أجمل شعر طويل

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٣٦ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
أجمل شعر طويل

عاشق من فلسطين

  • يقول الشاعر محمود درويش:

عيونِك شوكةٌ في القلبِ

توجعني... وأعبدُها

وأحميها من الريحِ

وأُغمدها وراء الليل والأوجاع... أُغمدها

فيشعل جُرحُها ضوءَ المصابيحِ

ويجعل حاضري غدُها

أعزَّ عليَّ من روحي

وأنسى، بعد حينٍ، في لقاء العين بالعينِ

بأنّا مرة كنّا، وراءَ الباب، اثنين !

كلامُكِ... كان أغنيهْ

وكنت أُحاول الإنشاد

ولكنَّ الشقاء أحاط بالشفة الربيعيَّة

كلامك، كالسنونو، طار من بيتي

فهاجر باب منزلنا، وعتبتنا الخريفيَّه

وراءك، حيث شاء الشوقُ....

وانكسرت مرايانا

فصار الحزن ألفينِ

ولملمنا شظايا الصوت...

لم نتقن سوى مرثيَّة الوطنِ!

سنزرعها معاً في صدر جيتارِ

وفق سطوح نكبتنا، سنعرفها

لأقمارٍ مشوَّهةٍ...وأحجارِ

ولكنّي نسيتُ... نسيتُ... يا مجهولةَ الصوتِ:

رحيلك أصدأ الجيتار... أم صمتي؟!

رأيتُك أمسِ في الميناءْ

مسافرة بلا أهل... بلا زادِ

ركضتُ إليكِ كالأيتامُ ،

أسأل حكمة الأجداد:

لماذا تُسحبُ البيَّارة الخضراءْ

إلى سجن، إلى منفى، إلى ميناءْ

وتبقى، رغم رحلتها

ورغم روائح الأملاح والأشواق،

تبقى دائماً خضراء؟

وأكتب في مفكرتي:

أُحبُّ البرتقال . وأكرهُ الميناء

وأَردف في مفكرتي :

على الميناء

وقفتُ. وكانت الدنيا عيونَ شتاءْ

وقشر البرتقال لنا. وخلفي كانت الصحراء!

رأيتُكِ في جبال الشوك

راعيةً بلا أغنام

مطارَدةً، وفي الأطلال...

وكنت حديقتي، وأنا غريب الدّار

أدقُّ الباب يا قلبي

على قلبي...

يقرم الباب والشبّاك والإسمنت والأحجار!

رأيتكِ في خوابي الماء والقمحِ

محطَّمةً. رأيتك في مقاهي الليل خادمةً

رأيتك في شعاع الدمع والجرحِ.

وأنتِ الرئة الأخرى بصدري...

أنتِ أنتِ الصوتُ في شفتي....

وأنتِ الماء، أنتِ النار!

رأيتكِ عند باب الكهف... عند النار

مُعَلَّقَةً على حبل الغسيل ثيابَ أيتامك

رأيتك في المواقد... في الشوارع...

في الزرائب... في دمِ الشمسِ

رأيتك في أغاني اليُتم والبؤسِ!

رأيتك ملء ملح البحر والرملِ

وكنتِ جميلة كالأرض... كالأطفال... كالفلِّ

وأُقسم:

من رموش العين سوف أُخيط منديلا

وأنقش فوقه شعراً لعينيكِ

واسما حين أسقيه فؤاداً ذاب ترتيلا...

يمدُّ عرائش الأيكِ...

سأكتب جملة أغلى من الشُهَدَاء والقُبَلِ:

"فلسطينيةً كانتِ. ولم تزلِ"

فتحتُ الباب والشباك في ليل الأعاصيرِ

على قمرٍ تصلَّب في ليالينا

وقلتُ لليلتي: دوري!

وراء الليل والسورِ

فلي وعد مع الكلمات والنورِ

وأنتِ حديقتي العذراءُ....

ما دامت أغانينا

سيوفاً حين نشرعها

وأنتِ وفيَّة كالقمح...

ما دامت أغانينا

سماداً حين نزرعها

وأنت كنخلة في البال ،

ما انكسرتْ لعاصفةٍ وحطّابِ

وما جزَّت ضفائرَها

وحوشُ البيد والغابِ....

ولكني أنا المنفيُّ خلف السور والبابِ

خُذينيَ تحت عينيكِ

خذيني، أينما كنتِ

خذيني، كيفما كنتِ

أردِّ إليَّ لون الوجه والبدنِ

وضوء القلب والعينِ

وملح الخبز واللحنِ

وطعم الأرض والوطنِ!

خُذيني تحت عينيكِ

خذيني لوحة زيتيَّةً في كوخ حسراتِ

خذيني آيةً من سفر مأساتي

خذيني لعبة... حجراً من البيت

ليذكر جيلُنا الآتي

مساربه إلى البيتِ !

فلسطينيةَ العينين والوشمِ

فلسطينية الاسم

فلسطينية الأحلام والهمِّ

فلسطينية المنديل والقدمَين والجسمِ

فلسطينية الكلمات والصمتِ

فلسطينية الصوتِ

فلسطينية الميلاد والموتِ

حملتُك في دفاتريَ القديمةِ

نار أشعاري

حملتُك زادَ أسفاري

وباسمك ، صحتُ في الوديانْ :

خيولُ الروم !... أعرفها

وإن يتبدَّل الميدان !

