أجمل كلام عتاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
أجمل كلام عتاب

أجمل أقوال العتاب

  • الابتعاد أرقى من العتاب.
  • بقاياي في كل بيتٍ تنادي، قصاصات عمري على كل باب، فأصبحت أحمل قلباً عجوزاً، قليل الأماني، كثير العتاب.
  • العتاب أسلوب قديم، المعاملة بالمثل أجمل.
  • سيأتي إليكِ زمان جديد، ويصبح وجهي خيالاً عَبَر، ونقرأ في الليل شعراً جميلاً يذوب حنيناً كضوء القمر، وفي لحظة نستعيد الزمان، ونذكر عمراً مضى، واندثر، فيرجع للقلب دفء الحياة، وينساب كالضوء صوت المطر، ولن نستعيد حكايا العتاب، ولا من أحب، ولا من غدر.
  • والإنسان في حاجة في بعض الأحيان لأن يخلو إلى نفسه، ويجلس معها على انفراد، قد يكون لقاء مصالحة أو جلسة محاكمة أو بعضاً من عتاب، المهم أن يجلس مع نفسه، وينتزعها من بين الناس، ويستخلصها من أوحال الحياة، ومستنقعات الزمن، يزيل عنها تراكمات الأتربة التي تعلق بها كل يوم، يحاول أن يفتش فيها عن ذلك الضوء القديم الذي يختفي شيئا فشيئاً، ويتضاءل يوماً بعد يوم.
  • قلة الدين، وقلة الأدب، وقلة الندم عند الخطأ، وقلة قبول العتاب أمراض لا دواء لها.
  • العتاب صابون القلب.
  • الهجر الجميل: هجر بلا أذى، والصفح الجميل: صفح بلا عتاب، والصبر الجميل: صبر بلا شكوى.
  • لا عتاب بعد الموت.
  • وكلما كان العتاب أكثر رقة، كان أكثر ألماً.
  • أحيانا التوقف عن العتاب بحد ذاته عتب.


عبارات في عتاب الحبيب

  • لا تعاتِب حبيبكَ الذي ملَّ، فإذا مرض الحب مات العتاب.
  • لا حق في العتاب إلا لمن يحب.
  • العتاب كالاهتمام لا نفعله إلا مع من نحب، الذين لا نريد بقاءهم أقل شأناً من أن نعاتبهم.
  • العتاب كالحب، فلا تعطيه لمن لا يستحق.
  • على قدرِ الهوى يأتي العِتابُ، ومَنْ عاتبتُ يَفْديِه الصِّحابُ، ألوم معذِّبي، فألومُ نفسي، فأُغضِبها، ويرضيها العذاب، ولو أنَي استطعتُ لتبتُ عنه، ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟ ولي قلب بأَن يهْوَى يُجَازَى، ومالِكُه بأن يَجْنِي يُثاب، ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكن نفارُ الظَّبي ليس له عِقاب، يلوم اللائمون، وما رأَوْه، وقِدْماً ضاع في الناس الصُّواب، صَحَوْتُ، فأَنكر السُّلْوان قلبي عليّ، وراجع الطَّرَب الشباب، كأن يد الغرامَِ زمامُ قلبي، فليس عليه دون هَوىً حِجاب كأَنَّ روايةَ الأَشواقِ عَوْدٌ على بدءٍ، وما كمل الكتاب كأني، والهوى أَخَوا مُدامٍ لنا عهدٌ بها، ولنا اصطحاب، إذا ما اغتَضْتُ عن عشقٍ يعشق أُعيدَ العهدُ، وامتد الشَّراب.
  • حقيقة المحبة أن تهب لك لمن أحببت، فلا يبقى منك شيء تقيم عليه العتاب.
  • العتاب أصبح شائعاً كتلوث مُناخي بشع.
  • وكانت حبيبتي لها نظرة عتاب مستمرة تبقيك منتبهاً كي لا تخطأ في حقها.
  • بعد الفراق من نحب كل طرف يقول لست مخطأ ربما يكون هو من أخطأ، وربما تكون هي من أخطأت لذلك، لا مجال للعتاب بعد الفراق.
  • وهل يجرؤ من كان حبه صادقاً بحجم الموت على عتاب من كان حبه أرضي التضاريس؟.


