أبيات وحكم عن الحياة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
أبيات وحكم عن الحياة

أبيات وحكم عن الحياة

الحياة أكبر وأعمق من أن نستطيع وصفها أو الحديث عنها في أسطر أو صفحات، ولكلّ منا حياته المختلفة عن الآخر، ويستحيل أن تتشابه حيواتنا إلّا في ما ندر، فحياة الإنسان هي مجموع ما يعيشه من أيام وما يتعلمه وما يبذله وما يأخذه، هي أيام وسنوات يملؤها بما يحب وما يكره، لكنّ أهم ما عليه فعله أن يحبّ حياته، وأن يجعلها متنوعة مفيدة زاخرة، فالحياة الفارغة من هدف وأمل وحبّ وفرح حياة لا تطاق، وفيما يأتي أبيات وحكم وعبارات نتعلم منها الكثير عن حياتنا:


حكم عن الحياة

  • الحكمة الأولى: لا تيأس إذا رجعت خطوة للوراء فلا تنسَ أنّ السهم يحتاج أن ترجعه للوراء لينطلق بقوة إلى الأمام.
  • الحكمة الثانية: لا تحكم على مستقبلك من الآن فالأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام رعوا الغنم ثمّ قادوا الأمم.
  • الحكمة الثالثة: ليس عليك أن تحرق الكتب لتدمير حضارة، فقط اجعل الناس تكف عن قراءتها وسيتم ذلك.
  • الحكمة الرابعة: إذا أردت أن تعرف خلق الإنسان فانظر إلى كيفية تعامله مع من هو أقلّ منه وليس تعامله مع رؤسائه.
  • الحكمة الخامسة: المغرور كالطائر كلما ارتفع في السماء صغر في أعين الناس.
  • الحكمة السادسة: الذين يحملون فى نفوسهم شرارة المعرفة وحنيناً كبيراً إلى رفض الحياة الروتينية، هم دائماً الذين يرسمون للحياة مستواها الجميل رغم ما يلاقونه من تعب.
  • الحكمة السابعة: الذين يشتكون قلة الرزق وقلة الحظ وسوء الحياة خزائنهم مليئة وغنية ولكنهم فقدوا مفاتيح كنوزهم، وهي: التفاؤل، والصبر، والإيمان.
  • الحكمة الثامنة: لا شيء يجعلنا كبار كالتجربة ولا شيء يجعلنا أكثر صمتاً كخيبة الأمل.
  • الحكمة التاسعة: تذوق كلامك قبل أن تخرجه من فمك وتؤذي به الآخرين.
  • الحكمة العاشرة: الحياة كالبيانو هناك أصابع بيضاء وهي السعادة وهناك أصابع سوداء وهي الحزن ولكن تأكد انك ستعزف بالاثنين لكي تعطي الحياة لحناً.


عبارات عن الحياة

  • الحياة لن تعطيك إلا إذا طلبت وألححت، فاسعى وابحث عن الحب والحياة حتى تحقق كل ما تمنيت.
  • كن محباً للحياة ومتفائلاً حتى تنعم بالسعادة، ولا تضيع قدراً كبيراً من الزمن بحثاً عن التعاسة.
  • لا تتحدث كثيراً وافعل كثيراً، فهذه هي سمات العظماء، من يطمحون وينفذون.
  • اقتنص الفرص التي تأتيك واستغلها بأفضل الطرق، ولا تنتظر كثيراً حتى لا تضيع منك فقد لا تأتي مرة أخرى.
  • السعادة والحب وجهان لعملة واحدة، وهي عملة الحياة، فلتجعل هذان الوجهان هما سبيلك لإكمال حياتك الجميلة.
  • لا تشغل نفسك بالآخرين وتضيع وقتك لتعرف أخبارهم، وركز مع ذاتك وضع أهدافك وحققها، وانظر دائماً للناجحين وخذ منهم الصفات الحميدة.
  • لا تكن يائساً، وانظر إلى الكوب الممتلئ، حيث إنّ التفاؤل من أجمل الصفات التي يتحلى بها كل ناجح.
  • ابتعد عن الأشخاص الفاشلين، فكل همهم هو ضياع وقتك، فإذا كنت تريد الفشل فلتصادق هؤلاء.
  • بعد أن تستيقظ كل يوم، تأمل الطبيعة من حولك، استشعر جمال الحياة والنعم والصحة الجيدة، فكل هذا كفيل بإسعاد يومك.
  • لا تقضِ حياتك كلها في العمل، ولكن خصص جانباً للاستمتاع والترفيه عن نفسك، وكن دائماً مبتسماً للحياة وستبتسم لك حتماً.


أقوال عن الحياة

نيلسون مانديلا: تميلُ النفوس للشخص السَمح، الهيِّن، الليِّن، ذو الروح المنبسطة الطيّبة، الذي يُحوِّل الأمور الصعبة إلى يسيرة، الذي يبتعد عن العُقَد والتعقيد، ويُشعِر من حوله بأن الحياة أكثر رحابةً واتساعًا وسهولة، إذا سألتم يومًا فاسألوا الله أن يضع من أمثاله الكثير في دروبكم.


بابلو إسكوبار: فقط أولئك الذين جاعوا ووقفوا معي في أوقاتي الصعبة في بعض مراحل الحياة، هم من سوف يأكلون معي على طاولتي.


