أسباب وجع أسفل البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
أسباب وجع أسفل البطن

وجع البطن

قد يشعر الشخص بالألم في المناطق المختلفة من الجسم بما في ذلك البطن، وفي حقيقة الأمر يتراوح ألم البطن في شدّته بين الخفيف إلى الشديد، وقد يكون هذا الألم حادّاً أو مزمناً، وحتى يتمكن الطبيب المختص من تشخيص الأسباب التي تكمن وراء الشعور بألم البطن فإنّه يعتمد على العديد من العوامل بما في ذلك التاريخ المرضي، والفحص الجسدي، ونتائج الفحوصات، أمّا بالنسبة للعلاج؛ فإنّه يعتمد على السبّب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، ومن الخيارات العلاجية المتبعة: الأدوية، وبعض الإجراءات الطبية مثل التنظير والجراحة.[١]


أسباب وجع أسفل البطن

ألم أسفل البطن من الجهة اليُمنى

يُعزى الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن من الجهة اليُمنى إلى العديد من العوامل والأسباب، ويُمكن إجمال أهمّها فيما يلي:[٢]

  • الأسباب الأكثر خطورة: قد تتطلب بعض هذه الحالات تقديم المساعدة الطبية الفورية، نذكر منها ما يلي:
    • التهاب الزائدة الدودية: إذ يُعتبر التهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendicitis) أحد الأسباب الأكثر تسبّباً بشعور المصاب بألم في أسفل البطن من الجهة اليمنى، يجدر بالذكر أنّ الالتهاب في البداية يؤدي إلى الشعور بالألم في منتصف البطن لينتشر بعدها إلى أسفل البطن تحديداً من الجهة اليُمنى، ويُصاحب انتشار الألم ازدياد شدّته، وقد تظهر على المصاب بهذا الالتهاب أعراض أخرى، منها: الحمّى، والإسهال، والإمساك، والانتفاخ، والغثيان، والتقيؤ، وقد يتطلب الأمر استئصال الزائدة الدودية للسيطرة على هذه الحالة.
    • حصى الكلى: تتكون حصى الكلى نتيجة تراكم المعادن والأملاح في الكلية، وتختلف الحصى في حجمها وتُسبّب الحصى ذات الحجم الكبير شعور المصاب بالألم في أسفل الظهر، والخاصرة، والبطن، والمغبن.
    • عدوى الكلى: قد يؤدي وجود البكتيريا في الجهاز البولي إلى حدوث العدوى في إحدى الكليتين أو كلتيهما، وفي الحقيقة فإنّ شدة الألم المرافق لعدوى الكلى تكون أقل من الألم الذي يشعر به الشخص في حالات الإصابة بحصى الكلى.
    • الفتق: يُمثل الفتق (بالإنجليزية: Hernia) اندفاع جزء داخلي من الجسم عبر جدار الأنسجة والعضلات الضعيفة مما يؤدي إلى ظهور نتوء صغير، وقد يُصاحب ذلك الشعور بالألم حول النتوء، وقد تزداد شدّة هذا الألم عند القيام بسلوكات أو أنشطة مُعينة.
    • متلازمة القولون العصبي: (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، تُمثل هذه الحالة أحد الأمراض المزمنة التي تُصيب الجهاز الهضمي.
    • التهابات الأمعاء: والتي تتمثّل في الإصابة بالتهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative colitis) أو مرض كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease).
  • الأسباب الأقل خطورة: قد تُؤدي هذه الأسباب إلى الشعور بالألم لفترة قصيرة من الزمن، ولا يحتاج الألم في هذه الحالات إلى تقديم العناية الطبية فقد يختفي من تلقاء نفسه، ونذكر من هذه الأسباب ما يلي:
    • عسر الهضم: إلى جانب ألم البطن تظهر مجموعة من الأعراض الأخرى، منها: حرقة المعدة وانتفاخ البطن، وتجدر الإشارة إلى أنّ علاج هذه الحالة يتم عن طريق الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية، وفي الحالات التي يستمر فيها عسر الهضم لأكثر من أسبوعين فإنّ الأمر يتطلب مراجعة الطبيب.
    • غازات الأمعاء: تتكون غازات الأمعاء في الحالات التي لا يتم فيها هضم الطعام بالشكل الصحيح، وقد يُسبب ذلك الشعور بعدم الراحة والانتفاخ في البطن.
    • انقباضات الدورة الشهرية: تُعاني النساء من ألم في البطن قبل فترة نزول دم الدورة الشهرية أو خلالها، ويُصاحب ذلك أعراض أخرى منها ألم الظهر والساقين، والصداع، والغثيان.
  • مشاكل الجهاز التناسليّ: وتتطلب هذه الحالات تقديم الرعاية الطبية المُناسبة، وفيما يلي بيانها:
    • الحالات التي تُصيب الإناث: ومنها الكيسة المبيضية (بالإنجليزية: Ovarian cyst)، أو الانتباذ البطاني الرحميّ (بالإنجليزية: Endometriosis)، أو مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic inflammatory disease)، أو الحمل خارج الرحم، أو التواء المبيض (بالإنجليزية: Ovarian torsion).
    • الحالات التي تُصيب الذكور: ومنها الفتق الاربي (بالإنجليزية: Inguinal hernia) أو التواء الخصية (بالإنجليزية: Testicular torsion).


