أحاديث قدسية عن رحمة الله

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٤٠ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠
أحاديث قدسية عن رحمة الله

أحاديث قدسية عن رحمة الله

إنّ لله -عز وجل- صفتيْن وصف بهما نفسه؛ فهو الرحمن وهو الرحيم، وكلا الصفتان جاءت على صيغة المبالغة؛ للدلالة على عِظم رحمته وسعتها الكبيرة،[١] ورحمة الله -تعالى- فاقت كلّ شيء، فهي لا تُشابه رحمة المخلوقين، يقول -تبارك وتعالى-: (وَرَحمَتي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ)،[٢] كما أنّ الملائكة الكِرام أثنت عليه -سبحانه- بهذه الصفة،يقول تعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ).[٣][٤][٥] وقد وردت العديد من الأحاديث القدسيّة التي تبيّن عِظم رحمة الله -تعالى- ومظاهرها العظيمة، وفيما يأتي ذكرها:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فِيما يرويه عَنِ اللهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى-: (يا عِبَادِي إنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ علَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إلَّا مَن هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ، إلَّا مَن أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ، إلَّا مَن كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ، يا عِبَادِي إنَّكُمْ تُخْطِئُونَ باللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ).[٦]
  • قال النبي -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ اللَّهَ قالَ: مَن عادَى لي ولِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عن شيءٍ أنا فاعِلُهُ تَرَدُّدِي عن نَفْسِ المُؤْمِنِ، يَكْرَهُ المَوْتَ وأنا أكْرَهُ مَساءَتَهُ).[٧]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فِيما يرويه عَنِ اللهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى-: (قال اللهُ تعالى: يا ابنَ آدمَ، إنَّك ما دعوتَني ورجوتَني غفرتُ لكَ على ما كانَ منكَ ولا أُبالِي، يا ابنَ آدمَ، لوْ بلغتْ ذنوبُك عنانَ السماءِ ثمَّ استغفرتَني غفرتُ لكَ ولا أُبالِي، يا ابنَ آدمَ، لوْ أنَّك أتيتَني بقُرَابِ الأرضِ خطايا ثمَّ لقيتَني لا تشركْ بي شيئًا لأتيتُك بقرابِها مغفرةً).[٨]
  • قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: (إذا تَحَدَّثَ عَبْدِي بأَنْ يَعْمَلَ حَسَنَةً، فأنا أكْتُبُها له حَسَنَةً ما لَمْ يَعْمَلْ، فإذا عَمِلَها، فأنا أكْتُبُها بعَشْرِ أمْثالِها، وإذا تَحَدَّثَ بأَنْ يَعْمَلَ سَيِّئَةً، فأنا أغْفِرُها له ما لَمْ يَعْمَلْها، فإذا عَمِلَها، فأنا أكْتُبُها له بمِثْلِها).[٩]
  • تصديق الله -سبحانه- لعبده ما يظنّه به، واستجابته لدعائه، وهذا من فضل الله ورحمته، قال رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام-: (إنَّ اللهَ يقولُ: أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا دعاني).[١٠]
  • أعدّ الله -تعالى- لعباده المؤمنين النعيم العظيم في الجنة، قال -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربّه -عز وجل-: (قال الله: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر).[١١]


أحاديث نبويّة شريفة عن رحمة الله

إنّ رحمة الله -عز وجل- موزّعةٌ على كلّ مخلوقاته من الإنس، والجنّ، والدوابّ، وغيرها، وقد خلَق الله الرّحمة وجعل منها جزءاً لخلقه في الدنيا، وأمسك عنده تسعةً وتسعين جزءاً، حيث قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ لِلَّهِ مِئَةَ رَحْمَةٍ أَنْزَلَ منها رَحْمَةً وَاحِدَةً بيْنَ الجِنِّ وَالإِنْسِ وَالْبَهَائِمِ وَالْهَوَامِّ، فَبِهَا يَتَعَاطَفُونَ، وَبِهَا يَتَرَاحَمُونَ، وَبِهَا تَعْطِفُ الوَحْشُ علَى وَلَدِهَا، وَأَخَّرَ اللَّهُ تِسْعًا وَتِسْعِينَ رَحْمَةً، يَرْحَمُ بِهَا عِبَادَهُ يَومَ القِيَامَةِ)،[١٢][١٣] وقد وردت في السنّة النبويّة الكثير من الأحاديث الشريفة التي تدلّ على رحمة الله -سبحانه- وآثارها العظيمة، وفيما يأتي ذكر بعضها:

  • بيّن النبي في الحديث الشريف أنّ رحمة الله -تعالى- سبقت غضبه، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ اللَّهَ كَتَبَ كِتابًا قَبْلَ أنْ يَخْلُقَ الخَلْقَ: إنَّ رَحْمَتي سَبَقَتْ غَضَبِي، فَهو مَكْتُوبٌ عِنْدَهُ فَوْقَ العَرْشِ).[١٤]
  • قال رسُولُ عليه الصّلاة والسّلام: (لما خَلَقَ اللَّهُ الخَلْقَ، كَتَبَ في كِتَابٍ فَهُوَ عِنْدَهُ فَوْقَ العَرْشِ: إِنَّ رَحْمتي تَغْلِبُ غَضَبِي).[١٥]
  • شبّه النبي -صلى الله عليه وسلم- رحمة الله -تعالى- بقصةٍ حقيقيّةٍ حصلت أمام الصحابة الكرام، حيث فقدت أمٌّ ولدها الرضيع أثناء الحرب، ثم أخذت تبحث عنه بلهفةٍ بين الجرحى والقتلى بعد انتهاء الحرب، وعندما وجدته أخذته لحضنها وضمّته، فسأل النبيّ أصحابه: (أَتَرَوْنَ هذِه المَرْأَةَ طَارِحَةً وَلَدَهَا في النَّارِ؟ قُلْنَا: لَا، وَاللَّهِ وَهي تَقْدِرُ علَى أَنْ لا تَطْرَحَهُ، فَقالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: لَلَّهُ أَرْحَمُ بعِبَادِهِ مِن هذِه بوَلَدِهَا).[١٦]
  • يدخل المؤمنون الجنّة يوم القيامة بفضل الله -تعالى- ورحمته لا بأعمالهم، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لَنْ يُدْخِلَ أحَدًا عَمَلُهُ الجَنَّةَ قالوا: ولا أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: لا، ولا أنا، إلَّا أنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بفَضْلٍ ورَحْمَةٍ).[١٧]
  • يُخرج الله -تعالى- من النار يوم القيامة كلّ من كان في قلبه ذرّةً من الإيمان، حيث يأمر الله ملائكته: (فيقو:لُ اذهبوا فلا تدَعوا في النَّارِ أحدًا في قلبِه مثقالُ ذرَّةٍ إيمانٌ إلَّا أخرجتُموهُ، قال: فلا يبقى إلَّا من لا خيرَ فيهِ).[١٨]
  • يرحم الله -تعالى- عباده يوم القيامة، فيُخرج من النار أناساً لم يفعلوا الخير قطّ في دنياهم، قال الرسول -عليه الصّلاة والسّلام-: (فيقول الله عز وجل، شفعت الملائكة، وشفع النبيون، وشفع المؤمنون، ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوماً لم يعملوا خيراً قط قد عادوا حمماً).[١٩]
  • قال الرسول -عليه الصّلاة والسّلام-: (لو يعلَمُ الكافرُ ما عندَ اللهِ مِن الرَّحمةِ ما قنَط مِن جنَّتِه أحَدٌ).[٢٠]
  • قال الرسول -عليه الصّلاة والسّلام-: (إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها).[٢١]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الرَّاحمون يرحمهمُ الرَّحمنُ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السَّماء، الرَّحمُ شجْنةٌ من الرَّحمن فمن وصلها وصلهُ اللَّهُ ومن قطعها قطعه اللَّهُ).[٢٢]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وتَعَالَى إذَا أحَبَّ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ: إنَّ اللَّهَ قدْ أحَبَّ فُلَانًا فأحِبَّهُ، فيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنَادِي جِبْرِيلُ في السَّمَاءِ: إنَّ اللَّهَ قدْ أحَبَّ فُلَانًا فأحِبُّوهُ، فيُحِبُّهُ أهْلُ السَّمَاءِ، ويُوضَعُ له القَبُولُ في أهْلِ الأرْضِ).[٢٣]
  • قال النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللهَ حييٌّ كريمٌ يستحيي إذا رفع الرَّجلُ إليه يدَيْه أن يرُدَّهما صِفْراً خائبتَيْن).[٢٤]


