أجمل غزل للعيون

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٨ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
أجمل غزل للعيون

أجمل غزل للعيون

  • حبيبتي من الآن فصاعداً، وعندما أكتب الشعر لعينيك، العين تحكي، فترسل الشعر.
  • إن لم تستطع أن تشارك بصنع الجمال عليك على الأقل أن تحتفي به فعينيك منبع الجمال.
  • إذا صادف الإنسان شيء جميل مفرط في الجمال مثل عيونك، تصمت الكلمات في حضورهم.
  • نجوب العالم بحثاً عن الجمال ولا ندري أنّ جمال عيون من نحب تحيطنا.
  • يكمن الجمال في العيون في نظرتها لمن تحب، فتغدو في كامل الرقي، والبهاء.
  • قتلتني بعيونك الحور يا شوق جيشٍ أسر قلبي، وقيد فؤادي بك.
  • عيناك لون الغيوم، وعيناي دوماً تبحث.
  • في عيونها بحر به الناس تغرق، وفي رمشها سهم يأتي بالموت.
  • البحر الذي ساكن بعيونك، أغرق فيه بكل رضا وحب، ولا أريد النجاة.
  • النور من ضيّي اختفى، والليل في عيوني غفى من جمال عيونك.
  • إنّ الكلمات التي تقولها المرأة بعينيها تحتاج إلى عدّة قواميس لتفسيرها.
  • كلما نظرت إلى عيني امرأة التي أحب، نسيت آلامي وأحزاني.
  • في لون عينيك حياة، وفي سحرهم قوة رقيقة قادرة على تغير ملامح وجهي فقط بنظرة منك.
  • لم أكن أؤمن بسحر العيون إلّا حين عرفتك، يا من لها أجمل عيون على هذه الأرض.


أقوال في جمال العيون

  • آه من العيون، وفعل العيون إنّ لها في القلب جرحاً لا يبرأ، ومحبة لا تفنى.
  • عيونك آخر آمالي، وليلي أطول من اليم.
  • عيونك كما عين المها ترمق الغيمة.
  • حين قابلت عيونك لم أعد أدري في الهوى نصحاً.
  • ما دامت عيون النساء الجميلات لا تُلقى عليه وهجها.
  • معنى الفتنة في الجمال أنك تحب من المرأة عينيها.
  • السواد لآلئ في عيون النساء.
  • في جمال عيونك أرى جنة الأرض، فكيف لي إلا أن أقدر وأبجل هذا الجمال الفريد.
  • أجمل العيون وأقواها، عيون النساء.
  • صفاء السماء في عينيها، والكرامة والحب في كل بادرة منها هي جميلة الجميلات بالحسن والسخاء.
  • عيونك سمائي، وقلبك أكبر أوطاني.
  • عظيم حُب العيون، والحُب في عيونك أعظم.
  • عُيونك نور هالدّنيا ودقة قلبي المفتون.
  • شوفة عيُونك الجميلة مطلبي لكن بعدك عني حال بيني وبين مطلبي.
  • دائمًا عيونك تفوز بأنّها الرضا لقلبي.
  • قد يرى الآخرون في عيونك بهجة، وفي حديثك مُتعة، وفي حركاتك حياة، لكن لا يعلمون أنّ عيونك فقط هي سر حبي لك.
  • عيونك وطن ليس لي عن سماها رحيل.
  • في نظرة عيونك حكايات، وأسرار، وفي نظرة عيونك أرى الجنة، والبحر.
  • على ذكر حب العيون وسحرها، فأكثر عيون أحبها عيونك يا عيون الشوق، فمنذ أن رأيت عينيك أصبحت هي وجهتي.
  • عيونك أعتلت جمال النجوم.