ألم أسفل البطن من الجهة اليسرى

يُعزى الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن من الجهة اليُسرى إلى العديد من العوامل والأسباب، ويُمكن إجمال أهمّها فيما يلي:[٣]

  • التهاب الردب أو التهاب الرتوج: (بالإنجليزية: Diverticulitis)، يُعتبر هذا الالتهاب من أكثر أسباب ألم أسفل البطن من الجهة اليُسرى شيوعاً، ويتشكل الرتج غالباً في المناطق الضعيفة من القولون (الأمعاء الغليظة)، ويزداد الشعور بالألم في هذه الحالة أثناء تناول وجبات الطعام أو بعد الانتهاء من تناولها بفترة قصيرة.
  • الداء الزلاقي: المعروف أيضاً بمرض حساسية القمح (بالإنجليزية: Celiac disease)، ويتمثل هذا المرض بعدم قدرة الشخص على هضم الغلوتين (بالإنجليزية: Gluten).
  • غازات الجهاز الهضمي: تحدث هذه الحالة نتيجة بلع الشخص الهواء أثناء تناول الطعام أو كنواتج طبيعية خلال عمليات الهضم.
  • عدم تحمل اللاكتوز: (بالإنجليزية: Lactose intolerance)، يُعاني الشخص في هذه الحالة من عدم وجود كميات كافية من إنزيم اللاكتاز، مما يتسبّب بحدوث مشاكل في هضم منتجات الحليب والألبان.
  • التهابات الأمعاء: تتمثّل في الإصابة بالتهاب القولون التقرحي أو مرض كرون.
  • عسر الهضم: تكون هذه الحالة بسيطة في أغلب الحالات، ويرافق حدوثها ظهور مجموعة من الأعراض الأخرى منها: الشعور بالحرقة، وعدم الراحة، والانتفاخ، والغازات.
  • الحزام الناري: والمعروف علمياً بالهربس النطاقي (بالإنجليزية: Shingles)، ويُعتبر الفيروس المسؤول عن حدوث الجدري المائي هو المُسبّب لحدوث لهربس النطاقي.
  • متلازمة القولون العصبي: يُصاحب حدوث هذه المتلازمة الشعور بألم البطن، أو الضغط، أو الإمساك، أو الإسهال، أو الانتفاخ، أو الغازات.
  • الفتق: توجد أنواع مختلفة من الفتق وتختلف باختلاف المسبب.
  • الإمساك: يحدث الإمساك نتيجة سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة.
  • حصى الكلى: تتكون حصى الكلى في الغالب من تراكم الكالسيوم.


المراجع

  1. "Abdominal Pain (Adults)"، www.emedicinehealth.com، Retrieved 7-6-2018. Edited.
  2. "What is this pain in my lower right abdomen?"، www.medicalnewstoday.com، Retrieved 7-6-2018. Edited.
  3. "What causes pain in the lower left abdomen?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-6-2018. Edited.