نبذة عن الشاعر أحمد شوقي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
نبذة عن الشاعر أحمد شوقي

التّعريف بالشاعر أحمد شوقي

أحمد شوقي هو أحد أعمدة الشعر العربي الحديث، ورائد النهضة الشعرية العربية، اعتلى عرش الشعر العربي فلُقب بأمير الشعراء عام 1927م، وكان قبل ذلك قد نُفي إلى إسبانيا في الفترة الممتدة بين عامي 1914-1919م، وحين عودته سيطر على الساحة الأدبية في مصر، وقد عُرف شوقي بغزارة إنتاجه الشعري، كما امتاز شعره بغرابة الألفاظ وسهولة الأسلوب، وكتب مسرحیات حاكى بها نماذج الشعراء الغربيين من أمثال: شكسبير، وكورني، وراسین.[١]


نشأة وحياة الشاعر أحمد شوقي

ولد أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك في القاهرة عام 1869م، نشأ وترعرع فيها، وقد حمل اسم جده لأبيه ولقَبُه أحمد شوقي، وانحدر الشاعر أحمد شوقي من أسرة اختلطت دماؤها بأصول خمسة، هي: الكردية، والشركسیة، والعربیة، واليونانية، والتركية، فجده لأبیه كردي الأصل تولى عدة مناصب إدارية في زمن سعيد باشا كان آخرها أمین الجمارك المصریة، وجده لأمّه تركي الأصل واسمه أحمد حليم النجدلي، وكان وكيلاً لخاصة الخديوي إسماعيل، أمّا جدته لأمّه فكانت يونانية وتعمل وصيفة في بلاط الخديوي، وقد تولّت أمر رعايته في طفولته، فنشأ في ظل القصر نشأة ارستقراطية، ما جعله يتفرغ للشعر ويخلص له، فلا يشغل باله غيره، وكان محاطاً بعناية العائلة بأكملها، لا سيما أنّه كان وحيد والديه.[٢][٣][٤]


تلقّى أحمد شوقي علومه الأولى في سن الرابعة في كُتَاب الشيخ صالح، وأنهى تعليمه الثانوي في سن مبكرة عام 1885م، ثمّ التحق بمدرسة الحقوق حيث درس القانون، وإلى جانبه درس ترجمة اللغة الفرنسية، وانتهى من دراسته عام 1889م، وأثناء دراسته كان يتتلمذ علوم الأدب على يدي حسين المرصفي، والشيخ حفني ناصف، والشيخ محمد البسيوني البيباني، وبعد تخرجه من مدرسة الحقوق أرسله الخديوي توفيق إلى فرنسا لإتمام دراسة الحقوق، حيث قضى أربع سنوات في مدينة باريس ومونبلييه، ثمّ عاد إلى مصر عام 1892م، ومن الجدير بالذكر أنّ شوقي كان قد تزوج من السيدة خديجة شاهين وله منها ثلاثة أبناء، هم: حسين، وأمينة، وعلي.[٢][٤][٥]


مصادر ثقافة الشاعر أحمد شوقي

كان أحمد شوقي مثقفاً ثقافة متنوعة الأركان، فقد انكب على قراءة كتب الأدب العربي وداوم على مطالعتها، لا سيما كتب فحول الشعر أمثال: أبي نواس، والبحتري، والمتنبي، وأبي تمام، وكتب كبار الأدباء ككتاب الحيوان للجاحظ، إضافة إلى كتب اللغة، والفقه، والحديث، وإلى جانب ثقافته العربية فقد كان متقناً للغة للفرنسية، بسبب الفترة التي قضاها في فرنسا والتي مكّنته من الاطلاع على آدابها، والنهل من فنونها، والتأثر بشعرائها وأدبائها الذين كان متصلاً بهم اتصالاً مباشراً، إضافة إلى إتقانه للغة التركية والتي اكتسبها من بيته وعائلته، وتأثر الشاعر أحمد شوقي من إقامته في إسبانيا أثناء المنفى حيث اطلع على مظاهر الحضارة الإسلامية هناك، واستشعر خسارة المجد العربي الإسلامي الزائل فيها.[٦][٧]


