أسباب فشل الكلوي الحاد

أسباب فشل الكلوي الحاد

أسباب قد تؤدي إلى الفشل الكلوي الحاد

الإصابة الكلويّة الحادّة أو الفشل الكلويّ الحادّ (Acute kidney failure) هو اضطراب مفاجئ تفقد فيه الكلى وظائفها خلال مدّة زمنيّة قصيرة جدًا، تُقدّر بعدّة ساعات، أو عدّة أيّام في بعض الحالات؛ ممّا يراكم الفضلات في الدم لدرجة قد تؤثر في عمل بعض الأعضاء الرئيسة الأخرى في حال عدم الخضوع للعلاج.[١]

ولتحديد العلاج المُناسب للفشل الكلوي الحاد يجب تحديد السبب الكامن وراء حدوثه، إذ توجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تسبّب الإصابة بالفشل الكلويّ الحادّ، وتُصنّف إلى ثلاث مجموعات،[١]سنُوضّحها فيما يأتي:

حالات تمنع وصول الدم إلى الكليتين

وهو من أكثر أسباب الفشل الكلويّ الحادّ شيوعًا، إذ إنّ ضعف أو انقطاع التروية الدمويّة إلى الكلى قد يُسبّب الإصابة بالفشل الكلويّ الحادّ،[٢] لأنّه يمنع وصول الكميات الطبيعية من الدم الغنيّ بالأكسجين إلى الكليتين، ويُشار إلى أنّ الكليتين تحتاج إلى تدفق دم كافٍ للمساعدة في تصفية الفضلات وإزالة السوائل الزائدة، وبذلك فإنّ انخفاض تدفق الدم إليهما يسبّب إصابة أنسجة الكلى.[٣]

ومن الاضطرابات الصحيّة والأسباب التي قد تساهم في منع وصول الدم إلى الكليتين، ما يأتي:[٢]

  • انخفاض حجم الدم بدرجة كبيرة، ومن أسبابه:
    • النزف الحاد.
    • التقيؤ الشديد.
    • الجفاف الشديد.
    • الإسهال الشديد.
  • ضخ القلب للدم بكميات أقل من الكمية الطبيعية، ومن أسبابه:
    • تعفّن الدم (Sepsis).
    • فشل الكبد.
    • فشل عضلة القلب.
  • اضطرابات الأوعية الدمويّة المسؤولة عن نقل الدم:

مثل التهاب الأوعية الدمويّة (Vasculitis)، وهو اضطراب نادر يتمثل بالتهاب وانسداد الأوعية الدموية داخل الكلى.

  • استخدام بعض الأدوية التي تؤثر في معدّل التروية الدمويّة للكلى.

حالات تسبب ضررًا مباشرًا للكليتين

قد يكون الفشل الكلويّ الحادّ ناجمًا عن تضرّر مباشر في الكلى، ومن أسباب ذلك:[٤]

  • التهاب الكبيبات الكلويّة (Glomerulonephritis)، وهي الأجزاء المسؤولة عن التصفية في الكلى.
  • متلازمة انحلال الورم (Tumor lysis syndrome)، وهي حالة صحية تحدث نتيجة الموت السريع للخلايا السرطانية، الأمر الذي يسبّب تراكم السموم في الكلى.
  • تشكّل الجلطات أو الخثرات الدمويّة داخل أحد الأوعية الدمويّة المسؤولة عن نقل الدم من وإلى الكلى.
  • بعض أمراض المناعة الذاتيّة التي تحفّز التهاب الكبيبات الكلويّة مثل مرض الذئبة (Lupus).
  • بعض الأدوية والعناصر الكيميائيّة، مثل الصبغات المستخدمة في بعض أنواع الاختبارات التشخيصيّة التصويريّة.
  • تراكم الكوليسترول في أجزاء الكلى المختلفة.
  • انحلال كريات الدم الحمراء المبكّر، والذي يسبّب متلازمة انحلال الدم اليوريميّة (Hemolytic uremic syndrome).
  • انحلال الأنسجة العضليّة، أو ما يُسمى انحلال الربيدات (Rhabdomyolysis)، الأمر الذي يراكم السموم في الكلى فيُتلفها.
  • بعض الأمراض النادرة، مثل مرض تصلّب الجلد (Scleroderma)، وهو مجموعة من الاضطرابات تؤثر في الجلد والأنسجة الضامّة في الجسم.
  • بعض اضطرابات الدم النادرة، مثل فُرْفُرِيّة نقص الصفيحات الخثارية (Thrombotic thrombocytopenic purpura).
  • التعرّض لبعض السموم، مثل الكوكايين والمعادن الثقيلة.
  • بعض أنواع العدوى مثل بعض حالات عدوى فيروس كورونا المستجدّ.

ومع أنّ آلية تأثير فيروس كورونا في الكلى غير معروفة إلى الآن تمامًا، لكن الأطباء يعتقدون أن تضرر الكلى عند الإصابة بعدوى كورونا يحدث لأنّ الفيروس يستهدف خلايا وأنسجة الكلى، أو بسبب الانخفاض غير الطبيعي في مستويات الأكسجين في دم المُصاب، نتيجة الالتهاب الرئوي الذي يشيع حدوثه في الحالات الشديدة من المرض، وبالتالي حدوث خلل في وظائف الكلى.[٥]

حالات تمنع خروج البول من الكليتين

تسبّب بعض الاضطربات انحسار البول داخل الكلى، ممّا يسبّب تضرّرها، والمعاناة من الفشل الكلويّ الحادّ في بعض الحالات، ومن هذه الاضطرابات ما يأتي:[٦]

  • اضطراب في الأعصاب المسؤولة عن التحكّم في المثانة، الأمر الذي يمنع خروج البول منها.
  • وجود حصى في الكلى.
  • تضخّم غدّة البروستاتا لدى الرجال.
  • تشكّل خثرة دمويّة في أحد أجزاء المسالك البوليّة.
  • بعض أنواع السرطان التي تؤثر في مجرى البول، مثل:
    • سرطان البروستاتا.
    • سرطان عنق الرحم.
    • سرطان القولون.
    • سرطان المثانة.

