أشعار غزل نزار قباني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ٢ يونيو ٢٠١٩

الغزل

كثيراً ما يراود في عقل البشر كلمات تفوق الوصف فيستخدم الإنسان عبارات غزلية تقرب القلوب بذكر محاسن المحبوبة وجمالها والتغزل باللطافة المنسوجة بحسنها الخُلقي وكثيراً ما يستخدم الغزل في التعبير عن شدّة الشوق للقاء الأحباب، حيث يبعث الغزل الثقة بالنفس في قلب المحبوبة ويجعلها قريبة من المُحب وكثيراً ما يشدد الوصال بين الأحبة، ويعتبر الشاعر نزار قباني من أشهر شعراء الغزل، وسنذكر في هذا المقال بعض من قصائده الغزلية.


أحبك أحبك وهذا توقعي

نشر الشاعر نزار قباني خلال فترة السبعينيات مجموعة من الدواوين منها كتاب الحب، ومئة رسالة حب، وقصائد متوحشة، وأشعار خارجة عن القانون، وإلى بيروت الأنثى، ومع حبي، ومن أجمل قصائد نزار قباني في الغزل القصيدة الآتية:[١]

هل عندك شكٌ أنك أحلى امرأةٍ في الدنيا

وأهم امرأةٍ في الدنيا

هل عندك شك أني حين عثرت عليك

ملكت مفاتيح الدنيا

هل عندك شك أني حين لمست يديك

تغير تكوين الدنيا

هل عندك شك أن دخولك في قلبي

هو أعظم يومٍ في التاريخ

وأجمل خبرٍ في الدنيا

هل عندك شكٌ في من أنت

يا من تحتل بعينيها أجزاء الوقت

يا امرأةً تكسر حين تمر جدار الصوت

لا أدري ماذا يحدث لي

فكأنك أنثاي الأولى

وكأني قبلك ما أحببت

وكأني ما مارست الحب ولا قبلت ولا قبلت

ميلادي أنت وقبلك لا أتذكر أني كنت

وغطائي أنت وقبل حنانك لا أتذكر أني عشت

وكأني أيتها الملكه

من بطنك كالعصفور خرجت

هل عندك شكٌ أنك جزءٌ من ذاتي

وبأني من عينيك سرقت النار

وقمت بأخطر ثوراتي

أيتها الوردة والياقوتة والريحانة

والسلطانة

والشعبية

والشرعية بين جميع الملكات

يا سمكاً يسبح في ماء حياتي

يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات

يا أعظم فتحٍ بين جميع فتوحاتي

يا آخر وطنٍ أولد فيه

وأدفن فيه

وأنشر فيه كتاباتي

يا امرأة الدهشة يا امرأتي

لا أدري كيف رماني الموج على قدميك

لا أدري كيف مشيت إلي

وكيف مشيت إليك

يا من تتزاحم كل طيور البحر

لكي تستوطن في نهديك

كم كان كبيراً حظي حين عثرت عليك

يا امرأةً تدخل في تركيب الشعر

دافئةٌ أنت كرمل البحر

رائعةٌ أنت كليلة قدر

من يوم طرقت الباب علي ابتدأ العمر

كم صار جميلاً شعري

حين تثقف بين يديك

كم صرت غنياً وقوياً

لما أهداك الله إلي

هل عندك شك أنك قبسٌ من عيني

ويداك هما استمرارٌ ضوئيٌ ليدي

هل عندك شكٌ

أن كلامك يخرج من شفتي

هل عندك شكٌ

أني فيك وأنك في

يا ناراً تجتاح كياني

يا ثمراً يملأ أغصاني

يا جسداً يقطع مثل السيف

ويضرب مثل البركان

يا نهداً يعبق مثل حقول التبغ

ويركض نحوي كحصان

قولي لي

كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطوفان

قولي لي

ماذا أفعل فيك أنا في حالة إدمان

قولي لي ما الحل فأشواقي

وصلت لحدود الهذيان

يا ذات الأنف الإغريقي

وذات الشعر الإسباني

يا امرأةً لا تتكرر في آلاف الأزمان

يا امرأةً ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني

من أين أتيت وكيف أتيت

وكيف عصفت بوجداني

يا إحدى نعم الله علي

وغيمة حبٍ وحنانٍ

يا أغلى لؤلؤةٍ بيدي

آهٍ كم ربي أعطاني


القبلة الأولى

في عام 1939م كان نزار في رحلة مدرسية بحرية إلى روما حين كتب أول أبياته الشعرية متغزلاً بالأمواج والأسماك، ثمّ بعد ذلك التحق نزار بكلية الحقوق في جامعة دمشق وتخرج منها عام 1945م، ثمّ التحق بوزارة الخارجية السورية، وفي نفس العام عين في السفارة السورية في مصر وله كثير من القصائد ومنها هذه القصيدة عن محبوبته ويقول نزار قباني في قصيدته هذه متغزلاً في محبوبته ما يأتي:[٢]

