أسباب معركة اليرموك

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٢ مايو ٢٠١٦
أسباب معركة اليرموك

اليرموك

اليرموك عبارة عن وادي أو نهر ينبع من جبال الحوران، ويمرّ بالقرب من الحدود السورية والفلسطينية، ويستمرّ بالجريان إلى جهة الجنوب ليصب في غور الأردن ثم يمر في البحر الميت ليصب في النهاية في جنوب الحولة، وبعد ذلك يمشي ليلتقي بنهر الأردن ولكن قبل ذلك بمسافةٍ تقدّر بثلاثين إلى أربعين كيلومتراً يوجد وادي سحيق تحدّه الجبال الشاهقة من جهاته الثلاث، ويقع إلى الجهة اليسرى لليرموك.


وفي هذا الوادي وقعت معركة اليرموك الشهيرة بين المسلمين والروم والتي غيّرت مجرى التاريخ الإسلامي، ووقعت المَعركة في الثالث عشر هجرياً بقيادة خالد بن الوليد.


معركة اليرموك

اختار الروم موقع اليرموك ليلتقوا بالجيوش الإسلاميّة لأنه يتسع لجيوشهم الضخمة، حيث يقدّر عددهم تقريباً بمئتين وأربعين ألف مقاتلٍ، بينما كان عدد الجيش المسلم ما بين ستةٍ وثلاثين إلى أربعين ألف مقاتلٍ فقط، ولكن ذكاء الجيش الإسلامي وضع هذا العدد الهائل من الروم في مأزق، فالجيش الإسلامي عبر إلى الجهة اليمنى بعد النهر وعسكر في وادي منبطح يقع على طريق الجيش الرومي ممّا أغلق الطريق أمامهم فلم يعد هناك أي طريق ليسلكوه في حال قرروا الهرب.


أسباب معركة اليرموك

كان أبو بكرٍ الصديق رضي الله عنه منشغلاً بفتح بلاد الشام ونشر الدين الإسلامي أثناء خلافته فأرسل أربعة جيوش من المسلمين إلى الشام لينشغل جيوش الروم مع كل جيشٍ من المسلمين على حدة، وبالتالي تسهيل عمليّة الانتصار عليهم، ولكن هرقل الروم فهم الخطة فجمع جيشاً عظيماً ليُقاتل به المسلمين ويحدّ من انتشارهم في البلاد، وعندما علِم قادة الجيوش بحركة الجيش الرومي أرسلوا إلى الخليفة أبي بكرٍ يطلبون الإمدادات، فأرسل أبو بكرٍ إلى خالد بن الوليد الذي كان يُقاتل في العراق وأمره أن يلحق بجيوش المسلمين في الشام، ومعروفٌ عن خالد بن الوليد رباطة جأشه وذكائه العسكري المميز.


مجريات معركة اليرموك

استطاع خالد بن الوليد بذكائه تنظيم صفوف المسلمين وتقسيم الجيش على شكل كتائب؛ حيث إنّ من ينظر إليهم من بعيد يشعر بأن عددهم أكثر من عددهم الحقيقي، وجعل على رأس كل كتيبة مقاتل شجاع ومشهور بشجاعته، كما أنّه جمع نساء المسلمين وأعطاهنّ السيوف وأمرهمنّ بالوقوف خلف صفوف المسلمين ومن يحاول الهرب من أرض المعركة يقتلنه على الفور، وذلك لأنه كان خائفاً من خوف حديثي العهد بالإسلام بالذات من جيوش الروم المخيفة.


عندما بدأت المعركة في اليوم الخامس من رجب من عام 13 هجري استبسل المسلمون استبسالاً كبيراً وثبتوا في المعركة بكل جرأةٍ واستطاعوا الانتصار على الجيوش الرومانية الضخمة وإعلاء كلمة الله تعالى في بلاد الشام.