أسباب استئصال الرحم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
أسباب استئصال الرحم

السرطانات

يُلجأ لاستئصال الرحم (بالإنجليزية: Hysterectomy) في حالات الإصابة بأنواع مُعينة من السّرطات؛ منها سرطان الرحم (بالإنجليزية: Uterine cancer)،وسرطان بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial cancer)، أو مرحلة ما قبل السّرطان لبعض الحالات.[١]


الورم الليفيّ الرحميّ

يُمثل الورم الليفيّ الرحميّ (بالإنجليزية: Uterine Fibroids) السبب الأكثر شيوعاً لاستئصال الرحم، وفي الحقيقة قد تؤدي هذه الحالة إلى المُعاناة من مشاكلٍ صحيّة، ويُعزى استئصال الرحم في هذه الحالة إلى زيادة حجم هذا الورم، أو الضغط أو الألم الذي تُحدثه، أو النّزيف الشديد الذي قد يتسبّب بالإصابة بفقر الدم.[١]


غزارة الطّمث

قد يُلجأ لاستئصال الرحم كحلّ في الحالات التي تؤثر فيها غزارة الطّمث في جودة حياة المرأة بعد فشل الطُرق الأخرى في السيطرة على هذه الحالة مع التّأكد من عدم رغبة المرأة في إنجاب المزيد من الأطفال.[٢]


مرض التهاب الحوض

يُمكن السيطرة على مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic inflammatory disease) من خلال وصف المُضادات الحيوية في حال الكشف عنه في المراحل المُبكرة من الإصابة، أمّا في حال انتشاره فقد يؤدي إلى الإضرار بالرحم وقناتيّ فالوب، ممّا يستوجب استئصال الرحم في بعض الحالات.[٢]


الانتباذ البطاني الرحمي

يُلجأ لاستئصال الرحم في الحالات التي يتسبّب فيها الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis) بالتهاب الأنسجة المحيطة بالرحم وتضرّرها، إذ يُساهم استئصال الرحم من تخليصها من الأعراض والألم الناتج عن ذلك.[٢]


أسباب أخرى

إضافةً إلى ما سبق، هُناك عوامل أخرى قد تستلزم إخضاع المرأة لاستئصال الرحم، وفيما يأتي بيان ذلك:[٣]

  • العُضال الغدّي: (بالإنجليزية: Adenomyosis)، خاصّة في حال لم يُفلح العلاج الهرموني ومُسكّنات الألم في السيطرة على هذه الحالة.
  • فرط تنسج بطانة الرحم: (بالإنجليزية: Hyperplasia)، حيث يُلجأ للاستئصال في حال كان تضخم بطانة الرحم شديداً بالرغم من استخدام العلاجات، أو في حال راودت الطبيب شكوكاً حول احتماليّة تطوّر هذه الحالة إلى ورم سرطاني.
  • هبوط الرحم: (بالإنجليزية: Uterine prolapse)، يُلجأ لاستئصال الرحم كحلّ نهائي في حال لم تُفلح الجراحات الأخرى والعلاجات المنزلية في السيطرة على هذه الحالة.
  • مضاعفات الولادة: قد يُجرى استئصال الرحم مباشرةً بعد الولادة المهبلية أو القيصرية في حال حدوث بعض المُضاعفات؛ كالنّزيف الحادّ.
  • المشيمة الملتصقة: (بالإنجليزية: Placenta accreta)، تحدث هذه الحالة أثناء الحمل وقد تتسبّب بآثارٍ خطيرة، ويتمثل علاج هذه الحالة بإخضاع المرأة للولادة القيصرية متبوعةً باستئصال الرحم تفادياً للنّزيف الناتج عن انفصال المشيمة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hysterectomy Symptoms, Risks, Procedure, Recovery Time, and Side Effects", www.medicinenet.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Why it is necessary", www.nhs.uk, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  3. "9 Common Reasons for Hysterectomy", www.healthline.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.