أسباب القلق والخوف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
أسباب القلق والخوف

القلق والخوف

تُعتبرُ مشاعرُ القلق والخوفِ من المشاعر الطبيعيّة التي يشعرُ بها كافّة البشر، بغضّ النظر عن فئتهم العُمريّة، أو جنسهم، أو لونهم، أو مكان إقامتِهم، وتُصنّفُ تلك المشاعر على أنّها طبيعيّة ما زالتْ مؤقّتة، أي في حالِ شعرَ بها هؤلاء الأشخاص لفترة معيّنة وتحت ظرف معين.[١]


إلا أنّ وجودَ هذه المشاعر بشكل مستمرّ ودائم، وملاحظة تأثيرها السلبيّ على كافّة مناحي الحياة، والوصول إلى مرحلة الهوس أو الوسواس يستدعي الوقوفَ بشكل جديّ على أسباب هذه الحالة النفسيّة، ويتطلّب أيضاً البحث عن سبل علاجها والتغلّب عليها، والتي تتطلّب في بعض الحالات التدخّل الطبيّ، خاصّة في حال عدم وجود مؤثّر قويّ وسبب مقنع وراء هذه المشاعر.[١]


أسباب القلق والخوف

للقلق أسباب عديدة ،منها:[٢]

  • تُعزى أسباب القلق بشكل مباشر إلى وجود عامل قويّ يُشكّل خطراً على استقرار وجودِ الشخص، ويؤثّر بشكل سلبيّ على راحته وسلامته، سواء البدنيّة أو العقليّة أو حتى النفسيّة، كالحروب الأهليّة والعالميّة، والمشاكل السياسيّة والاجتماعيّة في المحيط الذي يعيشُ فيه الإنسان، حيث إنّ الاصطدامات العسكريّة من شأنها أن تشكّل خطراً على حياة الإنسان، ممّا يجعلُه في حالةِ خوف دائم من القادم والمجهول.
  • تتولّد بعض حالات الخوف من أذى بعض الأشخاص الذين يحملون داخلَهم كمّاً هائلاً من الشرّ، كما أنّ هناك خوفاً بسبب العيش في مناطق خالية من الأمن، والنظام، والقانون.
  • الخوف من الموت، وكذلك من المرض والأوجاع المرافقة للحالات المرضيّة المختلفة.
  • هناك خوف نفسيّ من التعامل مع الناس والحديث معهم، أو من الوقوف على المنصّات والمنابر والحديث أمام الجماهير، ويُطلق على هذا النوعِ من الخوف اسم الرهاب الاجتماعيّ.
  • أمّا فيما يتعلّق بالقلق، فإنّ مشاعر القلق والخوف متلازمتان، وحيثما يوجدُ الخوفُ يوجد القلق، فقد ينتجُ القلق عن الضغوطات الحياتيّة واليوميّة، والمشاكل العائليّة أو الزوجيّة، كما ينتجُ عن أعباءِ الحياة ومتطلّباتها الماديّة العالية في ظلّ عدم وجود دخل أو مردود ماديّ كافٍ لتوفيرها، فينتج عن ذلك قلقٌ من هذه الحالة، وخوف من الفقر.
  • البعد عن الله سبحانه وتعالى، وعدم الإيمان بصورة كافية بمدى قوّته ودوره في حماية الأشخاص، حيث إنّ تبني قناعة بأنّ الله -عزّ وجلّ- هو المُحرّك للأقدار والمُسيّر للأمور من شأنِه أنْ يزيدَ من طمأنينة الأشخاص، وتنبعُ هذه الطمأنينة من الثقة بالله -عز وجلّ- وبحسن تدبيره وعدالة اختياره.
  • إنّ الفراغ الكبير في حياة الإنسان وعدم وجود هدف واضح للحياة، وعدم ضمان المستقبل، والذي ينتجُ عن عدم إكمال التعليم أو اكتساب مهنة معيّنة بدورِه يزيدُ من قلق الشخص وخوفه من القادم ومن المصير.


أنواع القلق

الإصابة بالقلق تندرج أسفل عدة أنواع مختلفة، والتي تشمل على:[٣]

  • اجروفوبيا (Agoraphobia): وهو الخوف من الميادين والتواجد في الأماكن العامة.
  • اضطراب القلق بسبب حالة طبية: وهو نوع من القلق يأتي نتيجة الإصابة بمشكلة طبية وحالة صحية معينة.
  • اضطراب القلق المتعمم (Generalized anxiety disorder): القلق الزائد من القيام بأي نشاط أو الإنخراط بأي أحداث حتى الروتينية.
  • اضطراب الهلع (Panic disorder): هي سلسة من القلق والخوف التي تصل إلى أقصى مستوياتها خلال دقائق قليلة، وقد يشعر المصاب بهذا النوع من القلق بضيق وتسارع في التنفس وألم في الصدر.
  • الصمت الإختياري (Selective mutism): هو فشل الأطفال في الكلام في مواقف محددة مثل التواجد في المدرسة.
  • قلق الإنفصال: هو اضطراب طفولي يتمثل في الخوف والقلق من الإنفصال عن الوالدين.
  • الرهاب الاجتماعي: الخوف من الانخراط في الأحداث الاجتماعية والشعور بالخجل وقلة الثقة بالنفس.


علاج القلق الدوائي

تتوفر أنواع شتى من علاج القلق الدوائي الهادفة إلى التخفيف من أعراض القلق الجانبية التي ترافق اضطراب القلق المتعمم، ومن بينها:[٤]

  • أدوية مضادة للقلق: البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) هي مواد مهدئة تتمتع بأفضلية تتمثل في إنها تخفف من حدة الشعور بالقلق في غضون 30 – 90 دقيقة. أما نقيصتها فتتمثل في إنها قد تسبب الإدمان في حال تناولها لفترة تزيد عن بضعة أسابيع.
  • أدوية مضادة للاكتئاب: هذه الأدوية تؤثر على عمل الناقلات العصبية (Neurotransmitter) التي من المعروف إن لها دورا هاما في نشوء وتطور اضطرابات القلق. وتشمل قائمة الأدوية المستخدمة لمعالجة اضطراب القلق المتعمم، من بين ما تشمله: بروزاك - Prozac (فلوكسيتين - Fluoxetine) وغيره.
  • علاج القلق النفسي

يشمل العلاج النفسي للقلق تلقي المساعدة والدعم من جانب العاملين في مجال الصحة النفسية، من خلال التحادث والإصغاء.


المراجع

  1. ^ أ ب The MNT Editorial Team, "Anxiety: Causes, symptoms, and treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  2. The Healthline Editorial Team, "Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  3. "What are the five major types of anxiety disorders?", www.hhs.gov/, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  4. "Tips for Living With Anxiety", www.webmd.com/, Retrieved 26-08-2018. Edited.