أشعار حزينة عن الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ١٧ مارس ٢٠١٩

أشعار عن الحنين للأم

  • يقول الشاعر عبدالواسع السقاف:

أمي كتبتُ لك الحنينْ

وزرعت أقلامي أنينْ

وروَيتهم بالشِّعر، خروا

عند ذكرك ساجدينْ

أمي بعمق العالمين

أرسلت أصدائي حنينْ

ومضيت أصرخ ألف أمي

منذ آلاف السنين

في السابقين.. في اللاحقين

في كل ذرة طين

ونسَجت باسمك ألف مي

لادٍ وميلادٍ مبين

لكرامة الإنسان في الأو

طان ، مرفوع الجبين

حتى يرى التاريخ أني

حين أصرخ لا ألِين

فجَّرت أعضائي بأع

ضائي، بدأت من اليمين

فجَّرت فيها ثورة

للناس، أشعلت الوتين

وأتيت قلبك بالدمو

ع كأنني طِفلٌ حزين

وكأنني رُغم الرجو

لة بين شكي واليقين

ما زدتُ في دنياك إلا

أن أكون بها جنينْ

أمي غصون الزَّيزَفون

أمي المنَاسك والمُتون

أمي مواقيت الصلا

ة إذا تلاها العابدون

أمي تباشير الصبا

ح إذا رأها الخائفون

أمي تباشير الغُرو

ب إذا رآها الصائمون

ما بين صُبح أو مسا

أمي ضِياءٌ للعيون

أمي غِناء الطير في

أعشاشها فوق الغصون

أمي بكاها النأي وال

قانُون في إحدى اللحون

أمي نعاها القُدس وال

أقصى، وعانتها السُّنون

أمي مرارات السلا

م إذا إرتآها المُشركون

أمي، ومن لي غير

أمي، لا أصير ولا أكون

أمي الأمان، إذا رأي

ت الكون في كفِّ المنون

تلك أمي وإن أجئها كسيحا

لاثماً أزهارها والماء فيها والترابا

و نافضاً بمقلتي أعشاشها والغابا

تلك أطيار الغد الزرقاء والغبراء يعبرن السطوحا

أو ينشرن في بويب الجناحين كزهرة يفتح الأفوافا

ها هنا عند الضحى كان اللقاء

و كانت الشمس على شفاهها تكسر الأطيافا

و تسفح الضياء

كيف أمشي أجوب تلك الدروب الخضر فيها و أطرق

الأبوابا

أطلب الماء فتأتيني من الفخار جره

تنضح الظل للبرود الحلو قطرة

بعد قطره

تمتد بالجرة لي يدان تنشران حول رأسي الأطيابا

هالتي تلك أم (وفيقة ) أم ( إقبال )

لم يبق لي سوى أسماء

من هوى مر كرعد في سمائي

دون ماء

كيف أمشي خطاي مزقها الداء كأني عمود

ملح يسير

أهي عامورة الغوية أو سادوم

هيهات إنها جيكور

جنة كان الصبي فيها و ضاعت حين ضاعا

آه لو أن السنين السود قمح أو ضخور

فوق ظهري حملتهن لألقيت بحملي فنفضت جيكور

عن شجيراتها ترابا يغشيها وعانقت معزفي ملتاعا

يجهش الحب به لحنا فلحنا

و لقاء فوداعا

آه لو أن السنين الخضر عادت يوم كنا


قصيدة وجه أمي

  • يقول الشاعر رياض بن يوسف:

أماه معذرة.. قد لزَّني الضجر

وقد تبطنني.. الصبّار.. و الصبِر

أماه معذرة.. قد خانني حلمي

وقد تكدر في أغصانه.. الثمر

أماه معذرة.. فالدرب آلمني

ومزّق الخطوَ مني الشوك.. والحفر

أماه معذرة.. إن المدى ظُلَمٌ

فقد توسده.. هذا الورى.. البقر

ماذا أغني.. وقد ضيعتُ حنجرتي

وقد تقطعت الآهات.. والوتر؟

ماذا أحوك سوى أسمال قافية

لجَّ الدجى في رؤاها.. غامت الصور؟!

