أسباب الخشوع في الصلاة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الخشوع في الصلاة

الخشوع في الصلاة

لقد فرض الله تعالى على المسلمين كافّة فريضة الصلاة والتي تعتبر صلة بين العبد وربه، وعماد دينه وحياته، ولا يصح إسلام العبد إن لم يؤدي هذه الفريضة، وتأديتها ليست فقط بالقول والحركات، بل يجب أن يكون العبد خاشعاً في صلاته حتى تُقبل صلاته ويُثاب عليها، فما هو الخشوع في الصلاة؟ وكيف يمكن أن يخشع العبد في صلاته؟


الخشوع هو أن يصلي العبد لربه من قلبه وكل جوارحه، فيكون خاضعاً لله محتاجاً له، لا يفكر بشيء في لحظة صلاته سوى بقدرة الله تعالى ورحمته، والشعور بالضعف وقيلة الحيلة أمام الله الخالق العظيم، والخشوع في الصلاة هو أمرٌ واجب فلا يجوز أن يصلي العبد دون خشوع بل إنه سيأثم على الصلاة الباردة والتي تعتبر مجرد تأدية حركات.


أسباب الخشوع في الصلاة

هنالك العديد من الأسباب التي تجعل المسلم يؤدي صلاته بخشوع تام، ومنها:

  • الإيمان بالله تعالى وبقدرته وعظمته، والاستشعار الدائم لمراقبة الله لنا، ومحبة العبد لله تعالى والطمع في رضاه وخوفه من عقابه وسخطه.
  • الإيمان بقدر الصلاة ومكانتها، وعظمة اللحظة التي يقف بها العبد أمام ربه وبين يديه ليمجدّه ويدعوه.
  • محبة فريضة الصلاة والاستعداد الدائم لها ولتأديتها بالشكل الصحيح.
  • المعرفة المطلقة لأحكام الصلاة وسننها ومبطلاتها، فلا يمكن أن يصلي العبد بشكل صحيح ما لم يعلم جيداً كيف يصلي وكيف يخشع.
  • عدم الانشغال بأي أمر آخر سوى الصلاة، ويفضل أن يتّخذ المصلي مكاناً فارغاً من الناس حتى يؤدي صلاته بالشكل الصحيح دون أن يؤثر عليه أحد.
  • تأدية تكبيرة الإحرام بشيء من الخضوع والانكسار، وذلك لإدراك العبد مع قوله "الله أكبر".
  • أداء دعاء الاستفتاح وفهم معانيه جيداً والتأمل بها.
  • التجويد أثناء قراءة القرآن، ويفضّل أن يكون العبد حافظاً لكلام ربّه حتى يقرأه بتأمل.
  • التفكر والتدبر بمعاني الآيات التي يقرأها العبد في صلاته.
  • الركوع والسجود بخضوع وتذلل لله تعالى، والشعور بالحاجة لرحمة الله وثوابه.
  • التشهد في الصلاة من القلب، وفهم معنى التشهد بالشكل الصحيح.
  • عدم التفكير بأي أمر من امور الدنيا، فيجب أن يرمي العبد دُنياه خلف ظهره قبل أن يبدأ بالصلاة.
  • أداء النوافل لأنّها تقرب الصلاة لقلب العبد.


موانع الخشوع في الصلاة

يمكن أن يفقد العبد خشوعه بالصلاة، وبالتالي يفقد أجرها وثوابها ويناله العقاب والإثم، ومن الأمور التي يمكن أن تفقد الخشوع بالصلاة:

  • كثرة الألوان والمظاهر الجميلة حول المصلي مما يؤدي إلى تشتيت انتباهه.
  • الحاجة إلى الذهاب إلى الحمام.
  • الشعور بالجوع والعطش الشديدين أثناء الصلاة.
  • الأصوات المختلفة حول المصلي مما تؤدي إلى تشتيته.
  • الحر الشديد أو البرد الشديد في مكان الصلاة.
  • عدم النظر للأسفل ورفع الرأس أثناء الصلاة.
  • كثرة الذنوب.