أضرار الحلبة للرضع

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٣ يوليو ٢٠١٦
أضرار الحلبة للرضع

الحلبة

من النباتات العظيمة التي خلقها الله وجعل لها فوائد عظيمة وكبيرة للإنسان، وذلك بسبب احتوائها على العناصر التي تُغذّي الجسم وتفيده، بفوائدها العظيمة، فالكثير من الشعوب يعتبرون الحلبة دواءً وليست غذاء، وهي من الأعشاب الحولية، تتبع الفصيلة البقولية يكون لونها أصفر مائل للخضرة، تُزرع وتنمو في معظم بلدان العالم، وتُستخدم في علاج الكثير من الأمراض، قد قال فيها العالم الأنجليزي كلبر: (لو وضعت جميع الأدوية في كفة ميزان ووضعت الحلبة في الكفة الأخرى لرجحت كفة الحلبة).


القيمة الغذائية للحلبة

تحتوي الحلبة على الكثير من العناصر المهمة والمفيدة للجسم مثل: الكالسيوم، والفسفور، والحديد، و تحتوي ايضاًعلى فيتامينات كثيرة كفيتامين B وفيتامين C، وتحتوي كذلك على زيوت طيّارة وزيوت ثابتة وعلى أحماض عديدة وموادّ نشويّة، ويوجد أيضاً موادّ عديدة الفوائد كمادة التريكولين والكولين، وتحتوي على بروتينات بنسبة 29%، ومواد سُكرية، ومركّبات عديدة ومنها مركب الياموجنين.


فوائد الحلبة

  • تزيد من إدرار الحليب لدى المرضع بسبب هرمون البرولاكتين التي تُفرزه عند تناوله وهذا الهرمون أهم هرمون لإدرار الحليب.
  • تعالج وبشكل فعال مرض الروماتيزم وآلام المفاصل.
  • تزيد الوزن، وتفتح الشهية لمن يعانون من أوزان قليلة ونحافة الجسم.
  • تعالج مرض فقر الدم لاحتوائها على كامل العناصر الغذائية والبروتينات.
  • تعالج عيوب الوجه وتجعله أكثر نعومة وإشراقةً وذلك باستخدامها كغسول للوجه.
  • تعيد نضارة الوجه وتجعله متألقاً.
  • تعالج مرض السُكري وثبت أنّها تخفض نسبة السكرفي الدم.
  • جيّدة للمرأه عند الولادة حيثُ إنّها تسهل الولادة.
  • تُعالج مرض البواسير.
  • تُعالج حروق الجلد وتزيل آثار الجروح والندوب.
  • تُعالج تشنّج العضلات.
  • تُزيل التجاعيد من البشرة والتشقّقات وتُعيد للبشرة حيويتها وجمالها.
  • تُنشط عمل الجهاز الهضمي.


أضرار الحلبة على الرضع

كما أن للحلبة فوائد يوجد لها أضرار أيضاً ولكن يُمكن تجنّبها ومن هذه الأضرار:

  • عند تناول الحلبة في الأشهر الأخيرة من الحمل يمكن أن تسبّب تسريب في الدم وهذا شيء قد يضر بالجنين وأحياناً قد يؤدي إلى خسارة الجنين.
  • تجعل لبول الطفل رائحةً كريهةً.
  • تزيد من مرض الأنيميا وخصوصاً للأطفال حديثي الولادة.
  • الإفراط في تناول الحلبة قد يُسبّب اضطراباً في الأمعاء وغثياناُ عند الأطفال كون الحلبة تنتقل من الأم الى الطفل عن طريق الرضاعة.
  • تتسبّب في زيادة الخلل في هرمونات الغدة الدرقية عند الكبار وعند الأطفال الرضع.
  • تُنشّط الرحم لدى المرأه الحامل وهذا قد يلحق بالضرر بالمرأه.


يُنصح بعدم إعطاء الحلبة للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن سنتين.