أساليب التدريس في التربية الرياضية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٩ ، ٥ يونيو ٢٠١٦
أساليب التدريس في التربية الرياضية

التربية الرياضية

هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الأدوات التربويّة الّتي تساهم في تزويد الطالب بمجموعةٍ من المهارات الرياضيّة، وتعرف أيضاً بأنّها الوسيلة الدراسيّة الّتي تقدم للطلاب معلوماتٍ رياضية نظرية، وعملية تساعد في زيادة نشاطهم في الغرفة الصفية، أو أثناء تطبيق المهارات الرياضية في الساحة المدرسيّة، ممّا يساهم في زيادة تطور أدائهم العلمي، والرياضي، والذي يؤثر عليهم تأثيراً إيجابياً.


أهمية التربية الرياضية

للتربية الرياضيّة أهميّة كبيرة في حياة الطالب الدراسية، لذلك تعتبر من الحصص المدرسية المهمّة، لما لها من أثرٍ إيجابيٍ على الطلاب، وعلى البيئة التعليمية، ومن الأمور المرتبطة بأهمية التربية الرياضية ما يلي:

  • زيادة نشاط الطلاب، ومساعدتهم على التركيز في موادهم الدراسية.
  • تعتبر وسيلةً من الوسائل المساعدة في تعزيز هوايات الطلاب، وخصوصاً الّذين يهتمون بالهوايات الرياضيّة.
  • تساعد على تنمية شخصيّة الطالب، عن طريق مساعدتهِ في التعرّف على مجموعة من المفاهيم المفيدة، مثل: مفهوم الفريق، والتعاون مع الزملاء.
  • تساهم في تقوية الصداقة بين الزملاء في الصف الواحد، عن طريق تفعيل فكرة الألعاب الرياضيّة الجماعية، مثل: كرة القدم، وكرة السلة.
  • تقدم مساعدةً لمعلم الرياضة حتى يتمكن من تقييم طلابه، ومساعدتهم في معالجة نقاط الضعف التي يعانون منها في التربية الرياضية، أو في المواد الدراسية الأخرى.


أساليب التدريس في التربية الرياضية

يستخدم في تدريس مادة التربية الرياضية العديد من الأساليب المفيدة، والّتي يجب على معلّم الرياضة اختيار الأسلوب الذي يجده مناسباً، ويتفاعل الطلاب معه بشكل أفضل، ومن الممكن أيضاً تطبيق مجموعة من الأساليب التدريسية في كل حصةٍ رياضية، ومن أهم هذه الأساليب:


الأسلوب المباشر

هو الأسلوب الدراسي الّذي يعتمد على دور معلّم التربية الرياضية في توجيه الطلاب، وتحديد طبيعة النشاط الرياضي الّذي سيتم تطبيقه، وفيه يكون المعلّم هو الموجّه الرئيسي، والّذي يضع مجموعة من الخطوات الّتي يجب أن يتم التقيد بها خلال فترة الحصة الدراسية، وكلما تمكن المعلم من المحافظة على التوجيه المباشر للطلاب، كلما ساهم ذلك في نجاحه في تطبيق هذا الأسلوب الدراسي.


أسلوب التدريب العملي

هو الأسلوب الّذي يساهم في تطبيق القسم العملي من مادة التربية الرياضيّة بشكل صحيح، ومناسب؛ إذ يعتمد على تحويل حصة التربية الرياضية إلى تمرينٍ رياضي يختار فيه الطلاب المكان الذي سيتم فيه تطبيق التمرين، ومن الممكن أن يكون في الغرفة الصفيّة المخصّصة للرياضة، أو في نادٍ رياضي، ويساعد هذا الأسلوب التدريسي في زيادة تفاعل الطلاب مع محتوى المادة الدراسيّة.


أسلوب المراجعة الذاتيّة

هو الأسلوب الّذي يعتمد على دور الطلاّب في مراجعة المادة الدراسية، ثم يقوم المعلم في حصة التربية الرياضية القادمة بسؤالهم عن مجموعة من الأسئلة حول المادة الدراسية، ويعتمد هذا الأسلوب الدراسي على توزيع المسؤولية بين المعلم، والطلاب فوظيفة المعلم هنا هي توجيه الطلاب لتطبيق الطريقة الصحيحة في المراجعة الذاتية، أمّا وظيفة الطلاب فترتبط بتطبيقهم لهذا الأسلوب الدراسي في المنزل، ويساعدهم في حفظ، وفهم المادة الدراسية، وخصوصاً في فترة الامتحانات.