أسباب فقدان الشهية والغثيان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
أسباب فقدان الشهية والغثيان

أسباب فقدان الشهية والغثيان

الغثيان (بالإنجليزية: Nausea) هو مُصطلح عام يصف الإحساس بالحاجة إلى التقيؤ، ويمكن أن يكون الغثيان قصير الأمد، وقد يدوم طويلاً في بعض الحالات. أمّا بالنّسبة لفقدان الشهيّة (بالإنجليزية: Loss of appetite) فيعني فقدان الرغبة في تناول الطعام عند أوقات الوجبات المُعتادة، حيث تصبح فكرة تناول الطعام غير مُحبّبةٍ، وقد يكون فقدان الشهيّة مؤقتاً في بعض الحالات؛ كأن يكون ناجماً عن تناول بعض الأدوية، ولكنه قد يكون مستمرّاً ويشير إلى وجود مشكلةٍ صحيةٍ مسبّبةٍ له. وفي الغالب، يحدث الغثيان مع فقدان الشهيّة عند تناول شيءٍ غير مناسبٍ. ولكن في بعض الحالات، يمكن أن يحدث هذا نتيجةً لوجود مرضٍ أو حالةٍ صحيةٍ مُعيّنةٍ. وفي هذا المقال بيانٌ لأبرز الأسباب التي قد تؤدّي إلى الغثيان وفقدان الشهيّة معاً؛ والتي يُمكن تصنيفها على النّحو التالي.[١][٢][٣]


العدوى

تتضمّن الأسباب المؤدّية للغثيان وفقدان الشهيّة؛ والتي تُصنّف كحالات عدوى أو التهاب، ما يأتي:[٣]

  • التهاب الزائدة الدوديّة (بالإنجليزية: Appendicitis).
  • عدوى الحمّى الصفراء (بالإنجليزية: Yellow fever).
  • الجمرة الخبيثة (بالإنجليزية: Anthrax).
  • عدوى الديدان الشريطيّة (بالإنجليزية: Hookworm infections).
  • التهاب الإحليل (بالإنجليزية: Urethritis)
  • التهاب الصّفاق (بالإنجليزية: peritonitis).
  • التيفوئيد (بالإنجليزية: Typhus).
  • الزكام والانفلونزا.
  • داء الجيارديات (بالإنجليزية: Giardiasis).
  • داء الليشمانيات (بالإنجليزية: Leishmaniasis).
  • التهاب السحايا.
  • التهاب البنكرياس الحاد.
  • التهاب اللوزتين.
  • التهاب الحلق العقدي (بالإنجليزية: Strep throat).
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • التهاب الكبد.
  • داء كثرة الوحيدات العدائية (بالإنجليزية: Infectious Mononucleosis).
  • عدوى الكلاميديا (بالإنجليزية: Chlamydia).


أمراض الجهاز الهضمي

تتضمّن الأسباب المؤديّة للغثيان وفقدان الشهيّة، والمرتبطة بالجهاز الهضميّ ما يأتي:[٣]

  • ارتداد حمض المعدة.
  • الانسداد المعويّ.
  • قرحة المعدة أو الأمعاء الدقيقة.
  • حصى المرارة.
  • متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome).


الأسباب الأخرى

تتضمّن الأسباب الأخرى المؤديّة إلى الغثيان وفقدان الشهيّة ما يأتي:[٣]

  • العوامل النفسيّة؛ مثل حالات الحزن، والقلق، والتوتّر.
  • الألم الناجم عن حالةٍ مزمنةٍ أو حادّة.
  • التسمّم الغذائيّ.
  • حساسيّة الطعام أو عدم تحمّله؛ كما هو الحال عند الإصابة بالداء البطني المعروف بحساسية القمح (بالإنجليزية: Celiac disease).
  • الصداع النصفيّ (بالإنجليزية: Migraine).
  • زيادة جرعة الباراسیتامول (بالإنجليزية: Paracetamol).
  • الأورام؛ حيثُ تؤدّي جميع أنواع السرطان بشكلٍ عام إلى الغثيان وفقدان الشهيّة، بما في ذلك سرطان المعدة، وسرطان البنكرياس، وغيرها.
  • العلاج الكيميائيّ.
  • الحمّاض الكيتونيّ السكري (بالإنجليزية: Diabetic Ketoacidosis).
  • مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic inflammatory disease).
  • متلازمة ما قبل الحيض (بالانجليزية: Premenstrual Syndrome).
  • مرض مينيير (بالإنجليزية: Meniere’s disease).
  • إدمان الكحول.
  • الحمل.
  • نقص صوديوم الدم.
  • متلازمة راي (بالإنجليزية: Reye’s syndrome).
  • فرط نشاط الغدّة جار الدرقية (بالإنجليزية: Hyperparathyroidism).
  • فرط كالسيوم الدم.
  • انسداد القنوات الصفراويّة.
  • لدغات العناكب السامّة.
  • دوار الحركة أو دوار البحر.
  • أمراض الكلى والكبد المُزمنة.
  • مرض أديسون (بالإنجليزية: Addison's disease).
  • فشل القلب (بالإنجليزية: Heart failure).
  • تمدّد الأوعية الدمويّة داخل الدماغ (بالإنجليزيّة: Brain aneurysm).
  • تمدّد الشريان الأورطي البطني (بالإنجليزية: Abdominal aortic aneurysm).
  • التواء الخصية (بالإنجليزية: Torsion of testicle).


الأعراض المرافقة للغثيان وفقدان الشهية

من المحتمل أن تُرافق الغثيان وفقدان الشهيّة مجموعةٌ من الأعراض الأخرى، بما في ذلك:[١][٢]

  • الصداع.
  • الحمّى.
  • الإسهال.
  • غازات البطن.
  • التقيؤ.
  • الدوخة أو الدوار.
  • ألمٌ في البطن.
  • فقدان الوزن.
  • الاكتئاب.
  • فقدان حاسّة التذوق.


المراجع

  1. ^ أ ب William C. Shiel Jr. (11-10-2018), "Nausea: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب William C. Shiel Jr. (15-5-2018), "Loss of Appetite: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Rachel Nall (10-7-2016), "What's Causing My Loss of Appetite and Nausea?"، www.healthline.com, Retrieved 29-1-2019.