لانور يسعفني.. إلاكِ يا ألقا

من مقلتيه همى.. في خلوتي الشجر

لانور غيرك.. في أضواء زيفهمُ

تبْكي على كتفيه.. الشمس والقمر

أماه معذرة..فالله يشهد لي

لمْ أنس.. هل يتناسى غيمَهُ المطر؟!

هل يترك السمك الفضي..موطنه؟

هل يهجر النهرُ مجراه.. وينتحر؟!

أماه! لازلتِ ينبوعا.. يُغَسِّلني

لا زال من ديمتيْكِ الماء..ينهمر

لازلتُ طفلا صغيرا مُمْحِلا ويدي

جدباءُ تبكي وتستجدي.. وتعتذر

أماه معذرة.. بل ألف معذرة

جف اليراع.. وقلبي قلْبُهُ سقرُ!

ضمي ارتعاشي وضمي وجه معذرتي

لينْتهي.. في مدى أحضانك السفرُ!


أشعار حزينة للأم

  • يقول الشاعر قاسم حداد:

هذه الهاربة العينين والجرح الذي يضحك

أمي

هذه الخاصرة التعبى من الحزن وبرد

الجهة الأخرى ومني

هي أمي

هذه الثلجية الفودين

من حوّل هذا الليل قنديلاً يغني

آه يا أمي

لقد أعطيتني صوتاً له طعم الملايين

التي تمشي إلى الشمس وتبني

كنت في صدرك عصفوراً

رمته النار، سمته يداً تخضر

ها عصفورك الناري في السجن يغني

أنت يا هاربة العينين والجرح الذي يضحك

غني

ليس بين الضوء والأرض التي تمشي وتحتار وبيني

غير هذا الأفق المحمر والوقت وأمي

آه يا أمي التي خاطت لي الثوب بعينيها

لماذا لا يمر الثوب بالسجن

لماذا لا تخيطين لنا أثوابنا الأخرى

تمدين المناديل التي تمسح حزني

ولم الرعب الذي حولني شعراً

على جدران سجني

لا يحيل الشجر الشوكي في أحداقك التعبى

عصافير تغني .

آه يا هاربة العينين يا العرس الذي يبكي

أنا منك كلام طالع كالبرق من ليل الأساطير

وأنت وردة العمر التي تطلع مني

فلماذا يهرب الحزن إلى خديك يا زهرة حزني


  • يقول الشاعر عبدالرحمن العشماوي:

أمي تسائلني تبكي من الغضب

ما بال أمتنا مقطوعة السببِ؟!

ما بال أمتنا فلّتْ ضفائرها

وعرّضت وجهها القمحيّ للّهبِ؟!

ما بال أمتنا ألقت عباءتها

وأصبحت لعبة من أهون اللّعَبِ؟!

ما بال أمتنا تجري بلا هدف

وترتمي في يدي باغ ومغتصبِ؟!

ما بال أمتنا صارت معلّقةً

على مشانق أهل الغدر والكذبِ؟!

ما بالُها مزّقت أسباب وحدتها

ولم تُراع حقوق الدين والنّسَبِ؟!

أمي تسائلني و الحزن يُلجمني

بني مالك لم تنطق ولم تُجبِ؟!

ألست أنت الذي تشدوا بأمتنا

وتدّعي أنها مشدودة الطُّنبِ؟!

وتدعي أنها تسمو بهمتها

وتدعي أنها مرفوعة الرتبِ؟!


قصيدة أحن إلى أمي

أحنُّ إلى خبز أمي

وقهوة أُمي

ولمسة أُمي..

وتكبر فيَّ الطفولةُ

يوماً على صدر يومِ

وأعشَقُ عمرِي لأني

إذا مُتُّ ,

أخجل من دمع أُمي!

خذيني، إذا عدتُ يوماً

وشاحاً لهُدْبِكْ

وغطّي عظامي بعشب

تعمَّد من طهر كعبك

وشُدّي وثاقي..

بخصلة شعر..

بخيطٍ يلوَّح في ذيل ثوبك..

عساني أصيرُ إلهاً

إلهاً أصيرْ.

إذا ما لمستُ قرارة قلبك!

ضعيني إذا ما رجعتُ

وقوداً بتنور ناركْ...

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدتُ الوقوف

بدون صلاة نهارك

هَرِمْتُ فردّي نجوم الطفولة

حتى أُشارك

صغار العصافير

درب الرجوع ...

لعُشِّ انتظارِك !