بواكير الشاعر أحمد شوقي في الشّعر

بدأ الشاعر أحمد شوقي بنظم الشعر أثناء دراسته الحقوق، وحين كان يتتلمذ على يدي الأستاذ محمد البسيوني البيباني شاعر توفيق باشا، فكان أحمد شوقي يطلع على قصائد البيباني، ويقوم بمراجعتها وتنقيحها وتهذيبها، ما أسعد أستاذه كثيراً بذلك، إذ رأى في شوقي مشروع شاعر مبدع وتوسم فيه خيراً، فقدمه للخديوي توفيق وأخبره عن موهبته الفذة، فاستدعاه الخديوي واطلع على شعره.[٨]


مؤلّفات الشاعر أحمد شوقي

ديوان الشوقيّات

هو ديوان يتألف من أربعة مجلدات، طبع أول مرة بين عامي 1888-1889م في مطبعة الآداب والمؤيد، ثمّ أُعيد طبعه عام 1911م دون أيّة إضافة إليه، كما وقُسّمت الشوقيات إلى أربعة أجزاء، طبع الجزء الأول 1926م دون أيّة إضافة إليه، ثمّ طبع الجزء الثاني عام 1930م، وبعد وفاة أحمد شوقي طبع الجزء الثالث الخاص بالرثاء عام 1936م، ثمّ طبع الجزء الرابع عام 1943م.[٥]


الروايات

كتب الشاعر أحمد شوقي ثلاث روايات، هن:[٤]

  • عذراء الهند: هي رواية عن تاريخ مصر القديم أيام الملك رمسيس الثاني، وقد ألفها عام 1897م.
  • لادياس: كلمة (لادياس) تعني آخر الفراعنة، وهي أيضاً عن تاريخ مصر القديم، وتعكس حالة مصر قبل القرن الخامس الميلادي، أي بعد عهد بسمافيك الثاني.
  • ورقة الآس: هي أيضاً رواية تاريخية وقعت أحداثها في زمن سابور ملك الفرس.
  • مذكرات بنتاؤر: هي رواية تدور حول معتقد مصري قديم وهو أنّ بعض الناس بإمكانهم التكلم مع الطيور والتعبير عنهم بألسنتهم، فكانت الرواية عبارة عن حوار دار بين طائر الهدهد الذي يرمز إلى الشاعر ذاته وطائر النسر الذي يرمز إلى الشيطان الذي كان يسكن بنتاؤرو الشاعر المصري القديم.[٩]


المسرحيّات

اعتُبر الشاعر أحمد شوقي رائد المسرح العربي، إذ ملأ فراغاً في الأدب المعاصر، فوضع عدداً من المسرحيات الشعرية تناولت مادتها الأولية من التاريخ القديم ومن الحياة الاجتماعية المعاصرة، وجعل لكل مسرحية من مسرحياته هدفاً متمثلاً باتجاه معين أو عبرة أو قيمة أخلاقية، وقد اتسم أدب شوقي المسرحي بتأثره بالأدب الأوروبي، حيث استفاد من مطالعاته الأدب الفرنسي والإنجليزي، وهذه المسرحيات فهي:[١٠]

