ما هو سبب مرض القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٧ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
ما هو سبب مرض القولون

مرض القولون

مرض القولون العصبي هو من أشهرأمراض العصر، ويصاب به الأشخاص الذين يتعرّضون لضغوطات نفسيّة، ويتناولون الوجبات السريعة، وهو من المشاكل الصحّية طويلة المدى التي تصيب كثيراً من الناس، فهو اضطرابات تصيب أمعاء الإنسان، ممّا يتسبّب في حدوث الألم في البطن، مع صدور بعض الأصوات في الأمعاء تشبه أصوات المعدة عندما تكون خالية من الطعام، ويسبّب بعض التشنّجات ، وسوف نذكر في هذا المقال أسباب القولون، وأعراضه، وطرق علاج القولون العصبي.


أسباب الإصابة بمرض القولون

  • القلق والتوتّر العاطفي: ولهذا يسمّى بالقولون العصبي؛ بسبب ارتباطه بعدم الاستقرار العاطفي.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسيّة: مثل الأمبيا، والسالمونيلا، ممّا يؤثّر على القولون، وعضلاته.
  • تناول بعض الأطعمة: التي تسبّب تهيّجاً في القولون العصبي، مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وبعض أنواع التوابل مثل الحارّة، والأطعمة التي تتسبّب في تكوّن الغازات.
  • تناول العقاقير الطبّية المليّنة لفترات طويلة.
  • الحساسيّة ضد الحليب ومشتقّاته: والتي تتسبّب في حساسيّة القولون العصبي.
  • المعالجة الإشعاعيّة لبعض الأمراض: مثل مرض البروستات، وهذه من الحالات النادرة التي تتسبّب في مرض القولون.


أعراض القولون

  • الإحساس بآلام في الجزء الأيمن من أعلى البطن، أو في الجزء الأيسر من أعلى البطن.
  • انتفاخ المعدة، وخروج الغازات من الجسم.
  • الإصابة بالإمساك؛ بسبب تخمّر الطعام في الأمعاء، وعدم القدرة على امتصاصه.
  • الإسهال في بعض الحالات عند تناول أي كمّية من الطعام.
  • خروج بعض الأصوات من البطن.
  • خروج مخاط أثناء التبرّز.


علاج القولون العصبي

خطوات ضرورية لعلاج مرض القولون

  • اتّباع حميات غذائيّة متوازنة، وصحّية، والابتعاد عن الأطعمة التي تتسبّب في تهيّج القولون.
  • الابتعاد عن جميع عوامل التوتّر والقلق، التي تتسبّب في الاضطرابات النفسيّة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف؛ لمعالجة مشكلة الإمساك تجنّباً لاستعمال العقاقير الطبيّة.
  • استعمال الأدوية المضادّة للتشنّجات المصاحبة للقولون العصبي، مع مراعاة تناولها قبل الطعام بنصف ساعة.
  • تناول الطعام ببطء، ومضغه جيّداً؛ لتجنّب ابتلاع الهواء.


علاج القولون العصبي بالأعشاب

  • النعناع: تناول كوب من مغلي أوراق النعناع يساعد في تخفيف ألم القولون؛ بسبب احتوائه على زيوت طيّارة، كما يمكن تناول كبسولات منه.
  • الكراوية: يساعد تناول كوب من الكراوية على تقليل أعراض القولون العصبي المزعجة.
  • اليانسون: يساهم القولون في التخفيف من حدّة أعراض القولون العصبي، والتخفيف من التوتّر والقلق.
  • الحلبة: لها نفس مفعول المليّنات الخفيفة على الأمعاء، والتي تساهم في التخلّص من المخاط المصاحب للقولون العصبي.
  • الشمّر: تناول كوب من مغلي الشمّر يساعد في القضاء على الآلام المصاحبة للقولون العصبي.
  • الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على خصائص فعّالة في علاج القولون العصبي، وتهدئته.


علاج القولون العصبي بالحجامة

الحجامة تعمل على منع حدوث تقلّصات في القولون العصبي، وذلك عن طريق تنظيم الإشارات العصبيّة فيه، وتنظيم معدّل الهرمونات في الجسم، ولا بد من الإشارة إلى أنّ الحجامة من العلاجات التي إذا لم تنفع لن تضر، وليس لها أي آثار جانبيّة.