أبيات شعر حزينة وقوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢٤ يونيو ٢٠١٩
أبيات شعر حزينة وقوية

قصيدة الحزن لنزار قباني

علمني حبك ..أن أحزن

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثل العصفور..

لامرأة.. تجمع أجزائي

كشظايا البللور المكسور

علمني حبك.. سيدتي

أسوأ عادات

علمني أفتح فنجاني

في الليلة ألاف المرات..

وأجرب طب العطارين..

وأطرق باب العرافات..

علمني ..أخرج من بيتي..

لأمشط أرصفة الطرقات

وأطارد وجهك..

في الأمطار، و في أضواء السيارات..

وأطارد طيفك..

حتى .. حتى ..

في أوراق الإعلانات ..

علمني حبك..

كيف أهيم على وجهي..ساعات

بحثاً عن شعر غجري

تحسده كل الغجريات

بحثاً عن وجه ٍ..عن صوتٍ..

هو كل الأوجه والأصواتْ

أدخلني حبكِ.. سيدتي

مدن الأحزانْ..

وأنا من قبلكِ لم أدخلْ

مدنَ الأحزان..

لم أعرف أبداً..

أن الدمع هو الإنسان

أن الإنسان بلا حزنٍ

ذكرى إنسانْ..

علمني حبكِ..

أن أتصرف كالصبيانْ

أن أرسم وجهك ..

بالطبشور على الحيطانْ..

وعلى أشرعة الصيادينَ

على الأجراس..

على الصلبانْ

علمني حبكِ..

كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ..

علمني أني حين أحبُّ..

تكف الأرض عن الدورانْ

علمني حبك أشياءً..

ما كانت أبداً في الحسبانْ

فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ..

دخلت قصور ملوك الجانْ

وحلمت بأن تتزوجني

بنتُ السلطان..

تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجانْ

تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمانْ

وحلمت بأني أخطفها

مثل الفرسانْ..

وحلمت بأني أهديها

أطواق اللؤلؤ و المرجانْ..

علمني حبك يا سيدتي ما الهذيانْ

علمني كيف يمر العمر..

ولا تأتي بنت السلطانْ..

علمني حبكِ..

كيف أحبك في كل الأشياءْ

في الشجر العاري..

في الأوراق اليابسة الصفراءْ

في الجو الماطر.. في الأنواءْ..

في أصغر مقهى..

نشرب فيهِ، مساءً، قهوتنا السوداءْ..

علمني حبك أن آوي..

لفنادقَ ليس لها أسماءْ

وكنائس ليس لها أسماءْ

ومقاهٍ ليس لها أسماءْ

علمني حبكِ..

كيف الليلُ يضخم أحزان الغرباءْ..

علمني..كيف أرى بيروتْ

امرأة..طاغية الإغراءْ..

امراةً..تلبس كل مساءْ

أجمل ما تملك من أزياءْ

وترش العطر.. على نهديها

للبحارةِ..والأمراء..

علمني حبك ..

أن أبكي من غير بكاءْ

علمني كيف ينام الحزن

كغلام مقطوع القدمينْ..

في طرق (الروشة) و(الحمراء)..

علمني حبك أن أحزنْ..

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة.. تجعلني أحزن

لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..

مثل العصفور..

لامرأة تجمع أجزائي..

كشظايا البللور المكسور..


قصيدة الشاعر علي محمود طه

جدّدت ذاهب أحلامي و ليلاتي

فهل لديك حديث عن صبابتي

يا كعبة لخيالاتي وصومعة

رتّلت في ظلّها للحسن آياتي

للحب أول أشعار هتفت بها

و للجمال بها أولى رسالاتي

عليك وادي أحلامي و قفت أرى

طيف الحوادث تمضي بعد مأساة

آوي إلى جنبات الصّخر منفردا

أبكي لأمسية مرّت و ليلات

قد غيّرتنا اللّيالي بعدها سيرا

و خلّفتنا العوادي بعد أشتات

تلفّت القلب في ليلاء باردة

يبكي لياليك الغرّ المضيئات

و ذكريات من الماضي يطالعها

بين الحقول و شطآن البحيرات


قصيدة الشاعر أحمد الماغوط

أيها الربيعُ المقبلُ من عينيها

أيها الكناري المسافرُ في ضوء القمر

خذني إليها

قصيدةَ غرامٍ أو طعنةَ خنجر

فأنا متشرّد وجريح

أحبُّ المطر وأنين الأمواج البعيدة

من أعماق النوم أستيقظ

لأفكر بركبة امرأة شهيةٍ رأيتها ذات يوم

لأعاقرَ الخمرة وأقرضَ الشعر

قل لحبيبتي ليلى

ذاتِ الفم السكران والقدمين الحريريتين

أنني مريضٌ ومشتاقٌ إليها

أنني ألمح آثار أقدام على قلبي

دمشقُ يا عربةَ السبايا الوردية

وأنا راقدٌ في غرفتي

أكتبُ وأحلم وأرنو إلى المارة

من قلب السماء العالية

أسمع وجيب لحمك العاري

عشرون عاماً ونحن ندقُّ أبوابك الصلدة

والمطر يتساقط على ثيابنا وأطفالنا

ووجوهِنا المختنقةِ بالسعال الجارح

تبدو حزينةً كالوداع صفراءَ كالسلّ

ورياحُ البراري الموحشة

تنقلُ نواحنا

إلى الأزقة وباعةِ الخبزِ والجواسيس

ونحن نعدو كالخيولِ الوحشية على صفحاتِ التاريخ

نبكي ونرتجف

وخلف أقدامنا المعقوفة

تمضي الرياحُ والسنابلُ البرتقالية ...

وافترقنا

وفي عينيكِ الباردتين

تنوح عاصفةٌ من النجوم المهرولة

أيتها العشيقةُ المتغضّنة

ذات الجسد المغطَّى بالسعال والجواهر

أنتِ لي

هذا الحنينُ لك يا حقودة

46 مشاهدة