أساليب التدريس

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨
أساليب التدريس

أساليب التدريس

إنّ أساليب التدريس من مكوّنات المنهج التعليمي الأساسيّة، ويعد أسلوب التدريس همزة وصل بين مكوّنات المنهج والطالب، ويعتبر المعلّم هو الأساس في العمليّة التعليميّة ويعرف أسلوب التدريس بأنه عبارة عن الكيفية التي يستخدمها المعلّم في عرض المادّة الدراسيّة في الغرفة الصفية، وكل معلّم يتميّز عن المعلّم الآخر في أسلوبه.


أنواع أساليب التدريس

تتنوّع أساليب التدريس كثيراً، منها:

  • أسلوب التدريس المباشر، وهو الذي يقوم على عدة أفكار وآراء المعلّم الذاتية، حيث يقوم المعلّم على نقد سلوك الطالب، وتوجيه سلوكه.
  • أسلوب التدريس غير المباشرة، إذ يوجّه المعلّم الطلاب ويقوم على تشجيعهم بإشراكهم في عملية التعلّم والتعليم، واستخدم هذا الأسلوب في عملية التعلم الفردي، والتعلم الذاتي.
  • أسلوب التدريس الذي يقوم على التغذية الراجعة، ويقوم هذا الأسلوب على توضيح مستويات نموّ الطالب التحصيلية، ومستوى تقدّمه.
  • أسلوب التدريس الذي يقوم على النقد والمدح، وهو استخدام أسلوب العقاب، وأسلوب الثواب.
  • أسلوب التدريس الذي يوضح التقديم أو العرض، وهو يتلخص في شرح المادة الدراسية بوضوح، وبشكل مفهوم.
  • أسلوب التدريس الذي يوجه أفكار الطلاب، وقد قسّمه فلاندوز إلى خمسة تصنيفات تتمثل في:
    • إعادة صياغة الجمل وتعديلها من قبل المعلّم.
    • القيام بإيجاد العلاقة بين فكرة الطالب وفكرة المعلّم والمقارنة بينهما.
    • القيام بتلخيص الأفكار التي سردت من قبل الطالب أو الطلاب.
    • التنويه بتكرار العلاقات المنطقية أو مجموعة من الأسماء لاستخراج الفكرة.
    • استخدام فكرة من قبل المعلّم وذلك للوصول إلى الخطوات التالية.
  • أسلوب التدريس الحماسي للمعلّم، حيث يجب أن يكون الحماس في هذا الأسلوب متزناً، وله أثر كبير في نمو تحصيل الطلاب.
  • أسلوب التدريس الذي القاءم على تنوّع الأسئلة وتكرارها، وهذا الأسلوب يلعب دوراً مهماً في نمو تحصيل الطلاب.
  • أسلوب التدريس الذي يأتي على التنافس الفردي، وهو لبناء التنافس بين الطلاب، ويستخدم هذا الأسلوب في الدراسة الانفرادية، والدراسة الذاتية.


مواصفات الأسلوب الناجح

من مواصفات الأسلوب التعليمي الناجح:

  • يجب أن يكون للمعلّم حريّة في اختيار أسلوبه وطريقته في عملية التدريس.
  • أن يراعي المعلّم درجة مستوى نمو الطلاب الدراسي، ودرجة وعيهم، ودرجة خبراتهم التعليميّة السابقة.
  • أن يكون أسلوب المعلّم متماشي مع نتائج البحوث التربويّة، وعلم النفس التربويّ.
  • أن يقوم المعلّم باستخدام أكثر من أسلوب في عملية التدريس الذي يقوم بها ومراعاة الفروق الفرديّة بين الطلاب.
  • أن يكون أسلوب المعلّم متماشي مع أهداف التربية التي يرضى عنها المجتمع، ومتماشية مع أهداف المادّة الدراسيّة.
  • أن يراعي المعلّم العنصر الزمني، أي مراعاة وقت الحصة وموقعها على الجدول الدراسي.