عامان مرا عليها يا مقبلتي

وعطرها لم يزل يجري على شفتي

كأنها الآن لم تذهب حلاوتها

ولا يزال شذاها ملء صومعتي

إذ كان شعرك في كفي زوبعة

وكأن ثغرك أحطابي وموقدتي

قولي أأفرغت في ثغري الجحيم وهل

من الهوى أن تكوني أنت محرقتي

لما تصالب ثغرانا بدافئة

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي

تروي الحكايات أن الثغر معصية

حمراء إنك قد حببت معصيتي

ويزعم الناس أن الثغر ملعبها

فما لها التهمت عظمي وأوردتي

يا طيب قبلتك الأولى يرف بها

شذا جبالي وغاباتي وأوديتي

ويا نبيذية الثغر الصبي إذا

ذكرته غرقت بالماء حنجرتي

ماذا على شفتي السفلى تركت وهل

طبعتها في فمي الملهوب أم رئتي

لم يبق لي منك إلا خيط رائحة

يدعوك أن ترجعي للوكر سيدتي


يجوز أن تكوني

شاعرنا نزار قباني ذاك الشاعر الدمشقي الدبلوماسي يعتبر جده رائد المسرح العربي وكان لدمشق وبيروت حيز خاص في أشعاره لعل أبرزها القصيدة الدمشقية، ويا ست الدنيا يا بيروت ، وقد أحدثت حرب 1967م تحت ما تسمى حرب النكسة تغيراً ملحوظاً في مسيرته الشعرية، حيث أخرجته من شعر الحب والمرأة لتدخله في نطاق شعر السياسة ولكن له كثير من القصائد في حب محبوبته ومنها هذه القصيدة التي يغازل فيها محبوبته قائلاً لها:[٣]

يجوز أن تكوني

واحدةً من أجمل النساء

دافئةً

كالفحم في مواقد الشتاء

وحشيةً

كقطةٍ تموء في العراء

آمرةً ناهيةً

كالرب في السماء

يجوز أن تكوني

سمراء إفريقية العيون

عنيدةً

كالفرس الحرون

عنيفةً

كالنار كالزلزال كالجنون

يجوز أن تكوني

جميلةً ساحقة الجمال

مثيرةً للجلد للأعصاب للخيال

وتتقنين اللهو في مصائر الرجال

يجوز أن تضطجعي أمامي

عاريةً

كالسيف في الظلام

مليسةً كريشة النعام

نهدك مهرٌ أبيضٌ

يجري

بلا سرجٍ ولا لجام

يجوز أن تبقي هنا

عاماً وبعض عام

فلا يثير حسنك المدمر اهتمامي

كأنما

ليست هناك امرأةٌ أمامي

يجوز أن تكوني

سلطانة الزمان والعصور

وأن أكون أبلهاً معقد الشعور

يجوز أن تقولي

ما شئت عن جبني وعن غروري

وأنني وأنني

لا أستطيع الحب كالخصيان في القصور

يجوز أن تهددي

يجوز أن تعربدي

يجوز أن تثوري

لكن أنا

رغم دموع الشمع والحرير

وعقدة الحريم في ضميري

لا أقبل التزوير في شعوري

يجوز أن تكوني

شفافةً كأدمع الربابه

رقيقةً كنجمةٍ

عميقةً كغابه

لكنني أشعر بالكآبه

فالجنس في تصوري

حكاية انسجام

كالنحت كالتصوير كالكتابه

وجسمك النقي كالقشطة والرخام

لا يحسن الكتابه


وجهك مثل مطلع القصيدة

تزوج نزار قباني من قريبة له وهي زهراء أقبيق وكانت تلك فترة انطلاقة نحو عالم الكفاح بشعره وبداية شهرته كانت تنهمر عليه اتصالات، وبعد وفاة زوجته بعملية قلب بقي نزار قباني دون كتابة الشعر لثلاث سنوات قبل أن يلتقي بلقيس الراوي التي أحبها كثيراً وتقدم لخطبتها إلّا أنّ عائلتها رفضت بسبب أنّ نزار شاعر النساء والغزل، ويصف الشاعر نزار قباني محبوبته في هذه القصيدة فيقول:[٤]