كلام في عتاب الصديق

  • وكم غبطت أصدقاء لي يبدؤون يومهم باتصالات هاتفية عديدة يستفسرون فيها عن أحبائهم واحداً واحداً، وكم غبطت أقرباء لي لا ينامون إلا وقد تهاتفوا مع من يحبون، وكم لمت نفسي على هذا الكسل الذي دفعت، ولا أزال أدفع ثمنه عتاباً مريراً، وأحياناً ما يتجاوز العتاب المرير.
  • في قانون الأصدقاء الأوفياء العتاب مرتين والثالثة أتمنى لك كل خير.
  • العتاب الصديق خير من مكتوم الحقد.
  • أحمل صديقك على ما فيه، ولا تكثر العتاب فإنه يورث الضغينة.
  • لا فائدة من عتاب الصديق الذي لا يهتم، فلو كانت صداقتنا باهتمامه لوجد الوقت، والزمان لاستمرارية صداقتنا.
  • بعض الأصدقاء نتمنى ألا نقابلهم صدفة لأن بأعيننا من العتاب ما قد يقتلهم.
  • في القلب شيء من عتاب للصديقٍ كان بمقام الأخ.
  • العتاب هو جزء من المحبة، فمن نعاتبهم هم من نريد الاحتفاظ بهم، فعتاب الصديق ما هو إلا في سبيل المحافظة على صداقتنا.
  • لا تنتظر مني عتاب يا صديقي، فصمتي يكفيك، لطالما بذلت الجهد في الحفاظ علينا، وكنت لا تهتم.


شعر عن العتاب

  • يقول ابن عنين:

جَعلَ العِتابَ إِلى الصُدودِ تَوَصُّلا

ريمٌ رَمى فَأَصابَ مِنّي المَقتَلا

أَغراهُ بي واشٍ تَقَوَّلَ كاذِباً

فَأَطاعَهُ وَعَصيتُ فيهِ العُذَّلا

وَرَأى اِصطِباري عَن هَواهُ فَظَنَّهُ

مَلَلاً وَكانَ تقيةً وَتَجَمُّلا

هَيهاتَ أَن يَمحو هَواهُ الدَهرُ مِن

قَلبي وَلَو كانَت قَطيعَتُهُ قِلى

على قدر الهوى يأتي العتاب

ومن عاتبت تفديه الصحاب

صحوت فأنكر السلوانَ قلبي

علىّ وراجع الطربَ الشباب

وللعيش الصبا فإذا تولى

فكل بقية في الكأس صاب

وما ورثت له عندى حبال

ولا ضاقت له عني ثياب
  • يقول محمود سامي البارودي:

خَلِّ الْعِتَابَ فَلَوْ طَلَبْتَ مُهَذَّبَاً

أَعْيَاكَ مَطْلَبُهُ بِهَذَا الْعَالَمِ

إِنْ كَانَ لِي ذَنْبٌ إِلَيْكَ جَرَى بِهِ

قَدَرٌ فَإِنِّي مِنْ سُلالَةِ آدَمِ
  • يقول القاضي الفاضل:

عَدِّ العِتابَ فَما أَعَدتُ عِتابا

وَكَفَيتُكَ الإِقلالَ وَالإِطنابا

وَإِذا السَحائِبُ لَم تُغِثكَ بِقَطرَةٍ

أَلحَقتَ في نَسَبِ السَحابِ سَرابا

وَوَضَعتُ قَدرَكَ أَن يَكونَ سَحابَةً

وَرَفَعتُ قَدري أَن يَكونَ تُرابا

وَبَذَلتَ لي مَلَقاً وَقُلتَ كَرامَةً

أَسدَلتَها دونَ الرَجاءِ حِجابا
  • يقول العباس بن الأحنف:

ما زِلتُ أُحذَرُ هَذا العِتا

بَ مِن قَبلِ أَن أَستحِقَّ العِتَبا

وَكُنتُ عَلى وَجلٍ مُشفِقاً

أُطيلُ البُكا وَأَعِدُّ الجَوابا

أَلا تَرحَمينَ فَتىً مُغرَماً

بِحُبِّكِ يَسقي الدُموعَ التُرابا

فَما خُلِقَ الحُبُّ لِلعالَمي

نَ إِلا شَقاءً وَإِلا عَذابا
17 مشاهدة