أحلى كلام للأصحاب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
أحلى كلام للأصحاب

أحلى كلام للأصحاب

  • صاحبي... إنّ السعادة شيء يشبهك جداً.
  • ما أجمل أن نكسب أصحاباً لا يجيدون التصنّع، ولا يتلاعبون بالأقنعة قد نغيب عن أعينهم لكن لا تغيب قلوبهم أبداً عنا.
  • الصاحب الذي غادر بصمت، فلا أمل أن يعود، ومن غادر بوداع فتأكد أنه سيعود.
  • الصاحب الحقيقي هو الصاحب الذي تكون معه كما تكون وحدك.
  • بَعض الأصحاب هَدايَا مِن الله نَستشعِر الكَرمْ الإلهَي بـمَعرفتهُمْ.
  • الصاحب الحقيقى هو الذى يقبلنى كما أنا من دون أن يشكلنى كما يريد ويهوى.
  • أصحاب للأبد هى عنوان الحقيقة الجميلة بين صاحبين يحبون بعضهم بكل حواسهم، وجوارحهم وعواطفهم مع بعضهم فى كل شىء.
  • الأصحاب هم نكهة الحياة وهم دائماً معاً في جميع الأحوال والظروف سواء أكانت ظروفاً إيجابية أم ظروف سلبية.
  • إذا كنت تملك أصحاباً، إذاً أنت غني.
  • من يبحث عن صاحب بلا عيب، يبقى بلا صاحب.
  • إذا رأيت من صاحبك أمراً تكرهه، أو خصلة لا تحبها فلا تقطع حبله، ولا تضرم وده، ولكن داو جرحه، واستر عورته.
  • لا تقطع صاحباً وإن كفر، ولا تركن إلى عدو وإن شكر.
  • الأصحاب مواقف وليس عشرة عمر.
  • هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فـأنتقي الصاحب الحقيقي، واحذر من الصاحب المزيف.
  • متى أصبح صاحبك بمنزلة نفسك فقد عرفت معنى الصداقة الحقيقية.
  • الصاحب الحقيقي هو الذي يمشي إليك عندما يبتعد عنك باقي العالم.


أحلى كلام عن وفاء الأصحاب

  • علمني الوفاء يا صاحبي أن أضيء شمعتي بنهاية كل ليلة، لأبحث عن أوراقي لأنسج أشعاري وكلماتي وأرتب الفواصل بين جُمل الحب وكلمات العشق لصداقتنا الأبدية.
  • الصاحب الوفي هو الشخص الذي يتواجد معك عندما يكون بإمكانه أن يتواجد في مكان آخر.
  • علمني الوفاء يا صاحبي أن أحسب خطواتي أنا فقط، ولا أحاسب من أحب على خطواته.
  • الصاحب الوفي هو الشخص الذي يؤمن بك عندما تشك بنفسك.
  • أفتقد الحب المعطّر بعبق الوفاء يا صاحبي، والصداقة المعطرة بنسيم الإخلاص.
  • صاحبك الوفي هو من يعرف عنك كل شيء وما زال معجباً بك.
  • صاحبك الوفي من صدقك وليس من صادقك.
  • الأصحاب الأوفياء مثل ألماس نادرون للغاية، والأصحاب السيئون كورق الشجر مترامين في كل مكان.
  • الصاحب المنافق يتصنع الوفاء، يتعمد إحراجك، تتمنى له الخير ويحسدك.
  • الوفاء بين الأصحاب أصل الصدق والعقل، والغدر أخو الكذب والجور.
  • الصداقة زرعة لابد أن نرويها بماء الإخلاص والوفاء ونحيطها بتراب الزمن حتى تظل دائماً.
  • الوفاء بين الأصحاب صدق اللسان والفعل معاً، والغدر كذب بهما.
  • ليس هناك منظر أشد قتامة من الأصحاب الأوفياء عندما لا يكونوا في جانبنا.
  • الوفاء بين الأصحاب هو أن تبتسم في وجه من يبتسم لك وأنت حزينٌ من داخلك.
  • كن صاحباً صادقاً وفياً مع نفسك تكن صادقاً مع الناس.
  • لُمْ صاحبك سِراً، وامدحه أمام الآخرين هنا يكمن الوفاء بالصداقة.


