أسباب التعرق أثناء النوم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٤ مايو ٢٠١٦
أسباب التعرق أثناء النوم عند الأطفال

إنَّ الآباء الجُدد يشعرونَ بالقلق من أي شيء يحدُث مع أطفالهم حتّى لو كانَ شيئاً بسيطاً، كالتعرّق أثناء النوم على سبيل المثال، فكثيراً ما تستيقظ الأم بمُنتصف الليل لتَجِدَ طفلها مُغطىً بالعرق مِمّا يُثيرُ القلق والخوف لديها، لأنّها لا تعلم بعد فيما إذا كانَ الأمر طبيعيّاً أم لا، لذلِكَ يجب التعرُف على جميع أسباب التعرُق أثناء النوم عندَ الأطفال، وسنُقدّمها في هذا المقال.


أسباب التعرق أثناء النوم عند الأطفال

إنَّ أسباب التعرُق التّي سنذكرها تالياً، هيَ التّي تتعلّق بالتعرُق المُبالغ فيه، والذّي يكون أكثر من المُعتاد وعن الحالات الطبيعيّة، وبإمكان الأم استشعار ما هوَ الطبيعيّ بالنسبة لطفلها وما ليسَ كذلِك.

  • الشعور بالحر الشديد: فمن المعروف بأنّهُ على الأم إلباس طفلها ملابس مُناسبة للطقس، ففي حال كانت الملابس كثيرة ودافئة زيادة عن اللزوم سيتعرّق الطفل أثناء نومه وسيُعبّر عن ذلِك عن طريق البُكاء بكثرة.
  • أمراض القلب الخلقية: فالأطفال الذّينَ يُعانونَ من هذهِ الأمراض يتعرقونَ بكثرة وبالأخص أثناء النوم في الليل، بالإضافة إلى أنّهم يتعرّقونَ أيضاً أثناء تناول الطعام واللعب، وهذهِ الحالة تؤثّر بواحد من كُل مائة وخمسة وعشرين من الأطفال حديثي الولادة.
  • توقف التنفس أثناء النوم: وهوَ من الأسباب الأُخرى الشائعة للتعرُق أثناء النوم، وهذهِ الحالة تجعل الطفل يتوقّف عن التنفُس لمُدّة عشرين ثانية على الأقل، وهذهِ الحالة تؤثّر بشكلٍ أكبر على الأطفال الخُدّج، وقد يتعرّض الطفل لأعراض أُخرى بجانب التعرُق وهيَ ازرقاق لون البشرة والصفير أثناء النوم.
  • متلازمة موت الرضع المفاجئ: تتسبّب هذهِ الحالة بارتفاع درجة الحرارة الجسد بشكلٍ كبير مِمّا يؤدّي لنوم الطفل بنومٍ أعمق، وبالتّالي صعوبة إيقاظه.
  • فرط التعرق: فإذا كانَ الطفل موضوعاً في غُرفة باردة وما يزال يتصبّبُ عرقاً فذلِكَ يعني أنّهُ مُصابٌ بفرط التعرق، ويُعد تعرق الرأس، واليدين، والقدمين هوَ ما يُميّز هذهِ الحالة، ولا تُعد من الحالات الخطيرة على الصحّة وبالإمكان مُعالجتها عن طريق تعلُّم أساسيّات التحكُّم بالتعرُق.


كيفيّة التعامُل مع التعرُق ليلاً للأطفال

  • المُحافظة على حرارة الغُرفة بالدرجة المُناسبة؛ فإذا شعرت الأم بالحر فذلِكَ يعني أنّ طفلها يشعُر بذلِك أيضاً، لذلِكَ يجب إزالة أي طبقات إضافية من الملابس أو البطانيات.
  • الحرص على تزويد الطفل بالحليب قبلَ وضعهِ في السرير، فيجب المُحافظة على رطوبة جسده حتّى لا يُصاب بالجفاف لا قدّرَ الله.
  • إلباس الطفل ملابس قُطنيّة ومُريحة لوقت النوم، وتجنُّب إلباسه ملابس تحتوي على النايلون لأنّها تؤدّي لشعورهِ بالحر والضيق.