عوامل ترفع خطر الإصابة بالفشل الكلوي الحاد

توجد مجموعة من العوامل التي قد تساهم في رفع خطر الإصابة بالفشل الكلويّ الحادّ، لكنّ وجودها لا يعني بالضرورة الإصابة به، ومن هذه العوامل:[٢]

  • التقدّم في العُمُر، أو زيادة العمر عن 65 سنة.
  • المعاناة من بعض أمراض واضطرابات الكلى، مثل كأمراض الكلى المزمن.
  • الإصابة بالجفاف.
  • المعاناة من بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض الكبد، ومرض السكريّ، وفشل القلب.
  • ارتفاع خطر التعرّض لانسداد في مجرى البول.
  • الإصابة بأحد أنواع العدوى الشديدة التي قد تتطوّر إلى تعفّن في الدم.
  • استخدام بعض الأدوية، ومنها:
    • أمينوغليكوزيد (Aminoglycoside)، ويُشار إلى أنّه مضاد حيوي يُعطى داخل المستشفى فقط، ولا يسبب الفشل الكلوي الحاد إلا في حالات محددة، كأن يكون المصاب يعاني من الجفاف.
    • أدوية ضغط الدم، وذلك في حالات نادرة، مثل مدّرات البول (Diuretics)، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors).
    • مضادّات الالتهاب اللاستيرويديّة، مثل دواء آيبوبروفين (Ibuprofen)، وذلك إن أُخذت دون استشارة ومراقبة الطبيب، ولفترات زمنية طويلة.

الوقاية من الإصابة بالفشل الكلوي الحاد

يمكن الوقاية من الإصابة بالفشل الكلوي الحاد من خلال اتّباع بعض العادات الصحيّة ومنها:

  • الحذر عند استخدام الأدوية:

إذ يُنصح بتوخي الحذر عند استخدام الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبيّة، مثل العديد من مسكنات الألم كدواء أسبرين (Aspirin)، والآيبوبروفين، والنابروكسين (Naproxen) وذلك بقراءة النشرة الدوائيّة المرفقة بدقة، والالتزام بالجرعات الآمنة والمناسبة.[٦]

  • مراقبة وظائف الكلى:

تجدر مراقبة ومتابعة وظائف الكلى بشكلٍ دوريّ، خصوصًا عند المعاناة من أيٍّ من أمراض الكلى.[٧]

  • تنظيم مستوى سكّر الدم وضغط الدم:

تجدر مراقبة مستويات سكّر وضغط الدم بشكلٍ دوريّ في حال المعاناة من اضطرابات في مستوياتهما الطبيعيّة، مع الحرص على الالتزام بالخطة العلاجيّة الموصوفة، والمراجعة الدوريّة للطبيب.[٧]

  • استشارة الطبيب:

يُنصح بالالتزام بتعليمات الطبيب والخطّة العلاجيّة الموصوفة بدقة، خصوصًا في حال المعاناة من أحد أمراض الكلى وارتفاع خطر الإصابة بالفشل الكلويّ الحادّ، وعند نسيان أو عدم معرفة طريقة استخدام أحد الأدوية تجدر استشارة الطبيب دون تردّد.[٦]

  • الالتزام بموعد غسيل الكلى:

في حال الإصابة بأحد أمراض الكلى التي تتطلّب غسيل الكلى بشكلٍ دوريّ، لا بدّ حينها من الالتزام بها، والالتزام بتعليمات غسيل الكلى في حال اتّباع أحد طرق غسيل الكلى التي تتمّ في المنزل.[٨]

  • المحافظة على نمط حياة صحيّ، من خلال الآتي:[٩]
    • ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام وبما لا يقلّ عن نصف ساعة 5 مرات أسبوعيًا.
    • الامتناع عن شرب الكحول والتدخين.
    • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ ومتكامل، والحدّ من نسبة الملح والدهون في الطعام.

ملخص المقال

يُعدّ الفشل الكلويّ الحادّ من الاضطرابات الصحيّة الخطيرة التي تستدعي التدخّل الطبيّ الفوريّ، ويحدث بسبب انقطاع التروية الدمويّة عن الكلى، أو الارتفاع المفاجئ في كميّة الفضلات، أو السموم التي يتمّ التخلّص منها عن طريق الكلى، أو نتيجة انحسار البول في الكلى، ويُشار إلى وجود عوامل خطر يساهم وجودها لدى الأفراد في رفع خطر الإصابة بالفشل الكلوي الحاد.

المراجع

  1. ^ أ ب "Acute Kidney Injury (AKI)", kidney, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Acute kidney injury", nhs, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  3. "Renal artery stenosis", mayoclinic, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  4. "Acute kidney failure", mayoclinic, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  5. C. John Sperati, M.D., M.H.S. (14/5/2020), "Coronavirus: Kidney Damage Caused by COVID-19", hopkinsmedicine, Retrieved 16/11/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Acute Kidney Failure", webmd, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Kidney Failure", clevelandclinic, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  8. "Acute Kidney Injury: Care Instructions", myhealth.alberta, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  9. "acute kidney injury", kidneyfund, Retrieved 1/11/2021. Edited.
2082 مشاهدة
للأعلى للأسفل