لويزا هاي: من أنت؟ ما الذي عليك تعلمّه عندما جئت إلى هذه الحياة ؟ ما الذي يجب عليك فعله ؟ لكل واحد منَّا هدفه الخاص، فحدد هدفك، نحن أبعد من شخصيتنا، نحن أبعد من مشاكلنا، مخاوفنا، وأمراضنا، نحن أبعد من أجسادنا، نحن متصلون بالحياة، نحن روح، ونور، وطاقة، وحيوية، وذبذبات، باستطاعتنا جميعاً أن نعيش بهدف ما.


حسن البنا: إنّ الأمة التي تحسن صناعة الموت وتعرف كيف تموت الميتة الشريفة، يهب الله لها الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة، وما الوهن الذي أذلنا إلّا حب الدنيا وكراهية الموت، فأعدوا أنفسكم لعمل عظيم، واحرصوا على الموت توهب لكم الحياة واعلموا أنّ الموت لا بدَّ منه، وأنّه لا يكون إلّا مرةً واحدةً، فإن جعلتموها في سبيل الله كان ذلك ربحَ الدنيا وثوابَ الآخرة.


علي عزت بيغوفيتش: إذا كانت الحياة تفرق الناس، فإنّ المسجد يجمعهم ويمزجهم، إنّها المدرسة اليومية للتآلف والمساواة والوحدة ومشاعر الود.


محمد صادق: ما عجبت من رؤية الحياة مسلوبة في عيون الأموات، وعجبت من رؤية إنسان ماتت الحياة في عينيه.


لويزا هاي: أنت موجود لتكون تعبيراً جميلاً ومُحباً للحياة، إنَّ الحياة بانتظارك لتفتح قلبك لها وتشعر أنك تستحقها وتستحق خيرها، إن الكون يقدم لك حكمة وذكاء لتستخدمهما بحريَّة، الحياة تدعمك فثق في قوتك الداخلية.


سيلفيا بلاث: كي نستمر في هذه الحياة، يجب أن نقضي مزيداً من الوقت في الاستمتاع بما هو جميل ومُحبب لنا، على حساب الأشياء الأخرى التي لا نحبها.


مكسيم غوركي: الكُتّاب أشبه ما يكونون بالإسفنج الذي يمتص أحزان الآخرين، وهم يملكون عيوناً من نوع خاص، وقلوباً من نوع خاص أيضاً ، إذا راحوا يطيلون النظر إلى الحياة يغشاهم الحزن، فيصبونه في كتبهم.


أبيات شعرية في الحياة

كثيرون هم الشعراء الذين تغنّوا بالحياة وحثوا على عيشها بحلوها ومرّها ومواجهة صعابها، والرضا بها والعمل على جعلها حياة ذات معنى، ومن الشعراء الذين كتبوا عن الحياة الشاعر إيليا أبو ماضي، المولود في قرية "المحيدثة" من قرى لبنان سنة 1891م، وفي إحدى مدارسها الصغيرة درس ثمّ غادرها في سنّ الحادية عشرة إلى الإسكندرية، ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان أحد أعضاء الرابطة القلمية البارزين، دواوينه: تذكار الماضي، والجداول، والخمائل، وفي قصيدته "كن بلسماً"، يعطي نصائح للإنسان حتى يتعايش مع حياته ويتقوى على مصاعبها ويتحمّل نوائبها، فيقول:

كن بلسماً إن صار دهرك أرقماً

وحلاوة إن صار غيرك علقماً

إنّ الحياة حبتك كلَّ كنوزها

لا تبخلنَّ على الحياة ببعض ما

أحسنْ وإن لم تجزَ حتى بالثنا

أيَّ الجزاء الغيثُ يبغي إن همى؟

مَنْ ذا يكافئُ زهرةً فواحةً؟

أو من يثيبُ البلبل المترنما ؟

عُدّ الكرامَ المحسنين وقِسْهُمُ

بهما تجدْ هذينِ منهم أكرما

ياصاحِ خُذ علم المحبة عنهما

إني وجدتُ الحبَّ علما قيما

لو لم تَفُحْ هذي ، وهذا ما شدا،

عاشتْ مذممةً وعاش مذمما

فاعمل لإسعاد السّوى وهنائهم

إن شئت تسعد في الحياة وتنعما

أيقظ شعورك بالمحبة إن غفا

لولا شعور الناس كانوا كالدمى

أحبب فيغدو الكوخ قصرا نيرا

وابغض فيمسي الكون سجنا مظلما

ما الكأس لولا الخمر غير زجاجةٍ

والمرءُ لولا الحب إلا أعظُما

كرهَ الدجى فاسودّ إلا شهبُهُ

بقيتْ لتضحك منه كيف تجهّما

لو تعشق البيداءُ أصبحَ رملُها

زهراً، وصارَ سرابُها الخدّاع ما

لو لم يكن في الأرض إلا مبغضٌ

لتبرمتْ بوجودِهِ وتبرّما

لاح الجمالُ لذي نُهى فأحبه

ورآه ذو جهلٍ فظنّ ورجما

لا تطلبنّ محبةً من جاهلٍ

المرءُ ليس يُحَبُّ حتى يُفهما

وارفقْ بأبناء الغباء كأنهم

مرضى، فإنّ الجهل شيءٌ كالعمى

والهُ بوردِ الروضِ عن أشواكه

وانسَ العقاربَ إن رأيت الأنجما