أجمل العبارات عن الأب والأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أجمل العبارات عن الأب والأم

أجمل العبارات عن الأب

  • مهما يفعل الأب فإنّه لا يستطيع أن يجعل ابنه رجلاً، إذ يجب على الأم أن تأخذ نصيبها من ذلك.
  • الخبز أب والمياه أم.
  • كل شيءٍ يشترى ما عدا الأب والأم.
  • لا يقلق من كان له أب، فكيف بمن كان له رب.
  • وراء كل رجل عظيم، أم وأب عظيمان.
  • الأم تحب برقة، والأب يحب بحكمة.
  • الأب يستطيع العناية بعشرة أبناء، لكن عشرة أبناء لا يستطيعون العناية بأب واحد.
  • إنّ الإنسان يمكنه أن يعيش بلا أب أو أم، ولكنه لا يمكنه ذلك دون رحمة الله.
  • لكل منا أب آخر والسعيد منا من يكتشفه.
  • لا خلق للحياة، دون أب صارم، وأم متدينة وأخ غيور، وعائلة محافظة وزوج يصون عرضه ويحيا بخلقه.
  • إنّ الأب مثل الروح، عندما تخرج يتهاوى الجسد.
  • الخوف مولود شرعي للقلق، وأب أصيل للأوهام.
  • أنا أعشق أبي.
  • علمني والدي دائماً أنّه عندما تساعد الآخرين، فإنّ الله سيعطيك ضعفًا، وهذا ما حدث لي بالفعل، عندما ساعدت أشخاصًا آخرين محتاجين، ساعدني الله أكثر.
  • فليقم الأمير بدوره كأمير، والتابع كتابع، وليقم الأب بدوره كأب، والابن كابن.
  • لا يغفو قلب الأب، إلّا بعد أن تغفو جميع القلوب.


أجمل العبارات عن الأم

  • قلب الأم مدرسة الطفل.
  • مستقبل الولد صنع أمه.
  • ليس في الدنيا من البهجة والسرور مقدار ما تحس الأم بنجاح ولدها.
  • ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم.
  • الأم لا تقول هل تريد، بل تعطي.
  • تضطر الأم لمعاقبة ولدها، ولكن سرعان ما تأخذه بين أحضانها.
  • لو كان العالم في كفه، وأمي في كفه لاخترت أمي.
  • من فقد أمه فقد أبويه.
  • إذا أرادت الأم أنْ تُصلحَ بنتها فلتصلح أولاً نفسها.
  • لا يجوز انشغال الأم عن أبنائها واعتمادها على الغير في تربيتهم، وأن دور الأم هو في تنشئة أبنائها وتربيتهم.
  • ابحث عن الأم قبل البنت.
  • انظر إلى الأم ثمّ تزوج البنت.
  • في عداء كبير بين الأم البشرية، وسهر أبنائها.
  • الأم والوطن لا يمكن المزاح فيهما: إنهما مقدسان.
  • الأم بالنسبة للطفل هي المرجع الموثوق فيه.
  • أريدك أن تذكرني مثلما تذكر الأم جنيناً مات في أحشائها قبل أن يرى النور.
  • الأم مدرسةٌ إذا أعددتها أعددت شعباً طيّب الأعراقِ.
  • الطرافة لا تعني أن نسمح بلفظة عنصرية تتعلق بالأم أن تمر.
  • أنا الطفلة ذاتها التي ظَلّت تَرقُب بشغف دُميتَها لتُمارِس معها كل طقوس الأم والأخت.
  • إمّا أن تعرف الأم وابنتها بعضهما بعضاً حق المعرفة، أو فهما مجرد غريبتين.
  • الأم تحب أولادها بلا شروط، مهما أخطأوا في حقها تظل تحبهم.
  • وإن كانت الأم تعرف معنى مناغاة ابنها الرضيع وتستجيب، فالله أحرى أن يعرف مناغاة قلوبنا.
  • أسوأ ما تتوقعه الأم أن يكون جواب سؤالها عن طبخة اليوم كما تريدين أو ليس مهم أو نأكل أيّ شيء.


أجمل العبارات عن تضحية الأب والأم

  • كلمة أب لا تعني أن تنجب أبناء فالجميع يستطيع الحصول على أبناء ولكن كلمة الأب تعني القدرة على الاعتناء بالأبناء والتضحية في سبيلهم.
  • التضحية كلمة أولها أب، وآخرها أم.
  • الأب والأم هما الشخصان الوحيدان في العالم اللذان لن يحسداك على نجاحك، ومستعدان للتضحية في سبيلك.
  • فقد الأم يعني فقد اللطف والحنان، وفقد الأب يعني فقد العز والشرف والتضحية.
  • قلب الأم هوَّة عميقة ستجد المغفرة والتضحية دائماً في قاعها.
  • الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقة وفائدة وتضحية.


أبيات شعرية عن الأب والأم

أماتَ أَبوك؟

ضَلالٌ! أنا لا يموتُ أبي.

