أسماء نباتات آكلة الحشرات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ١٠ مايو ٢٠١٦
أسماء نباتات آكلة الحشرات

نباتات آكلة الحشرات

تنمو النباتات آكلة الحشرات في تربة تمتاز بافتقارها للنيتروجين، ويكون تعويضها لهذا العنصر من خلال هضم الحشرات، وبشكل عام يمكن القول أن طريقة صيدها تعتمد على جذب الحشرة إليها، ثم الإطباق عليها وهضمها، ومن الأمثلة على نباتات تتغذى على الحشرات كل من النابنط، والدروسيرة، وخناق الذباب، والتي سنتناول كل واحدة منها على حدة في هذه المقالة.


أسماء نباتات آكلة للحشرات

النابنط أو "السلوى"

تعتبر نبتة النابنط أو ما يسمى " السلوى" إحدى أشهر النباتات آكلة الحشرات، والتي تنمو في كل من بورنيو وآسيا الاستوائية، حيث يفرز هذا النبات عصارة تجذب إليها الحشرات، وما يضاعف خداع الفريسة، هو تمتع هذا النبات بأوراق توجد في نهاياتها "حقاف" صغيرة الحجم وذات لون أحمر تحتوي على سائل سكري، بمجرد قدوم الحشرة إليه فإن النبتة سرعان ما تطبق عليها الأوراق، والذي يساعد على نجاح هذه العملية هو نعومة الملمس في داخل أوراق السلوى، مما يسهل من انزلاق الحشرة، ثم سقوطها في سائل، لتبدأ عملية هضم الحشرة.


الندية أو "الدروسيرة"

الندية أو "الدروسيرة" يقوم مبدأ صيد الحشرات عند هذا النوع من النبات على إفراز عصارة تمتاز باللزوجة، فتعلق بها الحشرة، ثم تمتص وتهضم تلك الحشرة، ويعود ذلك إلى كون الجزء الأعلى من أوراق النبتة مكسوّاً بنتوءات صغيرة تشبه الشعر.


أما عن السائل الذي تفرزه فهو يشبه قطرات الندى، ولذلك سميت باسم "الندية"، فما أن تلامس أية حشرة واحدة من هذه الشعرات حتى تعلق بها، فتطبق جميع الشعرات على الحشرة منحنية باتجاه وسط الورقة، حيث يوجد هناك سائل يعمل على هضم الحشرة، وتستمر هذه العملية لمدة يومين، ثم تعود النبتة لوضعيتها السابقة منتظرة فريسة جديدة.


خنّاق الذباب

هو أحد النباتات التي تتواجد في بقعة صغيرة من المناطق الساحلية في ولاية كل من كارولينا الشمالية وكذلك الجنوبية، حيث يصل ارتفاع هذه النبتة إلى قرابة الثلاثين سنتيمتراً، فيعمل على الإمساك بالحشرات التي تقف بين أوراقه، ثم هضمها، إذ يوجد صمامان على نصل الورقة، تكون حركتهما على العرق الأوسط.


توجد ثلاث شعيرات حساسة على السطح العلوي لكل صمّام، في حين أن الحواف تمتاز بإحاطتها بأشواك حادة، وما أن تلامس الحشرة واحدة من هذه الشعيرات فإن الصمامين ينغلقان، بحيث تصبح الحشرة حبيسة بالداخل، ويكون نمو هذا النبات في المستنقعات التي تمتاز تربتها بالافتقار إلى عنصر النيتروجين، وبالتالي فإن هذه الحشرات التي تحل محل النيتروجين في الغذاء الذي تصنعه النبتة.