نبذة عن الشاعر قيس بن الملوح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ٢٢ مارس ٢٠١٨
نبذة عن الشاعر قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن معاذ ويدعى قيس بن الملوح من بني جعد بن كعب بن صعصعة، هو أحد شعراء الغزل، ولم يكن قيسٌ مجنونًا ولكنه لقّب بذلك لشدة حبّه وهيامه بليلى بنت سعد، التي تربت معه، وما أن كبرت حتى حجبها والدها عنه، وقد طاف وهام ينشد فيها الأشعار، ويأنس بالوحوش، وما كان في قيس من جنون ولكن كانت به لوثة، وقيل إنّ لقب المجنون اسم مستعار وأن ما نُسب له هو شعر مؤلف عليه، ومما أنشده من الأشعار:[١]


ألا ليت شعري والخطوب كثيرةٌ


متى رحل قيس مستقلٌ فراجع.


قصة حبّ قيس لليلى

عاش قيس بداية حياته في حي بني عامر في وادٍ يعرف بوادي الحجاز وهو وادٍ يقع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وفي صباه أحب ليلى، وكبُرَ هذه الحب معه وزادت هذه المشاعر يومًا بعد يوم، ونتيجةً لهذه المشاعر عاش قيس محرومًا غريبًا، وقد مات في واد منعزلٍ وحيدًا، أما جثته فقد وجدت في العراء، فحمله الناس إلى أهله، وكانت وفاته بين عاميّ 65هـ أو 68هـ.[٢]


ما روي في تعارف قيس بليلى

من هذه الروايات:[٢]

  • الرواية الأولى: يقال إنهما تعارفا حينما كانا صبيين يرعيان البهائم عند جبل ثوبان، وظلا هكذا حتى نما الحب بينهما وكبرت عواطفهما.
  • الرواية الثانية: يقال إنّ قيس مر بفتيات فألقى عليهنّ السلام، ثمّ نزل عن دابته وعقرها وأطعمهن، ثمّ ما لبث مساءً حتى مرّ فتىً آخر فانشغلوا به عن قيس، فأغضبه ذلك وأنشد شعرًا فيه، وفي الصباح نزل قيس في ذات المنزل الذي نزله في الأمس فلم يجد سوى ليلى فدعته للحديث، فاستجاب لها وفعل لها ما فعله مع صويحباتها في اليوم السابق، وحين أعرضت عنه حزن لذلك، ثمّ رفقت لحاله وأعلنت له حبه وأنشدت له شعرًا فما أن سمعه حتى خرّ مغشيًا عليه.
  • الرواية الثالثة: يقال إنّ قيس كان مولّعًا بالنساء وقد كانت ليلى أحسنهنّ وأجملهنَ قاطبةً، وقد جلس إليها قيس بعد أن علم بمكان جلوسها مع صويحباتها يتسامرن فيه، فكان بينهما ما كان.


من شعر قيس بن الملوح

نذكر من شعر قيس بن الملوح:[٣]


وقالوا لو تشاء سلوت عنها


فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ


وكيف وحبُّها عَلِقٌ بقلْبي


كما عَلِقَتْ بِأرْشِيَة ٍ دِلاءُ


لها حب تنشأ في فؤادي


فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ


وعاذلة تقطعني ملاماً


وفي زجر العواذل لي بلاء


المراجع

  1. "قيس بن الملوح"، الحكواتي، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2018.
  2. ^ أ ب أبو بكر الوالبي (1999م)، ديوان قيس بن الملوح مجنون ليلى (الطبعة الأولى)، بيروت - لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 7-8
  3. "وقالوا لو تشاء سلوت عنها"، الموسوعة العالمية للشعر العربي، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2018.