أضرار الزعتر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ١٥ يناير ٢٠١٨
أضرار الزعتر

الزعتر

استخدم الزعتر قديماً لأغراض عدة منها التحنيط في مصر، كما استخدمه الإغريق كبخور للمعابد، وأضافوه إلى مياه الاستحمام، واستخدمه الرومان كمنكّهٍ للأجبان والكحول، وقد استخدموه كذلك لعلاج مرض المَلَنْخُولْيَا (بالإنجليزية: Melancholia)، والخجل، وقد أوصى به أبقراط لعلاج أمراض الجهاز التنفسي وحالاته المختلفة، بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام أوراق الزعتر لتحضير الشاي وللطبخ، وللزيت المستخلص من الزعتر فوائد واستخدامات عدة؛ فهو يستخدم لإضافة رائحة للصابون، وكمادة مزيلة لرائحة العرق، بالإضافة لاستخدامه كمطهّر وطارد للحشرات.[١]


أضرار الزعتر ومحاذير استعماله

يُعتبر الزعتر آمناً عند استخدامه في الكميات الغذائية المعتادة، وهو آمن كذلك عند استخدامه كدواء لفترات زمنية قصيرة، إلا أنّه يمكن أن يسبب بعض الاضطرابات الهضمية، ويعتبر زيت الزعتر آمناً كذلك عند استخدامه على الجلد، وقد يتسبب بالتهيج عند بعض الأشخاص، وتجدر الإشارة إلى عدم توفّر معلومات كافية عن مدى أمان استخدام زيت الزعتر كجرعات دوائية عن طريق الفم، وفيما يأتي ذكر أكثر الفئات التي يجب عليها الحذر عند استخدام الزعتر:[٢]

  • الأطفال: يُعتبر استخدام الزعتر من قِبل الأطفال آمناً في حال كان أخذه ضمن كميات الغذاء المعتدلة، وهو آمن كذلك عند استخدامه كدواء لفترات زمنية قصيرة، ولكن لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إن كان استخدام زيت الزعتر على الجلد أو تناوله عن طريق الفم آمناً أم لا.
  • الحوامل والمرضعات: إنّ تناول الزعتر ضمن الكميات الغذائية المعتادة يعتبر آمناً تماماً، إلا أنّه لا تتوفر معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان استخدامه بكميات طبية آمناً أم لا، لذلك تُنصح الحوامل والمرضعات بعدم استهلاك كميات أكبر من تلك الموجودة في الغذاء.
  • اضطرابات النزيف: (بالإنجليزية: Bleeding disorders)، حيث يعمل الزعتر على إبطاء عملية تخثر الدم؛ ولذلك فإنّ استخدام الزعتر بكميات كبيرة قد يزيد من خطر النزيف.
  • الحالات الحساسة لبعض الهرمونات: يعمل الزعتر عمل هرمون الإستروجين في الجسم؛ ولذلك يجب التوقف عن استخدام الزعتر إذا كان الشخص يعاني من بعض الأمراض الحساسة لهرمون الإستروجين؛ أي أنّ التعرّض لهرمون الإستروجين يزيدها سوءاً مثل سرطان الثدي، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض.
  • الجراحة: كما ذكر سابقاً فإنّ الزعتر يبطئ من عملية تخثر الدم؛ ولذلك قد يشكل خطراً على العمليات الجراحية بزيادة النزيف أثناء وبعد العملية، ولذلك من المهم التوقف عن استخدامه قبل موعد العملية المقرر بأسبوعين على الأقل.


فوائد الزعتر

يحتوي الزعتر على العديد من المركبات التي تدعى بالمبيدات (بالإنجليزية: Biocides) مثل الثيمول (بالإنجليزية: Thymol)؛ ويمكن تعريف المبيدات على أنّها مواد تعمل على تدمير المواد الضارة بالجسم، ويمكن القول إنّ الثيمول بوجود مركبات أخرى من المبيدات كمركب الكارفاكرول (بالإنجليزية: Carvacrol) يُبدي فعالية قوية ضد الميكروبات، وللزعتر فوائد واستخدامات أخرى نذكر منها ما يأتي:[١][٢][٣]