وجهك مثل مطلع القصيده

يسحبني

يسحبني

كأنني شراع

ليلاً إلى شواطئ الإيقاع

يفتح لي أفقاً من العقيق

ولحظة الإبداع

وجهك وجهٌ مدهشٌ

ولوحةٌ مائيةٌ

ورحلةٌ من أبدع الرحلات

بين الآس والنعناع

وجهك

هذا الدفتر المفتوح ما أجمله

حين أراه ساعة الصباح

يحمل لي القهوة في بسمته

وحمرة التفاح

وجهك يستدرجني

لآخر الشعر الذي أعرفه

وآخر الكلام

وآخر الورد الدمشقي الذي أحبه

وآخر الحمام

وجهك يا سيدتي

بحرٌ من الرموز والأسئلة الجديده

فهل أعود سالما

والريح تستفزني

والموج يستفزني

والعشق يستفزني

ورحلتي بعيده

وجهك يا سيدتي

رسالةٌ رائعةٌ

قد كتبت

ولم تصل بعد إلى السماء


وصايا إلى امرأة عاقلة

اشتهر شعر نزار بتميز واضح عن سائر الشعر والشعراء متأثراً بكل ما حوله وخاصة قصة انتحار أخته فقد كان لهذه الحادثة وقع في نفس الشاعر، ويعتبر نزار قباني من أشهر الشعراء كتابة عن الغزل والحب والمرأة، حيث إنّ نزار قباني كرس أشعاره وعواطفه للمرأة فلقد كانت المرأة العشق الأول والوحيد لشاعرنا، حيث كان يشبه البلدان والمدن فيها، ومن قصائد الشاعر بالغزل القصيدة الآتية:[٥]

أُوصيكِ بجنوني خيراً

فهو الذي يمنحُ نَهْدَكِ

شَكْلَهُ الدائريّْ

ويومَ، ينحسرُ نَهْرُ جُنُوني

سيصبحُ نَهْدُكِ مُكعَّباً

مثلَ صندوق البَريدْ

أوصيكِ بجُنوني خيراً

فهو الذي يغسلكِ

بالماء والعُشْبِ والأزهارْ

ويومَ أرْفَعُ عنكِ يَدَ جُنُوني

ستتحوَّلينَ،

إلى امرأةٍ من خَشَبْ

أُوصيكِ بجنوني خيراً

فطالما أنا عُصَابيٌّ

ومكتئبٌ

ومُتَوتّرُ الأعصابْ

فأنتِ جميلةٌ جداً

وحين تزولُ أعراضُ جنوني

ستدخلينَ في الشَيخُوخَهْ

أوصيكِ بجنوني خيراً

فهو رصيدُكِ الجَمَاليّْ

وثروتُكِ الكُبرى

ويومَ أسحبُ منكِ

كفالةَ جُنوني

سيُشهِرُونَ إفْلاسَكِ

أوصيكِ بجنوني خيراً

فهو التاجُ الذي به تحكمينَ العالمْ

ويومَ تغيبُ شمسُ جُنُوني

سيسقُطُ تاجُكِ

ويُجرّدك الشعبُ من جميع سُلُطَاتِكْ


وشوشة

جمع نزار قباني كلاً من البساطة والبلاغة اللتان تميزان الشعر الحديث وأبدع نزار قباني في كتابة الشعر الوطني والغزلي، وقد غنى العديد من الفنانين أشعاره ومن أبرزهم: أم كلثوم، وعبد الحليم حافظ، ونجاة الصغيرة، وفيروز، وكاظم الساهر، بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ونال نزار شهادة البكالوريس من الكلية العلمية الوطنية، وله عدّة قصائد يتغزل فيها الشاعر بمحبوبته قائلاً لها:[٦]

في ثغرها ابتهال

يهمس لي تعال

إلى انعتاقٍ أزرقٍ

حدوده المحال

نشرد تياري شذا

لم يخفقا ببال

لا تستحي فالورد في

طريقنا تلال

ما دمت لي.. مالي وما

قيل ، وما يقال ..

وشوشة كريمةٌ

سخية الظلال

ورغبةٌ مبحوحةٌ

أرى لها خيال

على فمٍ يجوع في

عروقه السؤال ..

يهتف بي عقيقه

غداً لك النوال

أنا كما وشوشتني

ملقىً على الجبال

مخدتي طافيةٌ

على دم الزوال

زرعت ألف وردةٍ

فدى انفلات شال

فدى قميصٍ أخضرٍ

يوزع الغلال ..

قومي إلى أرجوحةٍ

غريقة الحبال

نأكل من كرومنا

ونطعم السلال

وأشرب الفم الصغير

سكراً حلال

إن ألثم اليمين منك

قلت والشمال

لا تسألي تحبني

كنت ولا أزال


المراجع

  1. نزار قباني، " أحبك أحبك وهذا توقيعي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-18.
  2. علي هاشم (1988)، تسعون قصيدة غزل (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر العربي، صفحة 219-220.
  3. نزار قباني، "يجوز أن تكوني"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-18.
  4. نزار قباني، "وجهك مثل مطلع القصيدة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-18.
  5. نزار قباني ، "وصايا إلى امرأة عاقلة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-27.
  6. نزار قباني، "وشوشة"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-18.