أشعار وكلمات

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:١٧ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
أشعار وكلمات

أشعار في الحزن

  • قصيدة عروس الحزن للشاعر عبد الله البردوني:

صوتها دمع وأنغام صبايا

وابتسامات وأنّات عرايا

كلّما غنّت جرى من فمها

جدول من أغنيات وشكايا

أهي تبكي أم تغنّي أم لها

نغم الطير وآهات البرايا ؟

صوتها يبكي و يشدو آه ما

ذا وراء الصوت ما خلف الطوايا ؟

هل لها قلب سعيد ولها

غيره قلب شقيّ في الرزايا ؟

أم لها روحان : روح سابح

في الفضا الأعلى وروح في الدنايا ؟

أم تلاقت في حنايا صدرها

صلوات وشياطين خطايا ؟

أمْ تناجت في طوايا نفسها

لحن عرس وجراحات ضحايا ؟

لست أدري . صوتها يحرقني

بشجوني إنّه يدمي بكايا

كلّما طاف بسمعي صوتها

هزّ في الأعماق أوتار شجايا

وسرى في خاطري مرتعشا

رعشة الطيف بأجغان العشا

أتُرى الحزن الذي في شجوها

رقّةُ الحرمان أم لطفُ السجايا

أم تراها هدّجت في صوتها

قطع القلب وأشلاء الحنايا

كلّما غنّت .. بكت نغمتها

و تهاوى القلب في الآه شظايا

هكذا غنّت ، و أصغيت لها

و تحمّلت شقاها وشقايا

يا عروس الحزن ما شكواك من

أيّ أحزان ومن أيّ البلايا

ما الذي أشقاك يا حسنا ؟ و هل

للشقا كالناس عمر و منايا ؟

هل يموت الشر ؟ هل للخير في

زحمة الشر سمات و مزايا ؟

كيف تعطي أمّنا الدنيا المنى

وهي تطوي عن أمانينا العطايا

ولقوم تحمل البذل كما

يحمل الخِلُّ إلى الحسنا الهدايا

هل هي الدنيا التي تحرمني

أم تراخت عن عطاياها يدايا ؟

أنا حرماني و شكوى فاقتي

أنا آلامي ودمعي و أسايا

لم يرع قلبي سوى قلبي أنا

لا ولا غذّبني شيء سوايا !

جارتي ، ما أضيق الدنيا إذا

لم تشقّ النفس في النفس زوايا


كلمات عن الألم

  • إن الدموع هي مطافئ الحزن الكبير.
  • غالباً ما تأتي الدموع من القلب بدلاً من العين.
  • القلب المملوء حزنا كالكأس الطافئة، يصعب حمله.
  • الأخطاء مصدر لسعادة مؤقتة، و حزن دائم.


أشعار عن الوطن

  • قصيدة حنين إلى الوطن للشاعر عبدالرحيم محمود.

تلك أوطاني وهذا رسمها

في سويداء فؤادي محتفر

يتراءى لي على بهجتها

حيثما قلبت في الكون النظر

في ضياء الشمس في نور القمر

في النسيم العذب في ثغر الزهر

في خرير الجدول الصافي وفي

صخب النهر وأمواج البحر

في هتون الدمع من هول النوى

في لهيب الشوق في قلبي استعر

دقة الناقوس معنى لاسمها

واسمها ملء تسابيح السحر

فكرة قد خالطت كل الفكر

صورة قد مازجت كل الصور

هي في دنياي سر مثلما

قد غدا اسم الله سرا في السور

يا بلادي يا منى قلبي إن

تسلمي لي أنت فالدنيا هدر

لا أرى الجنة إن أدخلتها

وهي خلو منك إلا كسقر

منيتي في غربتي قبل الردى

أن أملي من مجاليك البصر

ظمئت نفسي لمغناك فهل

يطفئ الحرقة بالفؤاد القدر؟

فيصلي القلب في كعبته

وتضم الروح قدسي الحجر

وتمرين بيمناك على

جسد أضناه في البعد السهر

ويغني الطير في أشجاره

نغما يرقص أعطاف الشجر

خبر تنقله ريح الصبا

ويذيع الزهر أنسام الخبر

ويلاقي كل إلف إلفه

ويلمان الشتيت المنتثر

يا بلادي أرشفيني قطرة

كل ماء غير ما فيك كدر

ليت من ذاك الثرى لي حفنة

أتملى من شذا الترب العطر


كلمات وطنية

  • أفضِّل أن أكون مزارعاً في وطني، على أن أكون حاكماً خارجه.
  • لا يوجد شيء أجمل من البقاء في الوطن، هنا تجد الراحة الحقيقية.
  • الوطن كلمة قوية، تأثيرها أكبر من السحر ومن أي شيء آخر.
  • الوطن هو أطهر بقعة على الأرض، وأجمل مكان على الإطلاق.
  • تكون حياتنا خارج الوطن غير طبيعية، كحياة الطيور في أقفاصها.


أشعار في السعادة

  • من قصيدة البحث عن السعادة للشاعرة نازك الملائكة.

قد بحثنا عن السعادة لكن

ما عثرنا بكوخها المسحور

أبدا نسأل الليالي عنها

وهي سرّ الدنيا ولغز الدهور

طالما حدّثوا فؤادي عنها

في ليالي طفولتي وصبايا

طالما صوّروا لعينيّ لقيا

ها وألقوا أنباءها في رؤايا

فهي آنا ليست سوى العطر والأل

وان والأغنيات والأضواء

ليس تحيا إلا على باب قصر

شيّدته أيدي الغنى والرخاء

وهي آنا في الصوم عن متع الدن

يا وعند الزّهاد والرهبان

ليس تحيا إلا على صخر المع

بد بين الدعاء والإيمان

وهي حينا في الإثم والمتع الدن

يا وفي الشرّ والأذى والخصام

ليس تصفو إلا لقلب دنيء

لائذ بالشرور والآثام

وهي في شرع بعضهم عند راع

يصرف العمر في سفوح الجبال

يتغنى مع القطيع إذا شا

ء تحت الشذى والظلال


أشعار في المدح

  • قصيدة يا أيها النّاس! جازَ المدحُ قدرَكمُ للشاعرأبوالعلاء المعري.

يا أيها النّاس! جازَ المدحُ قدرَكمُ

وقصّرت، عن مدى مولاكمُ، المِدَحُ

إذا استعانوا بأقداحٍ، لها قيمٌ

على المُدامَةِ، فالإثمُ الذي قدَحوا

وعندَهُمْ مُسْمِعاتٌ، يأذنونَ لها

ما للمسامع عمّا قلنَ مُنتَدَحُ

قالوا: غدونَ مُصيباتِ الغناءِ لنا

وتلك عندي مصيباتٌ لهمْ فُدُحُ

عنِ الطّواويسِ ما يلبسن مُسترَقٌ

وهنّ بعدُ قماريُّ الضّحى الصُّدحُ


كلمات ثناء

  • من وثق بنفسه لا يحتاج الى مدح الناس إياه، و من طلب الثناء فقد دلّ على ارتيابه في قيمة نفسه.
  • المديح الحقيقي هو الذي يقوله فيك عدوك.
  • في الإطراء قليل من الحب، وكثير من العقل.
  • نحن نحب أحياناً حتى المدائح التي لا نعتقد أنها صادقة.