أجمل ما قيل عن الخيل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٥
أجمل ما قيل عن الخيل

الخيل من أجمل المخلوقات الحيوانية التي خلقها الله، ولكم هنا في مقالي هذا أجمل ما قيل عن الخيل، أتمنى أن ينال أعجابكم.


أجمل ما قيل عن الخيل

ابن عباس رضي الله عنه

اذا ما الخيل ضيعها اناس

ربطناها فشاركة العيــــالا

نقاسمها المعيشة كل يوم

ونكسوها البراقع والجلالا


ابو الطيب المتنبي

أراقب فيه الشمس أيان تغرب

وعيني إلى أذني أغر كأنه


من الليل باق بين عينيه كوكب

له فضلة عن جسمه في إهابه


تجيء على صدر رحيب وتذهب

شققت به الظلماء أدنى عنانه


فيطغى وأرخيه مرارا ً فيلعب

وأصرع أي الوحش قفـّيته به


وأنزل عنه مثله حين أركب

وما الخيل إلا كالصديق قليلة


وإن كثرت في عين من لا يجرب

اذا لم يشاهد غير حسن شياتها


وأعضائها فالحسن عنك مغيب



الخيل والليل والبيداء تعرفني

والسيف والرمح والقرطاس والقلم



أعز مكان في الدنى سرج سابح

وخير جليس في الزمان كـــتاب


عنتر ابن شداد

ينادون عنتر والرماح كأنها

اشطان بئر في لبان الادهم


عنتر بن شداد

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك

ان كنت جاهلة بما لم تعلمي


إذ لا أزال على رحالة سابح

نهد تعاوره الكماة مكلمي


طورا يحرد للطعان وتــــــارة

يأوي إلى حصد القسي عرمرم


يخبرك من شد الوقيعـــــة أنني

أغشى الوغي وأعف عند المغنم


عنتربن شداد

مازلت ارميهم بثغرة نحره

ولبانـــــه حتـــى تسربل بالــــدم


فأزور من وقع القنا بلبــانه

وشكـا الي بعــــبرة وتحمحـــــــم


لوكان يدري ما المحاورة اشتكى

ولكان لو علم الكلام مكلـــم


امرؤ القيس

وقد اغتدى والطير في وكناتهـا

بمنجـرد قيـد الأوابـد هيـكـــــل


مكـر مفـر مقـبـل مـــــــدبرمـعـاً

كجملود صخر حطه السيل من عل


كميت يزل للبــــــد عن حـال متنـه

كمـــا زلـت الصفــــواء بالمتنـزل


مالك ابن الريب

تذكرت من يبكي علي فلم اجد

سوى السيف والرمح الرديني باكيا


واشقر محبــوكا يجــر عنـــانه

إلى المـــاء لم يترك له الموت ساقيا


الشاعر شالح بن هدلان

يا سابقي كثرت علوم العرب فيك

علوم الملوك من أول ثم تالــــــي


ما نيب لا بايــــع ولاني بمهـــديك

وأنا اللي استاهل هدو كل غـــــالي


وأنتي من الثلث المحرم ولا اعطيك

وانتي بها لدنيا شريـــدة حــــــلالي


يا ما حلا خطوى القلاعه تباريــــك

أفرح بهــــا قلب الصديق المـــوالي


ويا حلو شمشول من البدو يتليك

بقفر به الجازي تربــــي الغزالي


الخير كلّـــه نابت في نواصيــــك

وأدله ليــــا راعيت زولك قبالــي


حقك عليّ إني من الــــــبر ابدّيك

وعلى بدنك الخوج أحطــه جلالي


أبيه عن برد المشاتي يدفـــــيك

وبالقيظ أحطك في نعيم الظلالي


أنافدا من حصلك من مجانيـــك

جابك عقاب الخيل ذيب العيالي


جابك صبّي الود من كف راعيك

في ساعة تذهل عقول الرجالي


ياسابقي نبـــي نبعّد مشاحيـــك

والبعد سلم مــــــكرمّين الرجالي


يم الجنوب وديرته ننتـــخي فيك

لربع من الآونــــاس قفر وخالي


أصل الخيل العربي

جاء في الأساطير الجاهلية أن الخيل فرت عقب انهيار سد مأرب إلى البراري وتوحشت. فخرج ذات يوم خمسة أعراب هم: جُذْران، وشُوَيّة، وسِّباح، والعجوز وشِّراك، إلى بلاد نجد، فشاهدوا خمسة من جياد الخيل وكرائمها، فاحتالوا لصيدها وكمنوا لها بالقرب من مورد الماء حيث نصبوا الفخاخ الخشبية. فلمّا سقطت في الكمين تركوها حتى أخذ منها الجوع والعطش مأخذاً، وهم في غضون ذلك يترددون عليها ويتقرّبون منها حتى تألفهم وتتعود عليهم، حتى استأنسوها وركبوها قاصدين مضاربهم. وخلال عودتهم نَفِدَ ما لديهم من زاد، وبلغ منهم الجوع مبلغاً، فاتفقوا أن يتسابقوا باتجاه خيامهم ويذبحوا الفرس التي تتأخر. ولكن عقب السباق رفض راكب الفرس الأخير ذبح فرسه، وأبى إلا أن يُعاد السباق. ثم تأخرت أخرى غير الفرس الأولى، فرفض فارسها ذبحها، وهكذا حتى رفضوا جميعاً ذبح خيولهم. وفي اليوم الخامس ظهر قطيع من الظباء، فأغناهم عن الذبح، وهكذا سَلِمَت الأفراس الخمسة. فسُميت الفرس التي كان يركبها جُدْران الصقلاوية، لصقالة شعرها، وسميت التي كان يركبها شُوَيَّة أم عرقوب لالتواء عرقوبها، أما فرس سّباح فقد أطُلق عليها اسم شويمة لشامات كانت بها، وسميت الرابعة كحيلة لكحل عينيها وكان يركبها العجوز. أمّا الخامسة التي كان يركبها شِّراك، فسميت عبيه لأن عباءة شِّراك سقطت على ذيلها، فظلت ترفعها بذيلها وتردها طيلة السباق.