  • مسرحية مصرع كليوباترا ومسرحية قميز: تناولتا تاريخ مصر القديم، واعتمد في كليوباترا الاتجاه الوطني وامتازت بكثرة الغنائية الشعرية، أمّا مسرحية قميز فاتجاهها التضحية الوطنية.
  • مسرحية علي بك الكبير: استقى الشاعر مادتها من تاريخ مصر القريب، واعتمد فيها الاستقلال الوطني، لكنه غير في بعض أحداثها الحقيقية، إذ زاد من صفة الخير للشخصيات بشكل مناقض للواقع التاريخي.
  • مسرحية الست هدى: استوحى الشاعر أحداثها من الحياة الاجتماعية المعاصرة، وهي مسرحية ساخرة انتقد فيها النفعيين والانتهازيين.
  • مسرحة عنترة ومسرحية مجنون ليلى: استلهمهما أحمد شوقي من تاريخ العرب القديم، وأكثر فيهما من الغنائية الشعرية، وركز في مسرحية عنترة على العفة في الحب، وعلى التقيّد بالتقاليد في مسرحية (مجنون ليلى).
  • مسرحية أميرة الأندلس: كتب الشاعر هذه المسرحية بطريقة نثرية، وهي مستوحاة من التاريخ العربي، وأساسها الوفاء والالتزام بالعهد.
  • مسرحية البخيلة: تُعدّ مسرحية كوميدية ناقدة مستوحاة من الحياة الاجتماعية المعاصرة، وقد اتجه شوقي فيها إلى طبقة البسطاء أو الأشخاص العادييين مبتعداً تماماً عن تلك الطبقة الارستقراطية، فالبخيلة هي امرأة عادية تدخر الثروة وتحرم نفسها من كل شيء.[١١]

الكتب

لم يكتب الشاعر أحمد شوقي الكثير من الكتب، واقتصر على كتابين هما:

  • كتاب أسواق الذّهب: هو عبارة عن نصوص نثرية بمفردات صعبة لأمير الشعراء، تناول فيها أموراً متعلقة بالحياة البشرية، وقد عرّفها في مقدمة الكتاب قائلاً: (إنما هي كتاب، اشتملت على معان شتى الصور وأغراض مختلفة الخبر، جليلة الخطر، منها ما طال عليه القدم، وشاب على تناوله القلم، وألم به الغُفل من الكُتاب والعلم، ومنها ما كثر على الألسنة في هذه الأيام وأصبح يعرض في طرق الأقلام وتجرى به الألفاظ في أعنة الكلام؛ من مثل: الحرية، والوطن، والأمة، والدستور، والإنسانية، وكثير غير ذلك من شؤون المجتمع وأحواله).[٩]
  • كتاب دول العرب وعظماء الإسلام: يُعدّ هذا الكتاب علامة بارزة في تاريخ الأدب العربي، فهو عبارة عن أراجيز مزدوجات تتألف من ألفي بيت، نظّمها الشاعر أحمد شوقي بإبداع، تحدث فيها عن سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وسيرة الخلفاء الراشدين، وسير رجال آخرين، وذكر دول العرب في العصور الأمويّة، والعباسيّة، والفاطميّة.[١٢][١٣]


خصائص شعر الشاعر أحمد شوقي

أغراض شعر أحمد شوقي

نظمّ شوقي الشعر في عدة مجالات مختلفة ومتنوعة، حيث كتب الشعر السياسي والوطني، بالإضافة إلى شعر الرثاء، والمدح، والغزل، والوصف، والحكمة، وقد أبدع شوقي في نظْمه حتى صعد إلى القمة، ومن خلال شعره كان يعكس الشاعر أحمد شوقي ما في نفسه من حب للوطن، والدين، والحياة، والحرية، وقد جاء متسماً بقوة العاطفة، وسعة الخيال، وسلاسة الألفاظ وعذوبتها، وقوة التراكيب.[١٤]


الأخلاق في شعر الشاعر أحمد شوقي

أكثر الشاعر أحمد شوقي من ذكر الأخلاق في شعره والحث عليها، فبها تحيا الأمم، وبها يسعد الأفراد، وقد شغلت قضية الأخلاق بال شاعرنا فكانت بالنسبة إليه قضية مهمة سعى جاهداً لإيصالها إلى الناس بطريقة إبداعية مميزة ما جعلهم يُحسون به ويتفاعلون معه ويدركون أهمّيتها عليهم وعلى من سيأتي من بعدهم، وقد حقق شوقي مبتغاه إذ جعل من موضوع الأخلاق هدفاً إنسانياً مهماً، فعبر عن ذلك بمفردات واضحة المعنى والمغزى.[٧]


