أشعار عن رمضان المبارك

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٢٠ مارس ٢٠١٩
أشعار عن رمضان المبارك

لقد ذكرتني ليلة القدر مجلساً

  • يقول بشار بن برد:

لَقَدْ ذَكَّرَتْنِي لَيْلَة ُ الْقَدْرِ مَجْلِساً

لثنتينِ من شعبٍ على غيرِ موعدِ

سرَى بِهِمَا شَوْقٌ إِلَيَّ فَجَاءَتَا

على وجلٍ من أقربين وحسد

وكاتمتَا أخرى هواي وغرَّتا

أمِيرَهُمَا مِنِّي بِنُسْكٍ وَمَسْجِدِ

كعابٌ وأخرى كالكعاب خريدة ٌ

ثَقَالٌ وَلَمْ تَسْتَشْعِرَا عَيْشَ جُحَّد

فَنَبَّهِنِي زَيْدٌ فَقُمْتُ إِلَيْهِمَا

أجُرُّ أسَابِيَّ الْكَرَى غَيْرَ مُرْقَدِ

فلَمَّا الْتَقَيْنَا بِالْحَدِيثِ تَبَسَّمَتْ

إلي وقالت :بيت أمن فأنشد

فَعَلَّلْتُهَا حَتَّى تَسَحَّرَ طَائِرٌ

وكادت تقضى سورة ُ المتهجِّد

تَقُولُ لِيَ الصُّغْرَى الصَّلاَة َ وَقَدْ دَنَتْ

شواكل توديعِ الإمام المؤيَّد

وَإِنْ مَرَّ مُجتازٌ عَلَيْنَا تَقَنَّعَتْ

مخافة قول الفاحش المتزيِّد

فَقُلْتُ لَهَا: أُلْقِي الصَّلاَة َ وَأنْثَنِي

شَفَاعَة َ مَنْ يَأوي لِحَرَّان مُقْصَدِ

تَبَدَّلَ مِنْ حُبِّ الصَّلاَة ِ حَدِيثُنَا

وَكُنْتُ أراهُ غَايَة َ الْمُتَعَبِّدِ

فَيا مَجْلِساً لَمْ نَقْضِ فِيهِ لُبَانَة ً

وَيَا لَيْلَة ً قَدْ كُنْتُ عَنْهَا بِمَقْعَدِ

إذا العاتق العسراءُ عتَّقت الهوى

تيَّسر من أخرى لنا غير منكدِ

لعمرك ما تركُ الصلاة بمنكرٍ

ولا الصَّوم إن زارتك "أمُّ محمَّدِ"

فَتَاة ٌ لَهَا عِنْدِي دَخِيلُ كَرَامَة ٍ

وَسَاعِفُ حُبّ مِنْ طِرِيف وَمُتْلَدِ

أهيمُ بِكُمْ يَا «حَمْدَ» إِنْ كُنْتُ خَالِياً

وَأنْت حَديثُ النَّفْسِ فِي كُلِّ مَشْهَدِ

وما كنت أخشى أن تكون منيَّتي

مَوَدَّتُكُمْ يَوْماً وَكُنْتُ بِمَرْصَدِ

وللقلبُ وسواسٌ من الحبِّ يغتدي

وَرَائحُ رَوْعَاتِ الْهَوَى الْمُتَرَدِّدِ


رمضان

  • يقول محمد بن علي السنوسي:

رمضانُ يا شهر الضياءِ

الحرِّ من أسر الظلامْ

أَطلقْ بأضواء الهدى

أَسْرَ النفوس من الحطامْ

وأَنِرْ بقدسيِّ الصفاءِ

رؤى الحياة من القتامْ

وانضحْ عواطفنا تقىً

واغمُرْ نوازعنا وئامْ

رمضان يا أملَ النفوسِ

الظامئاتِ إلى السلامْ

يا شهرُ بل يا نهرُ ينهلُ

من عذوبتهِ الأنامْ

طافتْ بك الأرواحُ سابحةً

كأسراب الحمامْ

بِيضٌ يجلّلها التقى

نوراً ويصقلها الصيامْ

رفافةٌ كشذى الزهورِ

نقيةٌ كندى الغمامْ

شفافةُ الإحساسِ قانتةٌ

مهذبةُ الكلامْ

عزّتْ على الأهواء وارتفعت

على دنيا الرغامْ

وسمتْ إلى النور الذي

غمرَ الوجود به ابتسامْ

نورٌ من الفرقان يرفعها

إلى أسمى مقامْ

آياته تُشفي السقام

ولفظهُ يطفي الأُوَامْ

رمضانُ ! معذرة فإني

لا وراء ولا أمامْ

نمنا وأسرى المدلجون

وما عسى يجِدُ النيامْ

طال الطريق بنا وضلّ

وهدّ منكبنا الزحامْ

ولوى الطموح عنانه

وانقدّ من يدنا الزمامْ

سخِرتْ بنا الأهواء وانطلقت

تقهقهُ في عرامْ

وتخاذلت همم النفوسِ

فلا انطلاق ولا اقتحامْ

حالٌ يغصّ بها الكرام

شجىً ويبتهج اللئامْ

رمضانُ رُبَّ فمٍ تمنَّعَ

عن شراب أو طعامْ

ظنّ الصيامَ عن الغذاء

هو الحقيقةُ في الصيامْ

وهوى على الأعراض ينهشها

ويقطعُ كالحسامْ

يا ليتهُ إذا صامَ صامَ

عن النمائم والحرامْ

واستاكَ إذ يستاكُ من

كذبٍ وزورٍ واجْترامْ

وعن القيامِ لو أنه

فيما يحاوله استقامْ

رمضانُ ! نجوى مخلصٍ

للمسلمين وللسلامْ

تسمو بها الصلوات والدعوات

تضطرم اضطرامْ

الله جل جلاله

ذي البرّ والمننِ الجسامْ

أن يُلهم اللهُ الهداةَ

الرشدَ في كل اعتزامْ


ما ليلة القدر إلا ذات رائيها

  • يقول محيي الدين بن عربي:

