أسباب النوم الكثير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٦ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٨
أسباب النوم الكثير

النوم

يعتبر النوم حالةً طبيعيةً من الراحة التي يسترخي خلالها الكائن الحي، وفيها غيابٌ جزئي عن الواقع لا فقدانٌ كاملٌ للوعي، وهو يجدّد نشاط الجسم والمخ، وهو من الأمور التي لا يستطيع الإنسان في مقدمّة الكائنات الحيّة الاستغناء عنها أو العيش بدون القيام بها، وتختلف ساعات النوم من شخصٍ لآخر، لكن يقدّر بعض العلماء الساعات المثالية للنوم بسبع أو ثماني ساعات.[١]


مشكلة كثرة النوم

مشكلة كثرة النوم أو النوم الزائد هي مشكلة منتشرة بشكل كبير بين الناس، ولها عدّة أسباب نذكر منها:[٢][٣]

  • عدم الحصول على القسط الكافي من النوم يؤدّي إلى زيادة النعاس وبالتالي اللجوء إلى النوم بشكلٍ مختلفٍ عن المعدّل الطبيعي، فالإنسان الطبيعي ينام بمعدل ثماني ساعات يومياً ليظلّ بصحّةٍ وعافيةٍ ونشاطٍ في النهار ليتسنّى له إنجاز أعماله.
  • الضغوطات النفسية، والاضطرابات، والاكتئابات، والقلق وكثرة التفكير التي يترجمها الإنسان بهروبٍ من الواقع عن طريق النوم في غير أوقاته ولساعات.
  • اضطراباتٍ في إفراز بعض الغدد أبرزها الغدّة الدرقية التي تؤدّي إلى شعورٍ دائمٍ بالكسل وقلة النشاط.
  • عدم العمل واعتياد الجلوس والراحة، وبالتالي اعتياد الكسل وملازمة الفراش.
  • تناول المهدئات والمنومات يجعل الشخص معتاداً على النوم.
  • السهر يسبّب حدوث خللٍ في الجسم.


العلاج

وهناك بالتأكيد حلول وعلاج لهذه المشكلة نذكر بعض منها:[٤][٥]

  • النوم في الليل فقط والامتناع نهائياً عنه في النهار، بمعنى أن تكون ساعات النوم منظمةً لا فوضى فيها.
  • عدم تناول الشاي والقهوة لأنها من المنبهات التي تترك العقل والجسم في حالة صحوةٍ بينما يكون في أمسّ الحاجة للراحة.
  • عدم تناول الكثير من الأطعمة التي تؤدّي إلى الأرق في الليل وزيادة النوم في الساعات الأخرى.
  • تنظيم الحياة وتغيير نمط الحياة الكسولة التي تخلو من العمل والنشاط.
  • السيطرة على القلق والتوتّر والمشاكل الحياتية، وأخذ الأمور برويةٍ وهدوء، فالعصبية تحدث اضطراباتٍ جديةٍ في النوم.
  • الصبر والتمهّل، فالتغيير التدريجي أفضل بكثيرٍ من التغيير المفاجئ.
  • الشعور بالمسؤولية دراسياً وعلى صعيد العمل، وبالتالي فإنّ الساعات الضائعة في النوم تكون حسب الحاجة فقط.
  • إنّ الاعتقاد بزيادة عدد ساعات النوم للحصول على راحةٍ أكبر أو للتمتع بصحةٍ أفضل هو تفكيرٌ خاطئ، فساعات النوم يجب أن تكون محددةً لا تزيد ولا تنقص.


المراجع

  1. "Brain Basics: Understanding Sleep", www.ninds.nih.gov, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  2. "Sleep Disorders: Hypersomnia", www.medicinenet.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  3. "What You Should Know About Oversleeping, Plus 5 Tips for Better Sleep", www.healthline.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  4. "What You Should Know About Oversleeping, Plus 5 Tips for Better Sleep", www.healthline.com, Retrieved 31-7-2018.
  5. "Oversleeping – The Causes, Effects, and How to Stop", sleephabits.net, Retrieved 31-7-2018. Edited.