خُذُوا حَذَراً

من البرق الذي صكَّته أُغنيتي على الصوَّانْ

أنا زينُ الشباب ، وفارس الفرسانْ

أنا. ومحطِّم الأوثانْ .

حدود الشام أزرعها

قصائد تطلق العقبان !

وباسمك ، صحت بالأعداءْ :

كلي لحمي إذا نمت يا ديدانْ

فبيض النمل لا يلد النسورَ

وبيضةُ الأفعى..

يخبئ قشرُها ثعبانْ !

خيول الروم ... أعرفها

وأعرف قبلها أني


أنا زينُ الشباب، وفارس الفرسان!


هدى الله معشوق الجمال إلى الهدى

  • يقول الشاعر ابن علوي الحداد:

هدى اللَه معشوق الجمال إلى الهدى

وجنبه ما يختشيه من الردى

ونفس حسود أسخن اللَه عينه

وأسهره حتى يبيت مسهداً

أحب لها دمون والنجد والربى

وظبية والشعب الذي نوره بدا

محجبة من هاشم ومحمد

عليه صلاة اللَه دأباً وسرمدا

فلا تعذلوني في المليحة واعذروا

فقلبي بها يمسي عليها كما غدا

فيا أيها العذال رفقاً ورحمة

بصب كئيب عيشه قد تنكدا

ولا تتوهم ظبية الحي إنني

صبوت معاذ اللَه والحاد قد حدا

وساق نياق الشوق يقصدن معهداً

به نزل الأقوام في روضة الندا

تعيديد حي اللَه عيديد كله

بسارية كماسري البرق أو رعدا

وجاز الرياض الخضر من وادي النقا

بزنبل من بشار ما قمري شدا

وعم الفريط لنور مع أهل بكدر

هو أطل غفران مع الأمن من ردى

فكم ضمن هاتيك كل عيد أنيسة

مع الجيرة الغادين من معشر الهدى

أثمة دين اللضه يدعون خلقه

إلى بابه طوبى لمن سمع الندا

وسار إلى الرب الرحيم مبادراً

لطاعته يرجو النعيم المخلدا

ويخشى عذاب اللَه في ناره التي

يخلد فيها من طغى وتمردا

ولم يتبع خير الأنام محمدا

نبي الهدى بحر الندى مجلى الصدى

عليه صلاة اللَه ثم سلامه

صلاة وتسليماً إلى آخر المدى


عودة أيلول

  • يقول نزار قباني:

لا زيت .. لا قشه

لا فحمةٌ في الدار

جهز وجاق النار

في حلمتي رعشه..

أيلول للضم

فمد لي زندك

هل أخبروا أمي؟

أني هنا عندك ..

ما أطيب الوحده

والساعد المفتوح

تفرق الصبيان

في ساحة البلده

وصوح الوزان

معطر الضحكه

لاشت الأقمار

في موطن (الدبكه)

من عتمة الرف

في كرمنا الصيفي..

يا طيب أيلولا

يلحن الأبواب

كانت مواويلا؟..

لآثر اللينا

من هذه الأخشاب

كانت كراسينا ..

نرطب التله

في خاطر السله

لا آه .. لا موال

يزركش القريه ..

يكحل الآجال

بمجد سوريه ..

إذا مضى الصيف

وأقفر البيدر

في بؤبؤٍ أخضر

كنا مع النسمات

نرطب التله

ونحشر النجمات

في خاطر السله

لا آه .. لا موال

يزركش القريه ..

يكحل الآجال

بمجد سوريه ..

إذا مضى الصيف

وأقفر البيدر

فموطني يغفو

في بؤبؤٍ أخضر


لون أصفر

  • يقول محمود درويش:

أزهارٌ صفراء توسِّع ضوء الغرفة. تنظر

إليّ أكثر مما أنظر إليها. هي أولى رسائل

الربيع . أهْدَتنِيها سيِّدةٌ لا تشغلها الحرب

عن قراءة ما تبقَّى لنا من طبيعة

متقشفة. أغبطها على التركيز الذي يحملها

إلى ما هو أبعد من حياتنا المهلهلة...

أغبطها على تطريز الوقت بإبرة وخيط

أَصفر مقطوع من الشمس غير المحتلة.

أُحدِّق إلى الأزهار الصفراء ، وأُحسّ

بأنها تضيئني وتذيب عتمتي ، فأخفّ

وأشفّ وأجاريها في تبادل الشفافية .

ويُغويني مجاز التأويل : الأصفر هو

لونُ الصوت المبحوح الذي تسمعه الحاسة

السادسة. صوت مُحايدُ النَّبرِ ، صوت

عبّاد الشمس الذي لا يغيِّرُ دِينَه .

وإذا كان للغيرة – لونِهِ من فائدة ،

فهي أن ننظر إلى ما حولنا بفروسية

الخاسر، وأن نتعلم التركيز على تصحيح

أخطائنا في مسابقاتٍ شريفة !