أثر التقدم العلمي في رفاهية الإنسان

أثر التقدم العلمي في رفاهية الإنسان

أثر التقدّم العلمي في رفاهية الإنسان

يُعدّ العلم أحد عناصر الحياة الرئيسية، فهو يقدّم حلولاً للمشاكل التي يواجهها الإنسان في حياته اليومية، ويساعده على فهم أسرار هذا الكون، كما يُساهم في خلق معارف جديدة، وتطوير التعليم، وتحسين جودة الحياة الإنسانية، بالإضافة إلى كونه طريقاً للاختراعات والاكتشافات التي توصّل لها الإنسان، والتي جعلت من وظائفنا في هذا العالم أكثر سهولة، إلى جانب مساهمتها الفعّالة في إنقاذ حياة الكثيرين، ومن هنا كان لزاماً على الإنسان أن يمتلك قدراً أساسياً من المعرفة العلمية ليوسّع مداركه، ويجعل حياته أكثر يسراً،[١][٢][٣] وفيما يأتي بعض من أهمّ مجالات الحياة التي ساهم العلم في إيجادها وتطويرها بشكل مستمرّ:


تطوير وسائل النقل

لقد كانت وسائل النقل القديمة - والتي اقتصرت على بعض أنواع الدوّاب - كافية للإنسان ذي الاحتياجات المحدودة في ذلك الوقت، والذي كان يعيش مع قبيلته في نفس المكان، ولكنّ نموّ أعداد السكان، وتزايد حاجاتهم، وانتقالهم للعمل بعيداً عن مسكنهم من أجل تحصيل لقمة العيش ساهم في إيجاد الحاجة إلى توفير وسائل نقل تجعل من التنقّل والسفر مهمّة سهلة، ومن هنا ظهرت العجلة كأوّل اكتشاف على هذا الطريق، ثمّ تبعها المحرّك والآلات الأخرى، واليوم أصبحت السيارات والطائرات وسائل النقل الأساسية للإنسان، إذ أصبح بإمكانه العودة إلى مكان سكنه في نفس اليوم بعد انتهاء عمله الذي يبعد الكثير من الكيلومترات، فالعلم قلّص المسافات، وجعل الحياة أكثر سهولة.[٤]


تسهيل الحياة اليومية

جعل العلم من وظائف الحياة اليومية أمراً سهلاً ومقدوراً عليه، فقد جاء بالتكنولوجيا التي ساهمت في تيسير طرق تواصل البشر مع بعضهم من خلال الهاتف، كما أوصل العلماء إلى الكهرباء التي نقلت الحياة نقلة نوعية، فجعلت من مهمّة طهي الطعام وإعادة تسخينه أمراً في غاية السهولة بدلاً من الاعتماد على النار، وأصبحت أساس وسائل التدفئة والنقل، ولا يزال العلم يأخذ بالبشرية إلى محطّة جديدة كلّ يوم، فقد تمكّن العلماء من صنع الأطراف الاصطناعية، أمّا اليوم فنقف على أعتاب اختراع سيارات ذاتية القيادة.[٥]


الاستخدامات المتعددة للإنترنت

شهد العالم في الآونة الأخيرة أحد أهمّ إنجازات العلم في مجال التكنولوجيا، وتحديداً تكنولوجيا المعلومات، إذ أتاح الإنترنت للأفراد إمكانية الوصول إلى قدر هائل من المعلومات في مختلف المواضيع والتخصّصات، كما وفّر لهم منصّة للتواصل المستمرّ مع الأصدقاء والعائلة،[٦] وفيما يأتي ذكر لبعض فوائد الإنترنت في حياة الإنسان اليومية:


تسهيل التواصل بين الأفراد

شهد الإنترنت تطوّراً مذهلاً في طرق ووسائل التواصل في العقود القليلة الماضية، ففي عقد السبعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي كان هدف علماء التكنولوجيا منحصراً في محاولة نقل الرسائل والمعلومات من جهاز حاسوب إلى آخر من خلال ربطهم سلكياً ببعض، أمّا اليوم فقد أصبح الإنسان قادراً من خلال جهاز حاسوب واحد على التواصل لاسلكياً مع ملايين البشر من كلّ مكان، ممّا كان له أثر عظيم على حياة الإنسان الاجتماعية، فقد مكّنه ذلك من التواصل بطريقة أكثر فعالية مع الآخرين، وذلك من خلال مشاركة الصور والأخبار معهم، وتبادل الأحاديث، ومناقشة وجهات النظر المختلفة، الأمر الذي ساهم في تعزيز الروابط بين الأصدقاء وأفراد العائلة، وخصوصاً أولئك الذين تفصلهم مسافات هائلة عن بعضهم البعض.[٥][٧]


