أسباب خشونة الشعر

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٦ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
أسباب خشونة الشعر

خشونة الشعر

يحتاج الشعر لعنايةٍ خاصّة واهتمامٍ دوريّ، فهوَ حسّاسٌ جدّاً لمُختلف الظروف التّي تُحيط به كالحرارة والرطوبة وغيرها من الظروف، وفي حال عدم القيام بذلِك قد يُصاب بالتكسُّر والتساقُط، والخشونة. وتُعتبرُ خشونة الشعر من المشاكل التّي تواجه مُعظم النّاس نتيجة عدم إعطائه الرطوبة الكافية، وهذا الأمر من شأنه أن يُقلل من بريقه، ويجعلهُ يبدو مُجعّداً لا حياةَ فيه.


أسباب خشونة الشعر

ليسَ هُنالِكَ سببٌ واحد لخشونة الشعر بل مجموعة متنوعة من العوامل والأسباب، التّي يُمكن أن تؤدي إلى ذلِك، بما في ذلك الظروف البيئية والعادات السيّئة، وصحة الشخص البدنية، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • العيش في المناطق الحارّة والجافة.
  • قضاء أوقات طويلة تحتَ أشعة الشمس المُباشرة.
  • السباحة بكثرة في المياه المعالجة بالكلور.
  • الإفراط في غسل الشعر، وعدم استخدام الزيوت الطبيعيّة لترطيبه.
  • استخدام مُجفف الشعر(السشوار) بكثرة وبالأخص بعدَ استخدام المُستحضرات التّي تحتوي على الكحول.
  • استخدام مكواة أو جهاز لتنعيم الشعر باستمرار، فهيَ تؤدّي لجفافه وسحب الرطوبة منهُ.
  • تعريض الشعر للمُناخات المُختلفة.
  • استخدام الكثير من المُستحضرات الكيميائيّة، كالصبغات والكريمات والشامبوهات المُختلفة.


الأمراض التي تسبب خشونة الشعر

في بعض الأحيان قد تكون خشونة الشعر نتيجةً لإصابة الشخص ببعض الأمراض أو المشاكل الصحيّة مثل:

  • فقدان الشهية العصبي: وهوَ اضطرابٌ يُصيب الشخص بسبب الامتناع عن تناول الطعام لفترة طويلة من الوقت، والأشخاص الذينَ يُعانونَ من هذه الحالة غالباً ما يكونُ لديهم خوفٌ شديد من زيادة الوزن ولو كانت الزيادة قليلة، وتُسمّى هذهِ الحالة بالأناركسيا، وقد تُسبب نقصاً حادّاً في مُختلف العناصر الغذائيّة الهامّة لصحّة الجسد، مِمّا قد يؤثر على الشعر والبشرة.
  • قصور الغدة الدرقية: عندَ إصابة الشخص بهذهِ الحالة، تكونُ غدّتهُ الدرقية لا تنتج ما يكفي من الهرمونات، ومن إحدى أعراض هذهِ الحالة ضعف الشعر وخشونته.


علاج خشونة الشعر

  • تجنُّب غسل الشعر يوميّاً بالشامبو، ويُنصح بغسله ثلاث مرّات فقط في الأسبوع الواحد، ومن المُفضّل أيضاً استبدال الشامبو بصابونٍ طبيعيّ.
  • استخدام مُرطّب للشعر غني بالبروتين لإصلاح تلف الشعر وخشونته.
  • تجفيف الشعر باستخدام منشفة جافّة مع تجنُّب استخدام السشوار، أو تركه ليجف في الهواء الطلق.
  • تجنُّب استخدام أجهزة تصفيف الشعر الساخنة كالمكواة والمُجعّد، لأنّها تؤدّي لجفافه.
  • ترطيب الشعر بعدَ كُل مرّة يتم غسلها فيه، ويجب أن يكون المُرطّب طبيعيّاً أو يحتوي على مُكوّنات طبيعيّة بقدر الإمكان.
  • استخدام الزيوت الطبيعيّة لإعطاء الشعور الرطوبة والبريق، كزيت الزيتون وزيت جوز الهند وغيرها.