أحلى كلام عن الشوق للأصحاب

  • اشتقت لكل شيء جميل ياصاحبي العزيز كيف حالك؟ كيف الدنيا معك؟ كيف حياتك؟ فقد اشتقت إليك كثيراً.
  • وإني يا صاحبي أتذكر تفاصيل ضحكتك، كم كانت بلهاء ساخرة من الواقع يشرق معها بريق عينيك، لا تهاب سوى اختفاء صفاء تلك البسمة كم اشتقت لك.
  • أحس بشعور الغُربة ...اشتقت لك كثيراً يا صاحبي العزيز يوجد بداخلي الكثير من الثرثرة.
  • أخبرني عنك ياصاحبي فلقد اشتقت لك كثيراً، واشتقت لأيامنا معاً.
  • اشتقت لسند في الحياة، اشتقت لصانع البهجه لدي اشتقت لمستمع جيد، اشتقت لك يا صاحبي العزيز.
  • تلك لحظة يا صاحبي العزيز عايشتُ بها الحالتين اشتقت لك ولهذيانك، دعك من كبريائك ولا تقاطعني فلم أسمع جديدك اشتقت لخلوتنا معاً.
  • وجدت أنه من السهل أن تكتب الألم شعراً، وأنت بعيد عنه، لكن ما إن يغرس بك الألم أنيابه شوقاً لصاحب بعيد، من المُؤلم أن تكتبه شعراً. *لك الله يا صاحبي العزيز عذب في كل حالاتك كم اشتقت إليك.
  • يا صاحبي الغالي اشتقت لك كثيراً ولحديثا معاً ولتلك الليالي التي مضت، وأنا بجانبك دون ملل أتدري كم أنا تائه من دونك، ولا أعرف سبب لكل الذي حدث حتى الآن.
  • اشتقتُ لكٓ يا صاحبي العزيز ... أنت صاحبي الغائب و الحاضر بقلبي.


أبيات شعرية عن الأصحاب

  • يقول الشاعر ابن الرومي في قصيدته نفرٌ من الخلطاءِ والأصحابِ:

نفرٌ من الخلطاءِ والأصحابِ

تجري مودَّتُهُمْ معَ الأنسابِ

ما زلتُ بينهُمُ كأني نازلٌ

في منزل من صحة ٍ وشبابِ

أُكفَى وأُعفى غيرَ ما مُتجشِّمٍ

تعباً ولا نصباً من الأنصابِ

آثرتكُمْ بمودتي وتركتهُمْ

متغيظينَ عليَّ جِدَّ غِضابِ

حتى إذا ما جاش بحرُ المُشتري

لكُمُ ففاضَ وعبَّ أيَّ عُبابِ

وكَّلْتُمُ زُحَلاً بأمري وحدَهَ

وكذاك حقُّ الجاهل الخَيَّابِ

أنا منْ أصابَتْهُ الصواعقُ بعدما

رجَّى حياً فيه حياة ُ جَنابِ

لِيُبَكِّني الأعداءُ إني رحمة ٌ

لهُمُ فكيف تَظنُّ بالأحبابِ

أَسخطتُ إخواني وأَخفقَ مطمعي

فبقيتُ بين الدُّورِ والأبوابِ

ماذا أقول لمن أُراجعُ بعدما

وحَّدتُكُمْ وكفرتُ بالأربابِ

تاللَّه آملُ عدلَ شيءٍ بعدَكُمْ

أو أرتجي للظن يومَ صوابِ

فاز الورى من ريحكم بسحائبٍ

هطلتْ وفزتُ بسافيات ترابِ


  • يقول الشاعر ابن نباتة المصري في قصيدته يا سيد الأصحاب إن عيوننا:

يا سيد الأصحاب إن عيوننا

نصب اللقاء وما له تمييز

فكأننا الثغر الشنيب فذا لذا

دانٍ ولكن اللقاء عزيز