كلام غزل العيون

  • الشعور الجميل عندما أحاول أن ألمحك من بينهم، وفجأة ألاقي عيونك تبحث عني.
  • في عيونك عمر أريد أن أعيشه، لله درّ الحياة التي في عيونك.
  • الله على جمال عيونك ما بعدها جمال.
  • في عينيك كلام، وبحر، وعشق صامت.
  • أتأمل جمال عيونك، ولا أضيع إلّا في ضحكتك.
  • عيونك المليئة بالجمال تربك قلبي.
  • في جمال عيونك اعذريني إن أطلت النظر.
  • عيونك حديقة شموخ، والخدين زهرة.
  • اشتقت لعينيك، وللمساتك، ولهمساتك، والبحر يشهد، فأنت تعلم جيداً ماذا يعني لي البحر أرى جمال عيونك بجمال هدوئه، وأرى غضبك بأمواجه العالية، وأرى وسع قلبك بوسع البحر.
  • مصيري في سواد عيونك الفتّان، مصيري هو العيش في عيونك.
  • جمال الصباح يشبه عيونك الحلوين.
  • يا صاحبة الشعر الطويل، والعيون الجميلة، عندما أراك أحتار أيهم أحب أكثر عيونك الساحرة أم شعرك الفاتن.
  • ثلثا جمال الأشياء عيونك، ومن لغة العيون أقرأ في عيونك كلام الحب.
  • جمال الصبح بنظرة عيونك، ونور الشمس مرسوم بجفونك، وكل الكون لا يسوى شيء بدونك.
  • جمال عيونك يشبه أوصافك كثيراً.
  • عيناها كمجرة أنبتت العشب في طياتها.
  • أردت عيونك لأرى بها جمال الحياة، فتكون دليلي بالحياة.
  • سأجعل جمال عيونك يضيء طريقي، وسأجعل شعرك سلاسل تزين حرفي، يا أجمل وأحب أميرة.
  • لا أعلم ماذا حدث لي منذ أن رأيت جمال عيونك، وجهك وابتسامتك التي أغرتني كغيري من العاشقين، وأنا تائه في عالم عينيك ربما يكون سحر ابتسامتك أو جمال عيونك الواسعة لا أدري ماذا حدث لي إلا أني أفرح فيك كثيراً.
  • حب عظيم للنجوم، وجمال الليل وعيونك.
  • جمال عيونك يجبرني أضيّع وقتي بصورة.
  • أحسد حظ أصحابك، وأهلك فهم من يرى وجهك، وجمال عيونك.
  • أجمل ما في امرأة شديدة الأنوثة هو جمال عيونها.


شعر غزل العيون

  • يقول إلياس أبو شبكة:

وَكَأَنَّني في عَينِها لَهَبٌ

بِفُؤادِها الوَلهانِ مُتَّصِلُ

يَبدو رَماداً حينَ تَلحَظُنا

عينٌ وَحينَ تَغيبُ يَشتَعِلُ

يا خَيرَ مَن حَنَّت لَها مُهَجٌ

وَأَحبَّ مَن غَزَلَت لَها مُقَلُ

أَفرَغتِ عِطرَكِ في دَمي فَعَلى

شِعري عَبيرٌ مِنكِ مُنهَمِلُ

لَولاكِ جفَّ الشِعرُ في كَبِدي

وَحييتُ لا حبٌّ وَلا أَمَلُ

أَسُوحُ بتلكَ العيُونْ

على سُفُنٍ من ظُنُونْ

هذا النقاءِ الحَنُونْ

أَشُقُّ صباحاً .. أَشُقُّ

وتَعْلَمُ عيناكِ أنِّي

أُجَدِّفُ عَبْرَ القُرُونْ

جُزْرَاً .. فَهَلْ تُدركينْ ؟

أنا أوَّلُ المُبْحِرينَ على

حِبَالي هناكَ .. فكيفَ

تقولينَ هذي جُفُونْ؟

تجرحُ صدرَ السُكُونْ

تساءلتِ ، والفُلْكُ سَكْرَى

أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..

قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ

على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..

عزائي إذا لَمْ أعُدْ

أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..

قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ

ويُسْعِدُني أَنْ ألُوبَ

على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..

عزائي إذا لَمْ أعُدْ

أَنْ يُقَالَ : انْتَهَى في عُيُونْ..

