أسباب قلة البول

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٤٣ ، ٥ فبراير ٢٠١٩
أسباب قلة البول

أسباب قلة البول

هناك العديد من العوامل التي تُسبب قلة البول (بالإنجليزية: Oliguria) ، ومن أهمها ما يأتي:[١]

  • الجفاف: ويُعتبر السبب الأكثر شيوعاً لقلة البول وقد يحدث بسبب التَقيؤ أو الإسهال مع عدم تعويض السوائل المفقودة.
  • انسداد الجهاز البولي: وقد يُسبب هذا الانسداد إضافة لقلة التبول أعراضاً أخرى كالغثيان، والتورم، والتَقيؤ، والحمى، والآم الجسم.
  • العدوى أو الإصابات: فقد يؤديان إلى حدوث الصدمة (بالإنجليزية: Shock) والتي تتمثل بانخفاض تدفق الدم إلى أعضاء الجسم.
  • أمراض الكلى: ومن الأمثلة على هذه الأمراض التهاب الكلية (بالإنجليزية: Nephritis).
  • تضيق الإحليل: (بالإنجليزية: Urethral stricture)، إذ يؤدي هذا التضيق إلى إعاقة تدفق البول.
  • الاستخدام الخاطئ لبعض الأدوية: ومن الأمثلة على هذه الأدوية: بعض المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: Angiotensin-Converting enzyme).
  • فشل القلب: (بالإنجليزية: Heart failure)، ويؤدي إلى قلة التبول بسبب فشل عضلة القلب في ضخ الدم إلى أعضاء الجسم.
  • التهاب البروستات (بالإنجليزية: Prostatitis).
  • التسمم بدواء الديجوكسين (بالإنجليزية: Digoxin).
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمية (بالإنجليزية: Hemolytic-uremic syndrome).
  • َتَوَسُّعُ القولون الحاد (بالإنجليزية: Toxic megacolon).


تعريف قلة البول

تُعتبر قلة البول من الخصائص السريرية المهمة والتي تظهر عادةً في بداية القصور الكلوي الحاد (بالإنجليزية: Acute kidney injury)، وتُستخدم كأحد المعايير لتشخيص المرض وتصنيف حالات القصور الكلوي الحاد. وتُعرَّف مشكلة قلة البول بحدوث ناتج بول أقل من 1 مل/ كغ/ ساعة لدى الرضّع، وأقل من 0.5 مل/ كغ/ ساعة عند الأطفال، وأقل من 400 مل/ يوم عند البالغين.[٢]


تشخيص أسباب قلة البول

يطلب الطبيب عدداً من الفحوصات لمعرفة الأسباب الكامنة وراء المعاناة من قلة البول، ومن أهمها ما يأتي:[٣]

  • تحاليل الدم: قد يطلب الطبيب إجراء هذه التحاليل للتأكد من وجود علامات عدوى المسالك البولية، أو الفشل الكلوي، أو فقر الدم، أو اضطرابات النزيف، أو ارتفاع المواد الكيميائية الي تُحفّز تَكَوَّن حصوات الكلى.
  • تحليل البول: ويُجرى للكشف عن وجود البروتين، أو الخلايا البيضاء، أو الخلايا الحمراء، والتي قد تدل على الإصابة بعدوى في الكلى أو المثانة، أو التهاب الكلى.
  • زرع البول: ويُجرى هذا الفحص للكشف عن وجود بكتيريا في البول، وبالتالي التأكد من وجود عدوى في الكلى أو المثانة.
  • التصوير المقطعي المحوسب: (بالإنجليزية: CT scan) للبطن والحوض، ويعطي صوراً ثلاثية الأبعاد للكلى والبطن والحوض.
  • تنظير المثانة: (بالإنجليزية: Cystoscopy)، ويُجرى للتأكد من وجود أورام في بطانة الرحم أو غيرها من المشاكل.
  • الموجات فوق الصوتية: (بالإنجليزية: Ultrasound)، ويُجرى هذا التصوير للتأكد من وجود كتل سرطانية أو حميدة، أو حصوات في الكلى.
  • تصوير الحويضة الوريدي: (بالإنجليزية: Intravenous pyelogram)، ويُجرى للتأكد من وجود حصوات في الكلى أو بعض الأورام.


المراجع

  1. Kati Blake (February 22, 2016 ), "What Causes Decreased Urine Output?"، www.healthline.com, Retrieved January 27, 2019. Edited.
  2. Prasad Devarajan ( Feb 10, 2017), "Oliguria"، emedicine.medscape.com, Retrieved Jan 27, 2019. Edited.
  3. "Oliguria (decreased urine production)", www.myvmc.com, August 17, 2017، Retrieved January 27, 2019. Edited.