أسباب سرعة الترسيب في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب سرعة الترسيب في الدم

سرعة الترسيب في الدم

يعرف سرعة الترسيب في الدم على أنه القيام بفحص خلايا الدم لمعرفة الوقت اللازم لعميلة ترسيب كريات الدم الحمراء، من خلال وضعه في أنبوب مخبري، وهذه الحالة ليست مرضاً بحد ذاتها يصاب بها الإنسان، وإنما مؤشر لإصابة الجسم بالتهاب أو مرض يتعرض له جسم الإنسان.


أسباب سرعة الترسيب في الدم

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الجسم للإصابة بسرعة الترسيب في الدم وهي:

  • إصابة الإنسان بمرض الأنيميا (فقر الدم)، يؤدي إلى تعرض الإنسان للإصابة بسرعة الترسيب في الدم.
  • حدوث خلل في الكلى وتعرضها للإصابة بالأمراض والمشاكل التي تتعلق بها؛ كالفشل الكلوي والحصوات الكلوية وغيرها من المشاكل.
  • الإصابة بنوع معين من أنواع السرطانات المختلفة كالإصابة بسرطان الليمفوما.
  • تكون المرأة معرضة للإصابة بسرعة الترسيب في الدم خلال فترة الحمل.
  • تعرض الغدة الدرقية بحدوث خلل وإصابتها بأي مرض قد تتعرض له.
  • يصاب الإنسان بهذه الحالة عندما يتعرض لأمراض المناعة الذاتية.
  • التعرض للإصابة بمرض الذئبة الحمراء.
  • إصابة المفاصل بالالتهابات الحادة وحدوث مرض الروماتيزم.
  • تعرض الدم للإصابة بالتسمم.
  • إصابة العظام بالالتهابات الحادة بالإضافة إلى إصابة مخ العظام بالالتهاب.
  • إصابة الإنسان بالحمى الروماتيزمية.
  • الإصابة بمرض السل أو ما يطلق عليه الدرن.
  • تعرض الجلد للإصابة بمرض الجمرة الجلدية.
  • تعرض الإنسان لنوع معين من الالتهابات التي تصيب اللوزتين والصدر.
  • الأشخاص المصابون بجلطة في القلب هم معرضون لحدوث سرعة الترسيب في الدم.
  • في بعض الحالات تؤدي السمنة والزيادة المفرطة في الوزن إلى حدوث سرعة الترسيب في الدم.


عوامل أخرى

هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى حدوث خلل في الفحص المخبري الخاص بسرعة الترسيب في الدم، وتؤدي هذه العوامل إلى الحصول على نتيجة غير دقيقة وخاطئة في كثير من الأحيان، كالحمل والحيض عند النساء، وتقدم العمر للإنسان، وإصابة الإنسان بارتفاع حاد في نسبة الكولسترول في الدم، لذلك عدم القيام بهذا الفحص عند وجود أحد العوامل السابقة الذكر، لكي يتم الحصول على النتيجة الدقيقة والصحيحة للفحص.


علاج سرعة الترسيب في الدم

لكي يتم علاج سرعة الترسيب في الدم، يجب معرفة السبب الرئيس الذي أدى إلى حدوث هذه الحالة، ويكون ذلك من خلال الطبيب المختص الذي يعمل على تشخيص الحالة بالشكل الصحيح، والعمل على علاج السبب الذي أدى إلى ذلك، وبالتالي حدوث انتظام في سرعة الترسيب في الدم وعودة كريات الدم الحمراء إلى طبيعتها، ويمكن أن يتم علاج سرعة الترسيب في الدم من خلال بعض أنواع الأعشاب، وتكمن أهمية الأعشاب في قدرتها على التخلص من المرض، دون وجود أي أعراض جانبية أو خطورة على صحة المريض .