أجمل غزل في العيون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
أجمل غزل في العيون

كلمات غزل في العيون

  • أيّ شعر يفوق عيني المرأة في السحر.
  • في ابتسامة المرأة: عظمة الحياة، وجمالها، وفي عينيها دهاؤها، وعمقها.
  • إنك تستطيع قراءة قصة المرأة في عينيها.
  • إن لعين المرأة بريقاً يخترق حُجب الخيال بأشعته تارة، ويتلقى إيحاءات الخلود المنتظرة تارةً أخرى.
  • السواد لآلئ في عيون النساء.
  • إنّ الكلمات التي تقولها المرأة بعينيها، تحتاج إلى عدّة قواميس لتفسيرها.
  • عندما تتحدث إلى امرأة، انصت إلى ما تقوله عيناها.
  • المرأة تميز الرجل بعينيها، والرجل يميز المرأة بعقله.
  • حين قابلت العيون لم أعد أدري في الهوى نصحاً.
  • آه من العيون وفعل العيون، إنّ لها في القلب جرحاً لا يبرأ، ومحبة لا تفنى.
  • عيناها كمجرة أنبتت العشب في طياتها.
  • حب عظيم للنجوم، وجمال الليل، وعينيك.
  • إذا رأيت في عيني المرأة نوراً، فاعلم أنّ في قلبها ناراً.


كلمات غزل في العيون الجميلة

  • أكبر لص تحت قبة السماء هو الجمال الكائن في عيني المرأة.
  • يظل مشعل الحكمة متألقاً ما دامت عيون النساء الجميلات لا تُلقى عليه وهجها.
  • معنى الفتنة في الجمال، أنك تحب من المرأة عينيها، ولكنك مع ذلك لا تعرف لونهما.
  • قتلتني بعينيك الحور يا شوق، جيش أسر قلبي، وقيد فؤادي.
  • في جمال عينيكِ اعذريني إن أطلت النظر.
  • جمال الصباح يشبه عينيك الجميلة.
  • ثلثا جمال الأشياء عيونك.
  • عيناك المليئة بالجمال تتعب قلبي.
  • عيونك اعتلت جمال النجوم.
  • أنا أريد ألا تكون عيناك جميلة إلّا بعيوني.
  • جمال عينيكِ يجبرني أن أغتنم وقتي في تأمل صورك.


كلمات غزل عن نظرات العيون

  • أحب العمر في نظرات عينيك، فأجمل العمر أنت.
  • قد أكون أعز إنسان في عينيك، لكنّك جميع الناس في نظري.
  • وفي نظراتك رأيت من الفرحة الكثير، وضاع قلبي، واكتفى.
  • الجنون عيناك، وعيناك وطن، والوطن من دون نظراتك لا يكون.
  • صوتك أغنية، وضحكتك ملجأ فرح، عيونك وثيقة سلام، وباقيك لله العجب.
  • كانت نظرات عينيك عند المخاوف قبلتي.
  • وما هي الحياة دون رؤية عينيك، وما هي السعادة إذا لم تكن نظراتي معك.
  • في نظرات عينيك صبح، وأنفاسك حياة، وفي وسط صدري مكانك للأبد.
  • عيناك حكايتي، والصمت منك بوح، تعال اصمت، ودع نظرات عينيك تتحدث.
  • لو يبحر الشوق في نظرات عينيك لغرق.
  • يا حظ المكان، ويا حظ منهم حواليك، وحظ العيون اللي تناظر عيونك.
  • في عينيك حكايات، وأسرار، وفي نظرات عينيك أمان كل خائف، عين بها جنة، وعين بها أحلام.
  • أحسد حظ أصحابك، وأهلك فيك، شبعانين من وجهك، ومن حكيك، ومن نظرات عيونك.
  • كلما نظرت إلى عينيك، نسيت آلامي وأحزاني.


قصيدة العيون السود

  • يقول إيليا أبو ماضي:

ليت الذي خلق العيون السودا

خلق القلوب الخافقات حديد

لولا نواعسها و لولا سحرها

ما ودّ مالك قلبه لو صيدا

عوّذ فؤادك من نبال لحاظها

أو مت كما شاء الغرام شهيدا

إن أنت أبصرت الجمال و لم تهم

كنت امرءا خشن الطباع ، بليدا

و إذا طلبت مع الصبابة لذّة

فلقد طلبت الضائع الموجودا

يا ويح قلبي إنّه في جانبي

و أظنّه نائي المزار بعيدا

مستوفز شوقا إلى أحبابه

المرء يكره أن يعيش وحيدا

برأ الإله له الضلوع وقاية

و أرته شقوته الضلوع قيودا

فإذ هفا برق المنى و هفا له

هاجت دفائنه عليه رعودا

جشّمته صبرا فلمّا لم يطق

جشّمته التصويب و التصعيدا

لو أستطيع وقيته بطش الهوى

و لو استطاع سلا الهوى محمودا

هي نظرة عرضت فصارت في الحشا

نارا و صار لها الفؤاد وقودا

و الحبّ صوت ، فهو أنّه نائح

طورا و آونة يكون نشيدا

يهب البواغم صدّاحة

فإذا تجنّى أسكت الغرّيدا

ما لي أكلّف مهجتي كتم الأسى

إن طال عهد الجرح صار صديدا

و يلذّ نفسي أن تكون شقيّة

و يلذّ قلبي أن يكون عميدا

إن كنت تدري ما الغرام فداوني

أو لا فخلّ العذل و التفنيدا

...

يا هند قد أفنى المطال تصبّري

و فنيت حتّى ما أخاف مزيدا

ما هذه البيض التي أبصرتها

في لمّتي إلاّ اللّيالي السودا

ما شبت من كبر و لكنّ الذي

حمّلت نفسي حمّلته الفودا

هذا الذي أبلى الشباب وردّه

خلقا وجعّد جبهتي تجعيدا

علمت عيني أن تسحّ دموعها

بالبخل علمت البخيل الجودا

و منعت قلبي أن يقرّ قراره

و لقد يكون على الخطوب جليدا

دلّهتني و حميت جفني غمضه

لا يستطاع مع الهموم هجودا

لا تعجبي أنّ الكواكب سهّد

فأنا الذي علّنتها التسهيدا

أسمعتها وصف الصبابه فانثنت

و كأنّما وطيء الحفاة صرودا

متعثّرات بالظلام كأنّما

حال الظلام أساودا و أسودا

و أنّها عرفت مكانك في الثرى

صارت زواهرها عليك عقودا

أنت التي تنسى الحوائج أهلها

و أخا البيان بيانه المعهودا

ما شمت حسنك إلاّ راعني

فوددت لو رزق الجمال خلودا

و إذا ذكرتك هزّ ذكرك أضلعي

شوقا كما هزّ انسيم بنودا

فحسبت سقط الطلّ ذوب محاجري

لو كان دمع العاشقين نضيدا

و ظننت خافقة الغصون أضالعا

و ثمارهن القانيات كبودا

و أرى خيالك كلّ طرفة ناظر

و من العجائب أن أراه جديدا

و إذا سمعت حكاية من عاشق

عرضا حسبتني الفتى المقصودا

مستيقظ و يظنّ أنّي نائم

يا هند ، قد صار الذهول جمودا

و لقد يكون لي السلوّ عن الهوى

لكنّما خلق المحبّ ودودا
15 مشاهدة