أسباب انخفاض هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٤ يناير ٢٠١٦
أسباب انخفاض هرمون الحليب

هرمون الحليب

هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين، وهو ذلك الهرمون التي تقوم الغدة النخامية بإفرازه، وبالتحديد من الفص الأمامي للغدة، ويوجد هرمون الحليب عند النساء والرجال ولكن بنسب متفاوتة، ويتكون من أحماض أمينية، ويتم إفرازه في الدم من خلال دفعات أو حسب حاجة الجسم له خلال اليوم.


عند الحمل والولادة يزيد إفراز الغدة النخامية لهرمون الحليب لديها، والمعدل الطبيعي لهرمون الحليب عند الرجل هو أقل من 15 نانو غرام\مليلتر، أما عند المرأة غير الحامل فيكون 20نانو غرام\مليلتر، ويمكن أن يصل عند المرأة الحامل إلى حوالي 300 نانوغرام\مليلتر، فإذا زاد أو انخفض هرمون الحليب عن مستواه الطبيعي فإنه يتسبب ببعض المشاكل في الجسم.


أهمية هرمون الحليب

لهرمون الحليب العديد من الفوائد للجسم ومنها ما يلي:

  • يساعد في إفراز الحليب من ثدي الأم في أواخر أشهر الحمل وفي فترة الرضاعة.
  • يلعب دوراً هاماً في التحكم بالماء والأملاح داخل جسم الإنسان.
  • يعطي الإحساس بالنشوة الجنسية بعد الجماع، ولذلك فإنه عند ارتفاع إفراز هرمون الحليب يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية.
  • يعمل هرمون الحليب على تخفيض نسبة تركيز هرمون الإستروجين عند المرأة، بالإضافة إلى تخفيض نسبة هرمون التستوستيرون عند الرجل.


أسباب انخفاض هرمون الحليب

  • فقدان الشهية بشكل ملحوظ.
  • الإصابة بمرض الباركنسون مما يتطلب تناول بعض الأدوية للعلاج..
  • تناول جرعات زائدة لعلاج ارتفاع هرمون الحليب مما يؤدي إلى انخفاض مستوياته عن الحد المطلوب.
  • وجود خلل في الغدة النخامية، كوجود أورام أو التهابات في الغدة.
  • التعرض لإصابة في الرأس مما يؤدي إلى تلف الغدة أو حدوث نزيف في الدماغ.


أعراض انخفاض هرمون الحليب

  • حدوث اضطراب التبويض عند المرأة.
  • ضعف الانتصاب عند الرجل.
  • الشراهة أو النهم في تناول الطعام.
  • القذف المبكر عند الرجل.
  • الزيادة بشكل مفرط في إنتاج الدوبامين، وهو مادة كيميائية وناقل عصبي يتفاعل في الدماغ، فتؤثر على الكثير من السلوكيات عند الشخص المصاب وأهمها الانتباه.
  • حدوث أورام في الغدة الدرقية.
  • ضعف الحيوانات المنوية عند الرجل.
  • القلق والاضطراب.


تشخيص نقص هرمون الحليب

يتم تشخيص نسبة هرمون الحليب من خلال الفحص السريري من قبل الطبيب المختص، كما ويتم فحص الهرمونات الأخرى في الجسم مثل الإستروجين والتستيستيرون، أو القيام بالفحص بالأشعة مثل الرنين المغناطيسي للغدة النخامية.


علاج انخفاض هرمون الحليب

يتم علاج نقص هرمون الحليب من خلال البوليميا، أو تخفيض نسبة العلاج المتناول لزيادة هرمون الحليب، بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم ضبط العلاج المتبع لمرض الباركنسون.