أسماء نباتات تصيد الحشرات

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ٦ يونيو ٢٠١٦
أسماء نباتات تصيد الحشرات

نباتات تصيد الحشرات

تعرف النباتات الصائدة للحشرات علمياً باسم النباتات اللاحمة أو النباتات آكلة اللحوم، وتقوم هذه النباتات كسائر أنواع النباتات بالحصول على غذائها بواسطة عملية البناء الضوئيّ إلا أنها تعتمد على اصطياد الحشرات في الحصول على بعض أنواع المعادن والموادّ الغذائية التي تفتقر لها التربة التي تعيش بها وأهمّها النيتروجين.


نبات أنيسز

تعرف بأوراقها التي تتخذ هيئة جرة، وغالباً ما تكون هذه الجرة مغطّاة مقفلة من الأعلى في حالات صغر عمر النبات، ثم تنفتح فوهة الجرة تلقائياً مع نضجها ووصولها للعمر المناسب لاصطياد الحشرات، وكي تجذب النبتة الحشرات نحوها تعمل على تعبئة تجويفها بمادة حمضيّة سائلة تفرزها من الغدد المنتشرة على سطحها الداخليّ، وحال وقوف الحشرات على فوهة الجرة تنزلق نحو تجويفها أو تقوم الشعيرات المنتشرة على سطحها بسحبها بداخل التجويف، وهضمها بواسطة الإنزيمات الهاضمة بعد إحكام إغلاق فوهة الجرة لمنع الحشرة من الهروب.


نبات الدروسيرا

يغلف أوراق هذا النبات مجموعة كثيفة من الزوائد التي تمتلك في نهاياتها غدد تعمل على إفراز مواد حمضية لزجة، وعندما تحط إحدى الحشرات على هذه الأوراق تعمل تلك الزوائد على الإمساك والتشبث بها ومنعها من الهرب، ثم تتجمّع الزوائد كلّها حول جسد الحشرة مفرزةً موادَّ هاضمة تساعد على امتصاص الأوراق للحشرة والانتفاع بها، ثم تعود الزوائد للانتصاب بعد انتهائها من مهمتها.


نبات السلوى

هي واحدة من أكبر النباتات اللاحمة والآكلة للحشرات حجماً، حيث يصل ارتفاعها إلى عشرة أمتار، كما تحتوي على فخاخ خاصّة بطول 15 سم مخصّصة لاصطياد الحشرات وغيرها من الفرائس الصغيرة والضعيفة كالضفادع، والطيور، والفئران.


نبات خناق الذباب

ينتشر هذا النبات بكثرة في بعض مناطق ولاية كارولينا الشمالية وولاية كارولينا الجنوبية في أمريكا، وهو من النباتات اللاحمة التي تحصر الحشرات بين أوراقها ثم تعمل على عصرها وهضمها، وغالباً ما يظهر في التربة الفقيرة للنيتروجين لذلك يحتاج إلى الحشرات للحصول على النيتروجين منها، أما ارتفاعه فيصل إلى 30سم كما تمتلك كلّ ورقة صمامين متحركين، ويحتوي كلّ صمامين على ثلاث شعيرات تستشعر وجود الحشرات عندما تحط على الأوراق وتنغلق عليها، كما تحاط حواف أوراقه بأشواك مدبّبة.


نبات ندى الشمس

يتواجد هذا النبات في المناطق الجنوبيّة من القارة الإفريقية، ويقوم على إفراز مادة لاصقة من الشعيرات المنتشرة على سطحه، بهدف لصق الحشرات وغيرها من الزواحف الصغيرة به وشلّ حركتها ومنعها من الهرب، ثمّ يقوم بإطلاق عصارة هاضمة على الفريسة لتحليلها وتسهيل عملية امتصاصها.