ولم يخلُ كتاب أنساب الخيل لابن الكلبي من بعض الأساطير حول أصل الخيل العربية، إذ ذكر أن كل الخيول العربية ترجع في أصلها إلى زاد الرَّكب.. وتزعم الأساطير أنه من بقية جياد سليمان، عليه السلام، وأن فحول الجياد العربية من نسله، وأن سليمان، عليه السلام، ورث عن أبيه عدداً من الخيل.


وقد حدّث الكلبي عن ابن عباس، رضي الله عنهما، ما أنه قال: "أول ما انتشر في العرب من تلك الخيل أن قوماً من الأزد من أهل عَمّان قدموا على سليمان بن داود، عليهما السلام، بعد تزويجه بلقيس ملكة سبأ، فسألوه عما يحتاجون إليه من أمر دينهم ودنياهم، حتى قضوا من ذلك ما أرادوا، وهمّوا بالانصراف؛ فقالوا يا نبي الله: إن بلدنا شاسع وقد أنفضنا (نفد ما عندنا) من الزاد، فمر لنا بزاد يبلغنا إلى بلدنا، فدفع إليهم سليمان فرساً من خيل داود، وقال: هذا زادكم! فإذا نزلتم فاحملوا عليه رجلاً وأعطوه مطرداً (رمحاً) واحتطبوا وأوروا ناركم حتى يأتيكم بالصيد.. فجعل القوم لا ينزلون منزلاً إلا حملوا على فرسهم رجلاً بيده مطرد، واحتطبوا وأوروا نارهم؛ فلا يلبثون إلا قليلاً حتى يأتيهم صاحبهم بصيد من الظباء والحُمر والبقر، فيأتيهم بما يكفيهم، وفضلاً عن ذلك اغتبطوا به فقال الأزديون: ما لفرسنا هذا اسم إلاّ زاد الركب؛ فكان ذلك أول فرس انتشر في العرب من تلك الخيل".


يُضيف ابن الكلبي أن أول فرس انتشر في العرب "زاد الركب"، فلما سمعت به بنو تغلب أتوا الأزدين فاستطرقوهم فنتج لهم الهجيس، فكان أجود من زاد الركب. فلما سمعت به بكر بن وائل، أتوا بني تغلب فاستطرقوهم، فنتج عن الهجيس الديناري، فكان أجود من الهجيس؛ ومن نسله أَعْوج والوجِيه وغُراب ولاحق وسَيِل".


مهما يكن من أمر، فإن الدراسات الحديثة تؤكد أن الحصان العربي هو وليد الصحراء، ونتاجها الطبيعي. وقد خضع في الصحراء لعملية انتقاء طبيعية صارمة، فلم يصمد أمام قسوة الطبيعة إلا الأجود والأقوى والأصلح من الخيول، حتى إِن بعض الخبراء بالخيل يرى أن كل سلالة كريمة من الخيل، لا تضمن لنفسها البقاء دون اختلاطها بالسّلالة العربية الأصيلة. و للاعتراف بالحصان على أنه عربي أصيل، فلا بدّ أن يكون منحدراً مباشرة من الصحراء العربية، حيث يحرص العرب على أنساب الخيل، فيعرفون كل فرس ومشجّرات آبائه. فهم لا يقفون عند الآباء فحسب، بل يحرصون على حفظ نسب الخيل من الأمهات، لأنها تحمل الصفات النقية الأصيلة. ومن اهتمام العرب بالخيل أنهم كرّسوا لها بعض مؤلفاتهم؛ مثل (أنساب الخيل) لابن الكلبي و(أسماء خيل العرب وأنسابها وذكر فرسانها) للغندجاني، و (كتاب الخيل) للأصمعي، وغيرها.


وقد اشتهرت كثير من الخيول بنسبتها إلى الجد الأكبر، وبقيت أنسابها متوارثة في مكان نشأتها في جزيرة العرب، فوق هضاب نجد ومنطقة عسير. فهذه المناطق كانت، وما زالت، من أخصب المناطق وأكثرها ملاءمة لتربية الجياد الأصيلة. وقد أكدت الكشوف الأثرية أن الحصان العربي أصيل في شبه جزيرة العرب، ولم يفد إليها من خارجها. وقد جاء في كتاب "الأقوال الكافية والفصول الشافية في الخيل" للغساني، أن عروبة الخيل وأصالتها وقدمها أمر تؤكده المصادر العربية، والأحاديث النبوية الشريفة؛ وأن الخيل سُميت عراباً لأنها عربية.

667 مشاهدة