التأثيرات الإسلاميّة في شعر الشاعر أحمد شوقي

ظهر تأثر الشاعر أحمد شوقي بالجانب الإسلامي بقوة في شعره، لا سيما تأثره بالقرآن الكريم الذي يُعتبر المرجع الأول لكافة المسلمين بما فيهم الشعراء والأدباء، فآيات القرآن الكريم هي المصدر الأول الذي استقي منه أمير الشعراء استشهاداته على ما وصف في شعره، والتي يرى شوقي فيها السبيل لحفظ كرامة المسلمين وإقامة العدل الذي أمر الله بإقامته.[١٥]


اللغة والإيقاع الموسيقيّ في شعر الشاعر أحمد شوقي

كان الشاعر أحمد شوقي متمكناً لغوياً، فقد امتلك ثروة لغوية غزيرة، كان لها أثر في شعره، إذ أكسبته السمات الآتية:[١٤]

  • المعرفة الجيدة بالتراث العربي والعمل على إحيائه والاستلهام منه، فقد نَظَمَ قصائد استلهمها من العصر العباسي وعارض بها شعراء أمثال البحتري.
  • هدوء العاطفة وضبط النفس.
  • تجلي الموسيقى في شعره وقدرته على استخدامها بذكاء لإظهار المعنى المُراد إيصاله.
  • انبثاق صور فنية عديدة من الصورة الفنية العامة للعمل الفني.


مرض ووفاة الشاعر أحمد شوقي

أصيب أمير الشعراء وهو على أعتاب الستين بمرض تصلب الشرايين، وفي عام 1930م أصيب بمرض آخر مفاجئ أنهك قواه وألزمه الفراش لمدة أربعة أشهر، ورغم مرضه وضعفه إلّا أنّ قريحته للكتابة كانت قَوِيَة وزاد إنتاجه الشعري، فقد ألّف في تلك الفترة القصيرة: مجنون ليلى، وقميز، وعلي بك الكبير، والبخيلة، والست هدى، وفي مساء 13 تشرين الأول/أكتوبر عام 1932م أفلت شمس الشاعر المبدع أحمد شوقي، وسلّم الروح وسط ذهول الحاضرين عنده والذين حاولوا إنقاذه من ضيق النفس ونوبة السعال التي أصابته، وتلقى العرب في جميع الأقطار نبأ وفاة شوقي بالحزن الشديد، ونعته الصحف والمجلات، وظلوا يتحدثون عن شعره وعن حياته لفترة طويلة، كما ورثاه الأدباء والشعراء بكل ألم وأسى، وحين دُفن كُتب على قبره بيتان من قصيدة (نهج البردة) التي نظمها في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ كان قد وصى بذلك قبل موته، وهذان البيتان هما:[١٦]

يَا أحمدَ الخَيْرَ، لي جاهٌ بِتَسْمِيَتي

وَكَيْف لا يَتَسامى بالرَّسولِ سَمِيّ؟

إنْ جَلَّ ذَنْبِي عَنِ الغُفْرانِ لي أمَلٌ

فِي اللهِ يَجْعَلُنِي في خَيْرِ مُعْتَصمِ


أبيات من قصائد الشاعر أحمد شوقي

الأبيات الآتية من قصيدة (مضناك جفاه مرقده).[١٧]

مُضناك جفاهُ مَرْقَدُه

وبكاه ورَحَّمَ عُوَّدُهُ

حيرانُ القلبِ مُعَذَّبُهُ

مقروح الجفنِ مسهَّدُه

أودى حرفاً إلا رمقاً

يُبقيه عليك وتُنْفِدهُ

يستهوي الوُرْق تأوُّهه

ويذيب الصخرَ تنهُّدهُ


الأبيات الآتية من قصيدة (هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع).[١٨]