آيات قرآنية كريمة عن رحمة الله

إن السّور في القرآن الكريم مستهلّةٌ بالبسملة التي تشمل صفتي الرحمة؛ وهما الرحمن الرحيم، بالإضافة إلى استفتاح القرآن الكريم بسورة الفاتحة التي تكرّر فيها ذكر لفظ الرحمة، فقد ذُكرت في البسملة وفي الآية الثالثة منها، فقال -سبحانه- واصفاً نفسه: (الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ)،[٢٥] وكلّ ذلك يؤكّد على أهميّة الرحمة في الإسلام، كما أنّ سورة الفاتحة يقرؤها المسلم الكثير من المرات في يومه في صلاته، وهذا يجعله يستذكر رحمة الله -تعالى- به وبالمخلوقات، فيحرص على التحلّي بهذه الصفة العظيمة،[٢٦] وقد وردت العديد من الآيات القرآنية الكريمة التي تدلّ على رحمة الله -عز وجل-، ومنها ما يأتي:

  • قال الله -تعالى-: (وَرَحمَتي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ).[٢]
  • قال الله -تعالى-: (قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ).[٢٧]
  • قال -تعالى-: (إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ).[٢٨].
  • قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا).[٢٩]
  • قال -تعالى-: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).[٣٠]
  • قال -تعالى-: (وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،[٣١] وقال -تعالى-: (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ۗ وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ).[٣٢]
  • قال -تعالى- في كتابه العزيز عن القرآن الكريم: (هـذا بَصائِرُ مِن رَبِّكُم وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِقَومٍ يُؤمِنونَ).[٣٣]
  • جعل الله التشريعات رحمة للعباد، فهي تنفعهم في الدنيا والآخرة، ومنها الصلاة والزكاة، قال -تعالى-: (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).[٣٤]
  • أباح الله -تعالى- في القرآن الكريم أكل الميتة عند الاضطرار لدفع الهلاك عن النفس، قال -تعالى-: (فَمَنِ اضطُرَّ غَيرَ باغٍ وَلا عادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفورٌ رَحيمٌ).[٣٥]
  • فَتَح الله -تعالى- باب التوبة للعباد، ليغفر لهم ذنوبهم وتقصيرهم إذا تابوا إليه -سبحانه-، قال -تعالى-: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّـهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)،[٣٦] وقال -تعالى-: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ* جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ).[٣٧]
  • خلق الله -تعالى- الإنسان مكرّماً، فميّزه بالعقل، والقدرة على التعلّم، وعلّمه ما لم يعلم بفضله ورحمته، قال -تعالى-: (الرَّحْمَـنُ* عَلَّمَ الْقُرْآنَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ* عَلَّمَهُ الْبَيَانَ)،[٣٨]


المراجع

  1. عبدالرحمن الزجاجي (1986)، اشتقاق أسماء الله (الطبعة الثانية)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 38. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سورة الأعراف، آية: 156.
  3. سورة غافر، آية: 7.
  4. أشرف حجازي، "عبادة الله باسمه الرحمن"، www.knowingallah.com. بتصرّف.
  5. صالح بن حميد، "سعة رحمة الله"، www.knowingallah.com. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2577، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح .
  8. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6047، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 129، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2675، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4779، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2752، صحيح.
  13. "رحمة الله بعباده"، www.islamqa.info، 20-12-2020، اطّلع عليه بتاريخ 3-12-2019. بتصرّف.
  14. رواه أبي هريرة، في صحيح البخاري، عن البخاري، الصفحة أو الرقم: 7554، صحيح.
  15. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2751.
  16. رواه عمر بن الخطاب، في صحيح مسلم، عن مسلم، الصفحة أو الرقم: 2754، صحيح.
  17. رواه أبي هريرة، في صحيح البخاري، عن البخاري، الصفحة أو الرقم: 5673، صحيح.
  18. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 7377، أخرجه في صحيحه.
  19. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 7439.
  20. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 345.
  21. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 2759.
  22. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 1924، صحيح.
  23. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 7485، صحيح.
  24. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن سلمان الفارسي، الصفحة أو الرقم: 2/390، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  25. سورة الفاتحة، آية: 3.
  26. راغب السرجاني، "الرحمة في الإسلام أهميتها ونماذج منها"، www.islamstory.com. بتصرّف.
  27. سورة الأنعام، آية: 12.
  28. سورة الأعراف، آية: 56.
  29. سورة النساء، آية: 40.
  30. سورة آل عمران، آية: 132.
  31. سورة القصص، آية: 73.
  32. سورة لقمان، آية: 20.
  33. سورة الأعراف، آية: 203.
  34. سورة النور، آية: 56.
  35. سورة البقرة، آية: 173.
  36. سورة النور، آية: 31.
  37. سورة آل عمران، آية: 135-136.
  38. سورة الرحمن، آية: 1-4.