أجمل ما قيل عن النبي صلى الله عليه وسلم

أجمل ما قيل عن النبي صلى الله عليه وسلم


أجمل ما قيل في حب النبي صلى الله عليه وسلم

  • إنه لحب يسكنُ القلب، ويتغلغل فيه يلامس إحساسه، كأنه جزءٌ منه، حبٌّ تسري أنواره بين حنايا القلوب؛ فتملؤها نورًا و ضياءً وهُدى.
  • شتموك! ولو علِموا عنكَ ما أعلم لأحبوك، نتوقُ إليكَ حبيبنا وقد اشتقت إلينا، فكيف ننسى شوقك للقائنا منحنا شرف أخوتك؟
  • ‏"ودِدت أني لقيت إخواني"، إحساس يتولد بعد قراءتِها، يغمرنا بفيض حبِّك حين سألك أصحابك أوليس نحن إخوانك؟ قلتَ يا حبيبنا لهم: "أنتم أصحابي، ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني"، ما أجملها من كلمات تستوطن القلب فتحول صحراءه جنة من عظيم صدقِها !
  • بأبي أنتَ وأُمي، يا من تهتزُّ له القلوب شوقًا وتخفق بذكره طربًا. عن ماذا أتحدث، بل عن ماذا أُسطِّر؟ مُحتارةٌ هي أحرفي وحُق لها أن تحتار، فكيف لأحرفٍ قاصرة من سوء تقصيرها، خجلي أن تبوح بما في القلبِ نحوك!
  • يا رسول الله بأبي أنتَ وأُمي، أيُّ قلبٍ كقلبِك بل؟ أيُّ سُمُوّ كسمُوِّك؟ تحتارُ الأحرف كيف تدبِّجُ أحلى الكلماتِ فيك، وتحتارُ الأفكار حين تريدُ أن تُعبِّرَ عن بعضِ معانيك.
  • بأبي أنتَ وأُمي، أتنتظم عقدًا من اللآلئ؛ للحديث عن خصالك أم تفوح مسكًا وعبقًا من ذكر طيب سجاياك، أم تتيه فخرًا بوقفاتك العظام وانتصاراتك؟ فيا لها من كلمات، ومن معانٍ! تلك التي تكون عنك، ويح قلبي كيف أصفُك؟ كيف أتغنّى بحبِّي لك؟.
  • نشهدُ الله يا حبيبنا على حبك، نشهده على حبك ما حيينا، ولأنتَ حياتُنا ولأنتَ الأغلى، ما بقي لنا وأغلى ما لدينا، ولأنت والله، أحب إلينا من أرواحنا التي بين جنبينا، فلولاك بعد الله، ما كنا من أصحاب الصراط المستقيم والهدي القويم، ولولاك ما رأينا نور الهداية.
  • ما أتعس من لم يعرفك ولم يعلم بقدرِك وشرفِ عظمتِك شتموك يا رسول الله! ما أنصفوك، نسينا في ودادِك كلّ غالٍ؛ فأنت اليوم أغلى ما لدينا نُلام على محبتِك ويكفي لنا شرفٌ.
  • من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبّه.
  • المحبة لكم: أهل الرسول صلى الله عليه وسلم.


أجمل ما قيل عن صفات النبي عليه

  • الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، كان الرجل الوحيد في التاريخ ،الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين: الديني والدنيوي، وإن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يخوله أن يُعتبر: أعظم شخصية أثرت في تاريخ البشرية.
  • كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم رؤوفًا شفيقًا؛ يعود المريض، ويزور الفقير، ويُجِيب دعواتِ العبيد الأرقاء، وقد كان يُصلِح ثيابَه بيدِه؛ فهو إذاً لا شكَّ نَبِي مقدَّس، نشأ يتيمًا معوِزًا، حتى صار فاتحًا عظيمًا.
  • كانتْ تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم، في أعقاب فتح مكة تدلُّ على أنه نبي مرسل، لا على أنه قائد مظفَّر؛ فقد أبدى رحمةً وشفقةً على أمته، رغم أنه أصبح في مركز قويٍّ، لكنه توج نجاحه وانتصاره بالرحمة والعفو.
  • كان حديثُه رصينًا مؤثرًا بليغًا، له نغمات موسيقية هادئة، كان الرسول يأكل قليلًا، ويكثر من الصيام، زاهدًا لا يَمِيل إلى الترَف، بل يَمِيل إلى البساطة في ملابسه، مع الاحتفاظ بجمال المظهر.
  • إنّ استعداد هذا الرجل؛ لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية، لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدًا وقائدًا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه، فافتراض أن محمدًا صلى الله عليه وسلم مُدّع ،افتراضٌ يثير مشاكل أكثر، ولا يحلها، بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين، لم تنل التقدير اللائق بمِثل ما فعل محمد صلى الله عليه وسلم.