ضُمّي قِناعَكِ يا سُعادُ أَو اِرفَعي

هَذي المَحاسِنُ ما خُلِقنَ لِبُرقُعِ

الضاحياتُ، الباكياتُ، ودونَها

ستر الجلالِ، بعدُ شأو الملطع

يا دُمْيَةً لا يُستزاد جمالُها

زيديه حُسْنَ المُحْسِن المتبرِّع

ماذا على سلطانِه من وقفة

للضَّارعين، وعَطْفةٍ للخُشَّع؟


الأبيات الآتية من قصيدة (ريم على القاع بين البان والعلم).[١٩]

ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ

أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ

رَمى القَضاءُ بِعَينَي جُؤذَرٍ أَسَدًا

يا ساكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ

لَمّا رَنا حَدَّثَتني النَفسُ قائِلَةً

يا وَيحَ جَنبِكَ بِالسَهمِ المُصيبِ رُمي

جَحَدتُها وَكَتَمتُ السَهمَ في كَبِدي

جُرحُ الأَحِبَّةِ عِندي غَيرُ ذي أَلَمِ


المراجع

  1. "Aḥmad Shawqī", britannica.com, Retrieved 2020-16-3. Edited.
  2. ^ أ ب عمر الطباع، الشوقيات، بيروت- لبنان: دار الأرقم للطباعة والنشر، صفحة 5،6، جزء الأول. بتصرّف.
  3. أمھاني محمد، عائشة الصديق، هناء محمد، وآخرون، أمیر الشعراء أحمد شوقي، السودان : جامعة السودان للعلوم والتكنيلوجيا، صفحة 3،4. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت منتصر أحمد (2018)، الصورة البيانية في شعر أحمد شوقي، السودان: جامعة السودان للعلوم والتكنيلوجيا، صفحة 8،7. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ممدوح الشيخ (2008)، أمير الشعراء أحمد شوقي حياته وشعره (الطبعة الثانية)، مصر: دار الورد للنشر، صفحة 8- 10. بتصرّف.
  6. كريمه فرحون، رشيد غنام (2013)، الجملة الإعتراضية في شعر أحمد شوقي، الجزائر: جامعة العربي بن مهيدي، صفحة 51. بتصرّف.
  7. ^ أ ب عبد الهادي محمد (2009)، "الأخلاق في شعر أحمد شوقي"، مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، العدد الخامس، صفحة 4-6. بتصرّف.
  8. سلماني الزهرة (2015)، شعر الأطفال في قصائد أحمد شوقي، المسيلة: جامعة محمد بوضياف، صفحة 30،31. بتصرّف.
  9. ^ أ ب أحمد جان، شمس ظهير (2017م)، "أمير الشعراء أحمد شوقي نثره الفني ومنهجه"، الإيضاح، العدد 34، صفحة 232،233. بتصرّف.
  10. كور نعيمة، قريش أحمد (2012)، مسرحية كيليو باترا بين أحمد شوقي ووليام شكسبير، الجزائر: جامعة تلمسان، صفحة 8،9. بتصرّف.
  11. أحمد شوقي، "البخيلة"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-18. بتصرّف.
  12. جواد زادة، "جذور أدب المقاومة في شعر أحمد شوقي"، الكلية العلمية الجامعة، العدد 532، المجلد 1، صفحة 366. بتصرّف.
  13. أحمد شوقي، "دول العرب وعظماء الإسلام"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-20. بتصرّف.
  14. ^ أ ب نضال العماوي (2015)، الغربة والحنين في شعر أحمد شوقي، غزة: الجامعة الإسلامية، صفحة 22،21. بتصرّف.
  15. الدكتور أبو سعد شفيق الرحمن (2016)، أثر القرآن الكريم في شعر أحمد شوقي، صفحة 333. بتصرّف.
  16. عبد المجيد الحر، أحمد شوقي، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 75-78. بتصرّف.
  17. أحمد شوقي، "مضناك جفاه مرقده"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.
  18. أحمد شوقي، "هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.
  19. أحمد شوقي، "ريم على القاع بين البان والعلم"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.