إمكانية العمل عن بعد

أتاح الإنترنت أمام العديد من الأشخاص الفرصة لتشكيل حياتهم العملية بالطريقة التي يريدونها، وذلك عن طريق توفير عدد كبير من فرص العمل والخدمات المقدّمة من خلاله، وتكمن أهمية العمل عن بعد عن طريق الإنترنت في إمكانية ممارسة بعض الوظائف بالكامل من المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى مكان العمل، الأمر الذي ساهم في إعطاء مساحة من الحرية لبعض الأشخاص لاختيار أماكنهم المفضّلة للإقامة دون الحاجة للأخذ بعين الاعتبار مدى قربهم من مكان العمل، كما أصبح متاحاً لهؤلاء الموظّفين حرية اختيار ساعات عملهم دون التقيّد بفترة معيّنة لإتمام العمل، ومع تطوّر الخدمات التي يقدّمها الإنترنت اليوم أصبح هناك إمكانية للتسوّق من خلاله.[٨][٧]


الحصول على الدعم المجتمعي

أتاح التقدّم العلمي في مجال التكنولوجيا للفرد إمكانية الحصول على الدعم المجتمعي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تتيح للأشخاص فرصة للتواصل مع بعضهم، وتقديم الدعم للتغيير الاجتماعي الإيجابي، كما يتيح التقدّم العلمي في هذا المجال إمكانية اطّلاع الشخص على تجارب مشابهة لتلك التي يمرّ بها، والتي قد تكون محدودة في نطاق معارفه الشخصية على أرض الواقع، ممّا يشجّعه على طلب الدعم والنصيحة.[٧]


إمكانية الحصول على المعرفة

يتيح التقدّم العلمي في مجال تكنولوجيا المعلومات إمكانية تشارك وتبادل الخبرات العلمية والمهنية مع الآخرين من البلدان المختلفة، وذلك عن طريق الدورات، والمؤتمرات، وحلقات النقاش التي تُعقد على شبكة الإنترنت، ممّا يوفّر للفرد إمكانية الحصول على وظيفة أفضل نتيجة معرفته المتزايدة، وتتيح شبكة الإنترنت للأشخاص أيضاً إمكانية نشر أبحاثهم العلمية في المواقع، واطّلاع الآخرين عليها في المقابل.[٧]


من أهمّ الميّزات التي تتيحها شبكة الإنترنت اليوم هي إمكانية التعلّم عن بعد دون الحاجة للذهاب إلى الجامعة أو موقع التعليم، إذ توفّر اليوم كبرى جامعات العالم العديد من برامج التدريس على شبكة الإنترنت، ممّا يعود بالفائدة على العديد، وخاصّة أولئك الأفراد العاملين الذين يرغبون بإكمال دراستهم والالتحاق بالدورات التعليمية دون الحاجة للحضور إلى مواقع الدراسة.[٩]

للتعرف أكثر على أهمية العلم في حياة الإنسان يمكنك قراءة المقال ما أهمية العلم في حياة الانسان

وللتعرف أكثر على إيجابيات وسلبيات العلم يمكنك قراءة المقال إيجابيات وسلبيات العلم


المراجع

  1. "Science for Society", www.en.unesco.org, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  2. "science in everyday life and its importance ", www.vedantu.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  3. "Inventions and Patents", www.wipo.int, 2010, Page 15, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  4. "Role Of Science In Our Life Philosophy Essay", www.ukessays.com, 12-5-2016, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Dr. Erica (7-12-2017), "WHY IS SCIENCE IMPORTANT?"، www.rosieresearch.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  6. Sehba (6-10-2016), "Importance of Science and Technology in Our Daily Life"، www.importantindia.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث JANNA ANDERSON, LEE RAINIE (3-7-2018), "1. The positives of digital life"، www.pewresearch.org, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  8. "The Importance of Internet in Life: Now and Tomorrow", www.nexdatacenter.com,6-4-2015، Retrieved 23-6-2020. Edited.
  9. "The Importance of Internet In Students Life", www.impoff.com,5-5-2019، Retrieved 23-6-2020. Edited.
60 مشاهدة
Top Down