  • علاج ارتفاع ضغط الدم: وجد الباحثون في جامعة بلغراد (بالإنجليزية: University of Belgrade) في صربيا أنّ المستخلص المائي الذي تم الحصول عليه من نبات الزعتر البري أدى إلى خفض مستويات ضغط الدم في فئران التجارب، ويمكن تعميم هذه النتيجة على البشر لأنّ الفئران تستجيب بطريقة مماثلة لاستجابة الإنسان في حالات ارتفاع ضعط الدم.
  • علاج سرطان الثدي: وجد الباحثون في علم الأورام في تركيا أنّ الزعتر البري له تأثير في سرطان الثدي؛ حيث إنّه يعمل على تحفيز موت الخلايا المبرمج أو ما يُعرف باستماتة (بالإنجليزية: Apoptosis) خلايا سرطان الثدي.
  • السيطرة على السعال: تُستخدم الزيوت الأساسية المستخلصة من أوراق الزعتر كعلاج طبيعي لأعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد (بالإنجليزية: Acute bronchitis) بما فيها السعال.
  • تعزيز جهاز المناعة: إنّ الحصول بشكل يوميّ على جميع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم يساعد على دعم جهاز المناعة بشكل كبير، ويوفر الزعتر كمية جيدة من هذه الفيتامينات؛ فهو مصدر جيد لفيتامين ج، وفيتامين أ، بالإضافة لاحتوائه على العديد من المعادن مثل النحاس، والحديد، والمنغنيز.
  • مكافحة العدوى البكتيرية المنقولة بالغذاء: درس فريق من مركز دراسات العلوم الحيوانية والبيطرية في البرتغال التأثير المضاد للميكروبات للعديد من الزيوت الأساسية المستخرجة من بعض النباتات العطرية، ومنها الزعتر؛ وقد وجد الفريق أنّ زيت الزعتر وحتى في تراكيز منخفضة يعمل كمادة حافظة طبيعية للمنتجات الغذائية ضد البكتيريا الشائعة المنقولة بالغذاء والتي تتسبب بأمراض مختلفة.
  • التخلص من الحشرات: تدخل مادة الثيمول الموجودة في الزعتر في تحضير العديد من المبيدات، وتستخدم عادة لاستهداف البكتيريا، والفيروسات، بالإضافة للفئران والآفات الحيوانية الأخرى.
  • تحسين المزاج: يُستخدم الزيت الأساسي للزعتر لأغراض عطرية وعلاجية؛ بسبب مادته الفعالة الكارفاكرول، وفي دراسة أجريت عام 2013 بينّت أنّ لهذه المادة تأثيراً فعالاً في نشاط الخلايا العصبية بطريقة تعزز الشعور بالسعادة عند استخدام الزعتر بشكل منتظم.
  • إطالة مدة ثبات زيوت الطهي: تًعتبر مشكلة تأكسد الدهون مشكلة كبيرة خلال تحضير وتخزين الأغذية، مما يؤدي إلى التقليل من الجودة، والسلامة، والقيمة الغذائية للطعام، وقد وجد باحثون من بولندا احتمالية الاستفادة من الزعتر كمادة مضادة للأكسدة لتحقيق الاستقرار والثبات لزيت دوار الشمس.


القيمة الغذائية للزعتر

يحتوي الزعتر على العديد من المواد الغذائية والعناصر المهمة، وفيما يأتي بيان القيمة الغذائية لملعقة كبيرة من الزعتر الجاف:[٤]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 7 سعرات حرارية
الكربوهيدرات 2غم
الدهون 0غم
البروتين 0غم
الألياف 1غم
فيتامين أ 2% من الكمية الموصى بها
فيتامين ج 2% من الكمية الموصى بها
كالسيوم 5% من الكمية الموصى بها
حديد 17% من الكمية الموصى بها
سكر 0غم
صوديوم 1مغ
كوليسترول 0مغ


المراجع

  1. ^ أ ب "What are the Health Benefits of Thyme?", www.medicalnewstoday.com,7-11-2016، Retrieved 31-12-2017. Edited.
  2. ^ أ ب "THYME", www.webmd.com, Retrieved 31-12-2017. Edited.
  3. "9 Health Benefits of Thyme health benefits of thyme", www.healthline.com,5-5-2016، Retrieved 31-12-2017. Edited.
  4. "What Is Thyme Good For?", www.foodfacts.mercola.com, Retrieved 31-12-2017. Edited.