ما أَشْرَقَتْ عَيْنَاكِ إلاّ خانَني

بِصَبابَتي.. صَبْري.. وَحُسْنُ تَجَمُّلي

وَتَحَسَّسَتْ كَفّايَ مِنْ أَلَمِ الجَوى

سَهْماً مَغارِسُ نَصْلِهِ في مَقْتَلي

وَتَسارَعَتْ مِنْ مُهجَتي في وَجْنَتي

حُمْرُ المَدامِعِ جَدْوَلاً في جَدْوَلِ

فَلَقَدْ رَأَيْتُ بِلَحْظِ عَيْنِكِ إِذْ رَنَتْ

والتِيهُ يَكْحَلُها بِميلِ تَدَلُّلِ

"حَيْفا" وَشاطِئَها الحَبيبَ، وَسَفْحَها،

وَذُرىً تعالتْ لِلسِّماكِ الأَعْزَلِ

وَمُنىً تَقَضَّتْ في فَسيحِ رِحابِها

وَهَوىً تَوَلّى في الشَّبابِ الأَوَّلِ

وَرَأَيْتُ هَيْمَنَةَ الأَمانِ مُطَمْأَنَ

اللَّهَفاتِ مِنْ غَدْرِ الصُّروفِ الحُوَّلِ

بِظِلالِ أَهْدابٍ تَرِفُّ غَضارَةً

كَظِلالِ أَهْدابِ الغَمامِ المُثْقَلِ

وَذَكَرْتُ مِنْ عُمُرِ النَّعيمِ مَضاءَهُ

بِصِبىً على رُودِ الليالي مُعْجَلِ

وَالعيشُ بُسْتانٌ وَبَسْمَةُ سَعْدِهِ

فَجْرٌ بِأَفْراحِ المَشارِقِ يَنْجَلي..

وَالنَّجْمُ يَسْحَبُ مِنْ مَشارِفِ أُفْقِهِ

ذَيْلَ الإِباءِ إِلى مَشارِفِ مَنْزِلي

عَيْنٌ رَأَيْتُ بِسِحْرِها وَفُتونِها

أَحْلامَ عَهْدٍ بالصَّفاءِ مُظَلّلِ

وَلَمَحْتُ بَيْنَ سَوادِها وَبَياضِها

ظِلَّ الصَّنَوْبَرِ في أَعالي "الكَرْمِلِ"

فَعَلى جُفونِكِ لاحَ طَيْفُ رَبيعِهِ

وَالحُسْنُ يُوطِئُهُ بِساطَ المُخْمَلِ

والسَّوْسَنُ المَطْلولُ بَيْنَ صُخورِهِ

خَفِقُ العِطافِ على أَغاني البُلْبُلِ

وَمَضاجِعُ الأَحْبابِ في أَحْضانِهِ

بَيْنَ الخمائِلِ مِنْ حَريرٍ مَوْصِلي

والرّيحُ تَشّدو في مَلاعِبِ دَوْحِهِ

نَغَمَاً تَنامُ لَهُ عُيُونُ العُذَّلِ

جَبَلٌ أَطَلَّ عَلى مَرابِعِ أُنْسِهِ

قَمَري.. وَغابَ وَتِمُّه لَمْ يَكْمَلِ

وَغَرَسْتُ بَيْنَ شِعافِهِ وَشِعابِهِ

زَهْرَ الصِّبا وَرَوَيْتُهُ مِنْ سَلْسَلَي

وَرَعَيْتُهُ بالرُّوحِ مِنْ لَفْحٍ.. وَمِنْ

نَفْحٍ وَمِنْ غِيَرِ الزَّمانِ النُّزَّلِ

فَنَما عَلى جُهْدِ الضَّنى.. وَعَنائِهِ

وَزَكا عَلى جُرْحٍ عَسِيرِ المَحْمَلِ

حَتَّى اسْتَوَى سُوقاً.. وَهَدْهَدَ خاطِري

مَجْنىً.. وَأَكْمامُ الرَّجاءِ بَسَمْنَ لي

قَطَفَتْهُ كَفٌّ غَيْرُ كَفِّي عَنْوَةً

وَجَناهُ مِنْ أَرْضي غَريبُ المِنْجَلِ!

فَإذا رَنَوْتُ إِلى لِحاظِكِ تائِهاً

مِنْ سِرِّها في جُنْحِ لَيْلٍ أَلْيَلِ

مُتَعَثِّرَ اللَّحَظاتِ، مَشْدُوهَ الأَسى

أَهفو لِحَظٍّ مُدْبرٍ أَوْ مُقْبِلِ

وَأَنا أَرودُ بِلَهْفَتي وَصَبابَتي

أَلْقَ السَّنى مِنْ وَجْهِكِ المُتَهَلِّلِ

فَتَلَفَّتي، لا تَعْطِفي جِيدَ الحَيا

عَنّي، فَفي عَيْنَيْكِ غايةُ مَأْمَلي..!