أجمل ما قيل عن النبي من الشعر

  • يقول البرعي:

ياربِّ صلِّ على النبيِّ المجتبى

ما غردتْ في الأيكِ ساجعة ُ الربا

ياربِّ صلِّ على النبي وآلهِ

ما اهتزتِ الأثلاثُ منْ نفسِ الصبا

ياربِّ صلِّ على النبي و آله

ما لاح برقٌ في الأباطحَ أو خبا

ياربِّ صلِّ على النبي وآلهِ

ما أمتْ الزوارُ نحوكَ يثربا

ياربِّ صلِّ على النبي وآلهِ

ما قال ذو كرمٍ لضيفٍ مرحبا

ياربِّ صلِّ على النبي وآلهِ

ما كوكبٌ في الجو قابلَ كوكبا

ياربّ صلِّ على الذي أدنيته

منْ قابَ قوسينِ الجنابَ الأقربا

باللهِ يا متلذذينَ بذكرهِ

صلوا عليهِ فما أحقَّ وأوجبا

صلوا على المختارِ فهوَ شفيعكمْ

في يومِ يبعثُ كلَّ طفلٍ أشيبا

صلوا على منْ ظللته غمامة ٌ

والجذعُ حنَّ لهُ وأفصحتِ الظبا

صلوا علي منْ تدخلونَ بجاههِ

دارَ السلامِ وتبلغونَ المطلبا

صلوا عليهِ وسلموا وترحموا

وردوا به حوضَ الكرامة ِ مشربا

صلى وسلمَ ذو الجلالِ عليكَ يا

من نورُ طلعتهِ يشقُّ الغيهبا

صلى وسلمَ ذو الجلالِ عليكَ ما

أحلاك ذكراً في القلوبِ وأعذبا

صلى وسلمَ ذو الجلالِ عليكَ ما

أوفاكَ للمتذممينَ وأحسبا

صلى وسلمَ ذو الجلالِ عليكَ ما

أزكاكَ في الرسل الكرامِ وأطيبا

صلى وسلمَ ذو الجلالِ عليكَ منْ

عبدِ الرحيمِ توسلًا وتقربا.


أجمل ما قيل عن الاشتياق للنبي

  • اللهم صلّ وسلم وبارك على من بكى شوقًا لرؤيتنا، ونبكيه شوق الحنين الهائم الولهان.
  • أنا نفسي لحبك يا رسول الله، وحب الله تواقة، وشوقي كل يوم يزداد للقياك.
  • أحبك يا رسول الله حب محمد الميثاق، أشتاق إليك اشتياق محمد الأب الذي يحنو، محمد الصادق إذا نطق وأقسم، محمد الواثق الكريم الحق، فصلّ اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
  • مولاي وشفيعي، خير خلق الله كلهم، يا من حبه كالماء البارد على الظمآن، هتفت إليك الأرواح من أشواقها، يا إمام الصالحين وقدوة المفلحين.
  • وإني أحببتك لهيب الحب كالإعصار، يطوي مقامات سير العاشقين والسالكين والمشتاقين طيًّا.
  • يا أشرف الرسل طه، ليس نحن من نحيي ذكراك، بل ذكراك هي التي تحيينا، وتفيض نفوسنا؛ شوقا إليك، ونهفو حنينا لرؤيتك.
  • هتفت لك الأرواح؛ من شدة اشتياقها، صلى الله عليك يا خير الورى، تعداد حبات الرمال وأكثر، يا صفوة الأولياء، وصاحب الغرة والتحجيل والحوض المورود، اشتدّ بي الشوق والحنين.
39 مشاهدة
للأعلى للأسفل