ففي البيت منه

روائحُ ربٍّ.. وذكرى نَبي

هُنَا رُكْنُهُ.. تلكَ أشياؤهُ

تَفَتَّقُ عن ألف غُصْنٍ صبي

جريدتُه. تَبْغُهُ. مُتَّكَاهُ

كأنَّ أبي – بَعْدُ – لم يّذْهَبِ

وصحنُ الرمادِ.. وفنجانُهُ

على حالهِ.. بعدُ لم يُشْرَبِ

ونَظَّارتاهُ.. أيسلو الزُجاجُ

عُيُوناً أشفَّ من المغرب؟

بقاياهُ، في الحُجُرات الفِساحِ

بقايا النُسُور على الملعبِ

أجولُ الزوايا عليه، فحيثُ

أمرُّ .. أمرُّ على مُعْشِبِ

أشُدُّ يديه.. أميلُ عليهِ

أُصلِّي على صدرهِ المُتْعَبِ

أبي.. لم يَزلْ بيننا، والحديثُ

حديثُ الكؤوسِ على المَشرَبِ

يسامرنا.. فالدوالي الحُبالى

تَوَالَدُ من ثغرهِ الطَيِّبِ..

أبي خَبَراً كانَ من جَنَّةٍ

ومعنى من الأرْحَبِ الأرْحَبِ..

وعَيْنَا أبي.. ملجأٌ للنجومِ

فهل يذكرُ الشَرْقُ عَيْنَيْ أبي؟

بذاكرة الصيف من والدي

كرومٌ، وذاكرةِ الكوكبِ..

أبي يا أبي .. إنَّ تاريخَ طيبٍ

وراءكَ يمشي، فلا تَعْتَبِ..

على اسْمِكَ نمضي، فمن طّيِّبٍ

شهيِّ المجاني، إلى أطيبِ

حَمَلْتُكَ في صَحْو عَيْنَيَّ.. حتى

تَهيَّأ للناس أنِّي أبي..

أشيلُكَ حتى بنَبْرة صوتي

فكيف ذَهَبْتَ.. ولا زلتَ بي؟

إذا فُلَّةُ الدار أعطَتْ لدينا

ففي البيت ألفُ فمٍ مُذْهَبِ

فَتَحْنَا لتمُّوزَ أبوابَنا

ففي الصيف لا بُدَّ يأتي أبي..


  • يقول الشاعر محمود مفلح في قصيدته أمي:

مالي سمعتُ كأنْ لم أسمعِ الخبرا

هل صار قلبيَ في أضلاعه حَجرا ؟

مالي جمدتُ فلم تهتزَّ قافيتي

ولا شعرتُ ولا أبصرتُ من شعرا

كأنَّ كلَّ سواقي الشعر قد أسِنت

من جففَّ الشعرَ من بالشعرِ قد غدرا ؟

أنا الذي عزفت أوتارُه نغماً

هزَّ الورى والذُرا والطيرَ والشجرا

مالي سكتُ فلم أنطقْ بقافية

ولا رأيت بعيني الدمعَ منحدرًا ؟

هل جففَّ الرملُ إحساسي وجففّني

فأصبح الشعرُ لا علماً ولا خبرا ؟

وهل عجزتُ عن التعبير واأسفي

كأنني لم اصغْ للغادةِ الدُررا ! ؟

أمي تموت ويُمناها على كبدي

يا أمُّ رُحماك إنَّ القلبَ قد فُطِرا

هزّي سريري إني لم أزلْ ولداً

ودّثرينيَ إن الريحَ قد زأرا ..

و جفّفي عَرَقي فالصيفْ ألهبني

وسلسلي الماءَ كي أقضي به وطرا

مُدي يَديّكِ كما قد كنت ألثمها

فقد نهضتُ وَوَجْهُ الصبح قد سفرا

وحّوطيني .. تلك العيُن خائنة

وكم رأيتُ عيوناً تقدح الشررا

ولوّني أغنياتِ الصيف في شفتي

وقرّبي من وسادي النجم والقمرا

ما زال صوتك يا أماه يتبعني

يا ربُّ رُدَّ حبيباً أدمنَ السفرا

يا ربِّ صُنْهُ من الأشرارِ كلهمُ

ورُدَّ عنه الأذى والكيْد والخطرا

واجبرْ إلهي كسْراً ، حلَّ في ولدي

فأنتَ تجبرُ يا مولاي ما انكسرا

يا ربِّ جفّت دموع الأمهات هنا

فأنزلنَّ علينا الغيث و المطرا

كلُّ العصافير عادت من مهاجرها

متى نعودُ إلى أعشاشِنا زُمرا

وارحم إلهيَ زوْجاً غاص عائلها

في ظلمة السجن لم تبصرْ له أثرا

وطفلةً كلما قالت زميلتها

أتى أبوك ؟ تشظّى القلبُ وانفجرا

وارحم إلهي شيخاً دبَّ فوق عصاً

قد كاد من طول ليل يفقد البصرا

يا من رددتَ إلى يعقوب يوسفَه

لا تتركِ الشيخَ فرْداً لا يُطيق كرى

يا ربّ ما ذنبُ أحرارٍ إذا وقفوا

مثلَ الجبالتِ وموج الظلم قد سكِرا ؟ !

ما زال صوتك يا أماه يجلدُني

إني أسأتُ وجئتُ اليوم معتذرا

لا والذي خلق الدنيا وصورّها

ما خنتُ عهدك يوماً ، ما قطعت عُرى

لكنها مِحَنٌ حلت بساحتنا

أودت بفكر الذي قد روّض الفِكرا

أمي تموت ولم أفزع لرؤيتها

ولا قرأتُ على جثمانها سُورا

ولا حملتُ على كِتْفي جِنازتها

ولا مشيتُ مع الماشين معتبرا