أجمل ما قال نزار قباني عن الحب

أجمل ما قال نزار قباني عن الحب

أجمل ما قال نزار قباني عن الحب

من أجمل قصائد نزار قبّاني عن الحبّ ما يأتي:

قصيدة أحبّك جدًا

يقول الشاعر نزار قبّاني في قصيدته هذه الأبيات:

أحبك جداً

وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويـل

وأعرف أنك ست النساء

وليس لدي بديـل

وأعرف أن زمان الحنيـن انتهى

ومات الكلام الجميل

لست النساء ماذا نقول

أحبك جدا..

أحبك جداً وأعرف أني أعيش بمنفى

وأنت بمنفى

وبيني وبينك

ريحٌ

وغيمٌ

وبرقٌ

ورعدٌ

وثلجٌ ونـار

وأعرف أن الوصول لعينيك وهمٌ

وأعرف أن الوصول إليك

انتحـار

ويسعدني

أن أمزق نفسي لأجلك أيتها الغالية

ولو خيروني

لكررت حبك للمرة الثانية

يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر

أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر

أحبك جداً

وأعرف أني أسافر في بحر عينيك

دون يقين

وأترك عقلي ورائي وأركض

أركض

أركض خلف جنونـي

أيا امرأة تمسك القلب بين يديها

سألتك بالله لا تتركيني

لا تتركيني

فماذا أكون أنا إذا لم تكوني

أحبك جداً

وجداً وجداً

وأرفض من نــار حبك أن أستقيلا

وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقلا...

وما همني

إن خرجت من الحب حيا

وما همني

إن خرجت قتيلا

قصيدة أعنف حبّ عشته

يقول نزار قبّاني في قصيدته أعنف حبّ عشته ما يأتي:

تلومني الدنيا إذا أحببته

كأني أنا خلقت الحب واخترعته

كأنني على خدود الورد قد رسمته

كأنني أنا التي

للطير في السماء قد علمته

وفي حقول القمح قد زرعته

وفي مياه البحر قد ذوبته

كأنني أنا التي

كالقمر الجميل في السماء قد علقته

تلومني الدنيا إذا

سميت من أحب.. أو ذكرته

كأنني أنا الهوى

وأمه.. وأخته

من حيث ما انتظرته

مختلف عن كل ما عرفته

مختلف عن كل ما قرأته

وكل ما سمعته

لو كنت أدري

أنه نوع من الإدمان.. ما أدمنته

لو كنت أدري أنه

باب كثير الريح، ما فتحته

لو كنت أدري أنه

عود من الكبريت، ما أشعلته

هذا الهوى.. أعنف حب عشته

فليتني حين أتاني فاتحا

يديه لي .. رددته

وليتني من قبل أن يقتلني

قتلته

هذا الهوى الذي أراه في الليل

أراه.. في ثوبي

وفي عطري.. وفي أساوري

أراه.. مرسوما على وجه يدي

أراه.. منقوشا على مشاعري

لو أخبروني أنه

طفل كثير اللهو والضوضاء ما أدخلته

وأنه سيكسر الزجاج في قلبي

لما تركته

لو أخبروني أنه

سيضرم النيران في دقائق

ويقلب الأشياء في دقائق

ويصبغ الجدران بالأحمر والأزرق في دقائق

لكنت قد طردته

يا أيها الغالي الذي

أرضيت عني الله .. إذ أحببته

أروع حب عشته

فليتني حين أتاني زائرا

بالورد قد طوقته

وليتني حين أتاني باكيا

فتحت أبوابي له.. وبسته

وبسته

وبسته

فتحت أبوابي له.. وبسته

وبسته

وبسته


ما دمت يا عصفورتي الخضراء

حبيبتي

إذن.. فإن الله في السماء


تسألني حبيبتي:

ما الفرق ما بيني وما بين السما؟

الفرق ما بينكما

إنك إن ضحكت يا حبيبتي

أنسى السما


الحب يا حبيبتي

قصيدة جميلة مكتوبة على القمر

الحب مرسوم على جميع أوراق الشجر

الحب منقوش على

ريش العصافير، وحبات المطر

لكن أي امرأة في بلدي

إذا أحبت رجلا

ترمى بخمسين حجر


حين أنا سقطت في الحب

تغيرت

تغيرت مملكة الرب

صار الدجى ينام في معطفي

وتشرق الشمس من الغرب


يا رب قلبي لم يعد كافيا

لأن من أحبها.. تعادل الدنيا

فضع بصدري واحدا غيره

يكون في مساحة الدنيا


ما زلت تسألني عن عيد ميلادي

سجل لديك إذن.. ما أنت تجهله

تاريخ حبك لي.. تاريخ ميلادي


لو خرج المارد من قمقمه

وقال لي: لبيك

دقيقة واحدة لديك

تختار فيها كل ما تريده

من قطع الياقوت والزمرد

لاخترت عينيك.. بلا تردد


ذات العينين السوداوين

ذات العينين الصاحيتين الممطرتين

لا أطلب أبدا من ربي

إلا شيئين

أن يحفظ هاتين العينين

ويزيد بأيامي يومين

كي أكتب شعرا

في هاتين اللؤلؤتين


لو كنت يا صديقتي

بمستوى جنوني

رميت ما عليك من جواهر

وبعت ما لديك من أساور

ونمت في عيوني


أشكوك للسماء

أشكوك للسماء

كيف استطعت، كيف، أن تختصري

جميع ما في الكون من نساء


لأن كلام القواميس مات

لأن كلام المكاتيب مات

لأن كلام الروايات مات

أريد اكتشاف طريقة عشق

أحبك فيها.. بلا كلمات


أنا عنك ما أخبرتهم .. لكنهم

لمحوك تغتسلين في أحداقي

أنا عنك ما كلمتهم.. لكنهم

قرأوك في حبري وفي أوراقي

للحب رائحة.. وليس بوسعها

أن لا تفوح.. مزارع الدراق


أكره أن أحب مثل الناس

أكره أن أكتب مثل الناس

أود لو كان فمي كنيسة

وأحرفي أجراس


ذوبت في غرامك الأقلام

من أزرق .. وأحمر .. وأخضر

حتى انتهى الكلام

علقت حبي لك في أساور الحمام

ولم أكن أعرف يا حبيبتي

أن الهوى يطير كالحمام


عدي على أصابع اليدين، ما يأتي

فأولا: حبيبتي أنت

وثانيا: حبيبتي أنت

وثالثا: حبيبتي أنت

ورابعا وخامسا

وسادسا وسباعا

وثامنا وتاسعا

وعاشرا.. حبيبتي أنت


حبك يا عميقة العينين

تطرف

تصوف

عبادة

حبك مثل الموت والولادة

صعب بأن يعاد مرتين


عشرين ألف امرأة أحببت

عشرين ألف امرأة جربت

وعندما التقيت فيك يا حبيبتي

شعرت أني الآن قد بدأت


لقد حجزت غرفة لاثنين في بيت القمر

نقضي بها نهاية الأسبوع يا حبيبتي

فنادق العالم لا تعجبني

الفندق الذي أحب أن أسكنه هو القمر

لكنهم هنالك يا حبيبتي

لا يقبلون زائرا يأتي بغير امرأة

فهل تجيئين معي

يا قمري.. إلى القمر


لن تهربي مني فإني رجل مقدر عليك

لن تخلصي مني . . فإن الله قد أرسلني إليك

فمرة .. أطلع من أرنبتي أذنيك

ومرة أطلع من أساور الفيروز في يديك

وحين يأتي الصيف يا حبيبتي

أسبح كالأسماك في بحرتي عينيك


لو كنت تذكرين كل كلمة

لفظتها في فترة العامين

لو أفتح الرسائل الألف.. التي

كتبت في عامين كاملين

كنا بآفاق الهوى

طرنا حمامتين

وأصبح الخاتم في

إصبعك الأيسر.. خاتمين

قصيدة أشهد أن لا امرأة إلا أنت

يقول نزار قبّاني في قصيدته أشهد أن لا امرأة إلا أنت الأبيات الآتية:

أشهد أن لا امرأة

أتقنت اللعبة إلا أنت

واحتملت حماقتي

عشرة أعوام كما احتملت

واصطبرت على جنوني مثلما صبرت

وقلمت أظافري

ورتبت دفاتري

وأدخلتني روضة الأطفال

إلا أنت ..

أشهد أن لا امرأة

تشبهني كصورة زيتية

في الفكر والسلوك إلا أنت

والعقل والجنون إلا أنت

والملل السريع

والتعلق السريع

إلا أنت..

أشهد أن لا امرأة

قد أخذت من اهتمامي

نصف ما أخذت

واستعمرتني مثلما فعلت

وحررتني مثلما فعلت

أشهد أن لا امرأة

تعاملت معي كطفل عمره شهران

إلا أنت..

وقدمت لي لبن العصفور

والأزهار والألعاب

إلا أنت..

أشهد أن لا امرأة

كانت معي كريمة كالبحر

راقية كالشعر

ودللتني مثلما فعلت

وأفسدتني مثلما فعلت

أشهد أن لا امرأة

قد جعلت طفولتي

تمتد للخمسين.. إلا أنت

أشهد أن لا امرأةً

تقدر أن تقول إنها النساء.. إلا أنت

وإن في سرتها

مركز هذا الكون

أشهد أن لا امرأة

تتبعها الأشجار عندما تسير

إلا أنت..

ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي

إلا أنت..

وتأكل الخراف من حشيش إبطها الصيفي

إلا أنت

أشهد أن لا امرأة

اختصرت بكلمتين قصة الأنوثة

وحرضت رجولتي علي

إلا أنت..

957 مشاهدة
للأعلى للأسفل