أسباب مرض القولون

أسباب مرض القولون

ما المقصود بمرض القولون؟

يُقصد بمرض القولون، متلازمة القولون العصبي (Irritable bowel syndrome) الّتي تؤثّر على القولون وتسبب العديد من الأعراض المزعجة، مثل:[١]

  • انتفاخ في المعدة.
  • آلام وتشنّجات في المعدة (تكون عادةً في الجزء السفلي).
  • الإسهال أو الإمساك.
  • وجود المخاط في البراز.
  • الغازات الزائدة.

ما هي أسباب مرض القولون العصبي؟

ما زالت أسباب مرض القولون العصبي غير معروفة كليًا، لكن توجد العديد من العوامل الّتي قد تساهم في حدوثه، منها:[٢]

  • مشكلات في انقباض عضلات الأمعاء:

فقد تظهر بعض أعراض القولون العصبي في حال انقباض العضلات بقوة زائدة وخلال فترة أطول، أو في حال ضعف العضلات أيضًا.

  • اضطرابات في الجهاز العصبي:

كوجود مشكلات في الأعصاب الموجودة في الجهاز الهضمي، أو وجود اضطرابات في إيصال الإشارات بين الدماغ والأمعاء.

  • الإصابة بعدوى شديدة:

كالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي أو البكتيري.

  • ضغوطات الحياة:

قد يساهم تعرّض الشخص للتوتر والضغوطات خصوصًا في مراحل الطفولة، في زيادة شدة أعراض القولون العصبي.

  • اضطرابات في ميكروبات الأمعاء:

كاضطراب وتغيّر الميكروبات النافعة الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء.

ما هي العوامل الّتي تحفز ظهور الأعراض؟

من العوامل الّتي قد تحفّز ظهور أعراض القولون العصبي:[٣]

  • التوتر والقلق.
  • التغيرات الهرمونية.
  • الحليب وبعض مشتقاته.
  • البقوليات.
  • الأطعمة المسببة للغازات مثل البصل، والجزر، والزبيب، والموز .
  • المشروبات الّتي تحتوي على الكافيين كالشاي والقهوة.
  • المأكولات الّتي تحتوي على السكريات المكررة.

من هي الفئات الأكثر عُرضة لمرض القولون العصبي؟

قد تساهم بعض العوامل في زيادة فرصة إصابة الشخص بالقولون العصبي، منها:

  • العامل الوراثي، أي وجود تاريخ عائلي للإصابة بالقولون العصبي.[٣]
  • أن يكون الشخص أصغر من 35 عام أو أكبر من 65 عام.[٣]
  • وجود تاريخ مرضي للاكتئاب أو القلق.[٣]
  • المعاناة من اضطرابات النوم.[٣]
  • أن يكون الجنس أنثى، حيث تشيع الإصابة بالقولون العصبي لدى النساء بدرجة أكبر من الرجال.[٢]
  • استخدام العلاج بالأستروجين.[٢]

كيف يمكن تخفيف أعراض مرض القولون العصبي؟

توجد العديد من النصائح الّتي يوصى باتّباعها لتخفيف أعراض القولون العصبي المختلفة، منها:

اتباع نظام غذائي صحي

يوصى باتّباع النصائح الآتية للنظام الغذائي للقولون العصبي:

  • الإكثار من تناول المأكولات الغنيّة بالألياف كالخضروات، والفواكه، والحبوب، والمكسرات.
  • تجنّب المأكولات والمشروبات الّتي قد تسبب تهيّج القولون مثل القهوة، والمشروبات الغازية، والشوكولاته، ومنتجات الألبان.
  • الحرص على شرب الماء بكميات كافية يوميًا.

تغيير نمط الحياة

يُنصح باتّباع الممارسات الآتية:

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري.
  • تجنّب التدخين.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء.
  • تناول وجبات صغيرة متعددة.
  • تدوين الأطعمة الّتي يتم تناولها وكيفية استجابة القولون لها لتجنّب الأطعمة الّتي تسبب تهيّجه.

تجربة العلاج الطبي

يُنصح باستشارة الطبيب لتحديد سبب تهيّج القولون وبالتّالي اتّخاذ الإجراء اللازم، كما قد يصف الطبيب أدوية خاصة لتخفيف أعراض القولون العصبي الظاهرة، مثل:[١]

  • أدوية خاصة بتخفيف ألم المعدة، والإسهال، والإمساك.
  • أدوية مضادة للاكتئاب أو القلق في حال إصابة الشخص بهذه الاضطرابات مع القولون العصبي.
  • مكملات البروبيوتيك الّتي تساهم في تخفيف الأعراض.

المراجع

  1. ^ أ ب "Irritable Bowel Syndrome (IBS)", my.clevelandclinic.org, Retrieved 15/8/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Irritable bowel syndrome", mayoclinic, 1/12/2021, Retrieved 15/8/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Yvette Brazier (20/4/2022), "All you need to know about irritable bowel syndrome (IBS)", medicalnewstoday, Retrieved 15/8/2022. Edited.
404 مشاهدة
للأعلى للأسفل