أسباب كذب الأطفال وطرق علاجه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٢٦ مايو ٢٠١٩
أسباب كذب الأطفال وطرق علاجه

أسباب كذب الأطفال

يعتبر الكذب أمراً طبيعياً ومرتبطاً بالذكاء عندَ الأطفال، وعلى الرغم من أنَّ هذا الأمر قد يكون مريحاً للأبوين إلَّا أنهم يتمنون من أطفالهم قول الصراحة دائماً، ويتوقعون منهم التفكير مثل البالغين، وقبل معرفة طرق حل هذا التصرف عندَ الأطفال يجب معرفة الأسباب المؤدية إليه،[١] ويكذب الأطفال لأسبابٍ عديدةٍ، ولكن توجد ثلاثة أسبابٍ رئيسيةٍ لذلك، وهي:[٢]


الخيال الواسع

يستخدم الأطفال خيالهم الواسع للإجابة عن أسئلةٍ مختلفة يقوم الأهل والبالغون سؤالهم عنها، فمثلاً إذا سُئل الطفل من أثار الفوضى في غرفتك؟ قد يرد بجواب خيالي غيرحقيقي مثل أنَّ الوحش هو من أثار الفوضى فيها، وهذا النوع من الكذب يجب أن لا يواجه بالتعنيف، بل يجب على الأهل تشجيعهم عليها ولكن مع تعليمهم الفرق بين الخيال والحقيقة، والرد عليهم بهل هذا حقاً ما حدث أم أنكَ تتمنّى أنَّ هذا حقيقيّ، لإعطاء الطفل فرصةً للرجوع عن كذبته بنفسه.


تجنّب العقاب

كما البالغين يميل الأطفال إلى الكذب في بعض الأحيان لتجنّب العقاب وخوفاً منه، وبالأخص إذا كان العقاب أو جزاء الفعل الذي قام به قاسياً، وفي هذه الحالة يجب إعطاء الطفل فرصةً وسؤاله مرةً أخرى حتى يكونَ أكثر إستعداداً للإجابة مع الأخذ بعين الاعتبار بتعديل أسلوب العقاب لأنَّ العقاب الشديد يجعل الأطفال كاذبين.


إثارة الإعجاب

يعاني بعض الأطفال من انعدام الأمن أو نقص في الشخصية تدفعهم إلى الكذب والمبالغة فيه أيضاً كقول الطفل مثلاً أنه نال أعلى درجةٍ في الفصل في مادةٍ صعبةٍ على الرغم من أنه لم ينلها محاولةً منه مجاراةِ أقرانه، وفي هذه الحالة يجب على الأهل تشجيعه وتعزيز احترامه لذاته، وفي نفس الوقت تعليمه العواقب السيئة للكذب، وتعليمه أيضاً مهارات التواصل مع الآخرين من دون الحاجة للكذب، وتشجيعه والثناء على الجهد الذي بذله لفعل شيء معيّن بغض النظر عن النتيجة النهائية لذلك العمل.


طرق علاج الكذب عند الأطفال

تختلف طرق علاج الكذب عند الأطفال باختلاف السبب ورائه، وفيما يلي الطرق المثالية لحلها بحسب السبب:[٣]

  • تجاهل الطفل في حالة الكذب لجذب وإثارة الاهتمام، وعدم اتهام الطفل بالكذب وسؤاله الكثير من الأسئلة عن الموضوع، بل التعامل مع الطفل بلطف وعدم معاقبته حتى لا يزيد حاجة الطفل إلى الكذب للحصول على الاهتمام حتى لو أنَّه سلوكٌ غير جيد، ولكن يجب توجيه الطفل، خصوصاً إذا كانَ يعاني الطفل من ضعف في الشخصية وعدم تقدير الذات.
  • اتباع طريقةٍ أخرى إذا لم تنجح الطريقة الأولى، وذلك عندما يبدأ الطفل بسردِ الكذبة وتفسير ما قام به أو رآه، فيقول الأب أو الأم هذه قصةٌ طويلة هل تريد أن تقول لي ما حصل بالضبط، وهنا يتشجع الطفل وينال فرصةً ثانية لقول الحقيقة من دون المبالغة.
  • اتباع طريقة مختلفة من الأهل لعلاج الكذب عندَ الأطفال الأكبر عمراً، وأن يكون جزاء الكذب مناسباً وغير مبالغاً فيه مثل حرمانه من الهاتف الذكي لمدة ساعة أو توكيل بالقيام بواجبات أو أعمال منزلية، وأن يكون الجزاء موازياً بالشدة لدرجة الكذب أو العمل السيء الذي قام به الطفل، كأن يكتب رسالة اعتذار لطفلٍ ضربه أو إذا قال أنه ليس لديه واجباتٌ منزلية طوال الأسبوع وهو بالواقع عنده واجبٌ كل يومٍ من أيام الأسبوع فيجب على الأهل معاقبته وتركه يحل واجب الأسبوع كاملاً.


المراجع

  1. Jon Lasser (16-1-2018), "Does Your Child Lie?"، www.psychologytoday.com, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  2. Amy Morin (18-11-2018), "Top 3 Reasons Kids Tell Lies"، www.verywellfamily.com, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  3. Beth Arky, "Why Kids Lie and What Parents Can Do About It"، www.childmind.org, Retrieved 7-5-2019. Edited.