ما ليلة القدرِ إلا ذاتُ رائيها

وهي الدليلُ على الخيرِ الذي فيها

تحوي على كلِّ خير قيَّدته لنا

بألفِ شهرٍ وذاك القدر يكفيها

ولم يقيدْ بشيءٍ ما يزيدُ على

ما قيدته لنا حتى يوفيها

فليسَ يحصرُ غيرَ الذاتِ في عددٍ

لأنه خير ربٍّ مودع فيها

وخيره سرمديّ لا انقضاء له

فالله يحرسُها والله يكفيها

من كلِّ عينٍ تؤديها إلى عطبٍ

ولوْ قدْ سعينا في تلافيها


هلال رمضان

  • يقول أحمد سالم باعطب:

غداً يهِلُّ علينا البشْرُ والظَّفَرُ

ويحتفي الحجْرُ بالصُّوَّام والحجَرُ

غداً يهلُّ هِلالُ الصَّوم مؤتلقاً

في موكبٍ مشرقٍ والليلُ يعتكر

رَنَتْ إليه قلوبٌ في قرارتها

لحبِّه سكَنٌ حلوُ الرُّؤى نَضِرُ

غداً تُؤَذِّن بالبُشرى منائرُنا

تَسْري بأخباره الآياتُ والنذر

وقفتُ بين كرام الناس أنتظرُ

ضيفاً عزيزاً بنور الله يأتزر

نغفو ونصحو على ذكرى شمائله

نكادُ نشرق بالذكرى ونَنْفَطِرُ

رأيتُهُ قبلَ عامٍ في مساجدنا

يضيء في راحَتيْهِ الشمسُ والقمرُ

يُهدي مكارمَه للناس تذْكرةً

يُصغي لها السمعُ والإحساسُ والبصَرُ

وحين مَطَّ رحالَ البَيْنِ ودَّعني

شجاعتي واعتراني الخوفُ والخَوَرُ

تلجلجتْ مهجتي بين الضلوع فما

مثلي على صفعات الذنب يقتدر

ما جئتُ أسفَحُ يا رمضانُ أدعيَتي

بل جئتُ مما جنَتْ كفَّاي أعتذرُ

صحائفي في سجلِّ الخيْرِ عاريةٌ

من الجمالِ وثوبي مسَّهُ الكِبَرُ

رمضانُ إنا مددنا للوَنى يَدَنا

وعَرْبدتْ بيننا الأحداثُ والغِيَرُ

تنكَّرتْ مُهَجٌ للحقِّ حين سَعى

إلى ميادينها الطغيانُ والبَطرُ

فلامستْ كلماتي سمعَهُ وبَدَتْ

تنسابُ من ثغرِهِ الآياتُ والسورُ

وما ثنى عطفَه بلْ قال محتسباً

يا رب يا ربُّ رُحْمى إنهم بشَرُ


رَمَضانْ

  • تقول فاطمة محمد القرني:

"النّصفُ" ضاعَ.. وفي الطريقِ "الباقي"

في زحمةِ الأسواقِ.. والأطباقِ

وغُدُوّنا:"قُم للمعلِّمِ".. واهِنٌ...

هذا.. وتلك رهينةُ الإطراقِ

كُتَلاً تُجرجرنا الخطى.. ونَجرُّها...

خابي النُّهى.. مُتوقِّدِي الأَحداقِ

وَروَاحنا.. كلّ يغمغمُ: (حَسْبُنا...

سُقْمُ "الدَّوامِ" أَمَا لَهُ مِن راقي؟!)

فَوضى مطابِخِنا.. نشيج قُدورِنا

طفرتْ مشارفُها بكلِّ مذاقِ

وَلُهاثنا عندَ الغروبِ كأنَّما...

ضَلَّ السّبيلُ بنا.. وما مِن سَاقِي

و "قيامنا" بالليلِ.. من "ريتا" إلى...

"مارسيل" لِـ"الزيدان"ِ.. أَيّ سِباقِ!!

يا مَوسمَ الخيرِ المبدَّدِ حَيِّنَا...

زُمَراً جَنَاها حُرقةُ الإملاقِ

"زمنَ الغوايةِ" صَيَّرتْكَ "طقوسُنا"

يا فُرصةَ الغُفرانِ والإعتاقِ


إذا مـضَـى من رمـضَـانَ النّصْـفُ

  • يقول أبو نواس:

إذا مـضَـى من رمـضَـانَ النّصْـفُ

تَشوَقَ القَصْفُ لنا والعَزْفُ

وأُصْلِحَ النايُ، ورُمّ الدّفّ

واخْتَلَفَتْ بينَ الزُّنَاة ِ الصُّحْفُ

لـوَعْـدِ يـوْمٍ ليس فيـه خُـلْـقُ ،

حتى إذا مـا اجْـتمـعـوا واصْـطفّــوا

تكـشّـفـوا ، واعتنـقـوا ، والْـتـفّـوا ،

فـبـعْـضُـهُـمْ أرْضٌ وبعضٌ سـقْـفُ !


أرى ليلة َ القدرِ المعظمِ قدرها

  • يقول محيي الدين بن عربي:

أرى ليلة َ القدرِ المعظمِ قدرها

ترفعُ مني في الشهودِ ومنْ قدري

وذلك شطر الدهرِ عندي لأنها

تكون بما فيها إلى مطلعِ الفجر

ترحلُ عني تبتغي عينَ موجدي

وقد سترت أمري وقد شرحتْ صدري