كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل

كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل

كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل؟

يمكن تجنب حدوث تسوس الأسنان (بالإنجليزية: Dental caries) أو التخلص منه في المراحل الأولى ومنع تكون التجاويف باتباع بعض الإجراءات والتدابير المنزلية التي تساهم في إعادة تمعدن (بالإنجليزية: Remineralizing) المناطق الضعيفة في طبقة المينا (بالإنجليزية: Enamel) قبل تكوّن التجاويف؛ ولكن بمجرد اختراق التجويف لعاج السن (بالإنجليزية: Dentin) فلا يمكن التخلص منه بالطرق المنزلية وتجدر حينها مراجعة الطبيب،[١][٢] وفيما يأتي بيان بعض هذه الإجراءات والتدابير المنزلية:


الامتناع عن تناول الأطعمة السكرية

يُعد تناول الأطعمة السكرية أهم عامل خطرٍ للإصابة بتسوس الأسنان وذلك حسب منظمة الصحة العالمية (بالإنجليزية: World health organization) واختصارًا WHO، والتي توصي بتقليل كمية السكر المتناولة إلى أقل من 10% من إجمالي السعرات الحرارية التي يتم الحصول عليها يوميًا، ويُعد الامتناع عن تناول الأطعمة السكرية أحد التدابير المتبعة لمنع تكوّن التجاويف في الأسنان؛ إذ بمجرد عدم تناول الأطعمة السكرية وزوال تأثيرها بالفم؛ فإن ذلك يتيح الفرصة لإعادة تمعدن المينا، وإن كان لا بد من تناول الأطعمة السكرية؛ فيُنصح بعدم تناولها طوال اليوم؛ إذ إن تناولها باستمرار لا يتيح الفرصة لمينا الأسنان بإعادة التمعدن كما ذكرنا سابقًا، ويؤدي إلى تلف وتضرر مينا الأسنان بفعل البكتيريا الضارة التي تتغذى على السكريات التي يتم تناولها وتتسبب بتكون أحماضٍ تهاجم وتتلف المينا، والتي بدورها أيضًا قد تؤدي إلى تكون التجاويف والثقوب في الأسنان، وإذا تركت دون علاجٍ فإن التجاويف يمكن أن تصل إلى طبقاتٍ أعمق في السن؛ مما يؤدي بدوره إلى الشعور بالألم واحتمالية فقدان السن.[٢][٣]


استخدام الفلورايد

يتمثل دور الفلورايد (بالإنجليزية: Fluoride) في الوقاية من تسوس الأسنان بكونه مثبطًا للإنزيمات البكتيرية، بالإضافة إلى قدرته على تعزيز إعادة التمعدن وتثبيط إزالة المعادن أو ما يعرف بإزالة التمعدن (بالإنجليزية: Demineralization) من الهياكل البلورية داخل السن؛ مما يجعل سطح السن مقاومًا للأحماض، ويمكن الاستفادة من الفورايد إما بتطبيقه بشكلٍ مباشرٍ على السن من خلال العديد من الخيارات المذكورة أدناه وإمّا باللجوء إلى طرقٍ أخرى؛ كإضافته إلى مياه الشرب، وفيما يأتي بيان جميع هذه الطرق:[٤][٥]

  • مياه الشرب المتفلورة: يُوصى بفلورة مياه الشرب المجتمعية للحدّ من تسوس الأسنان بين الأطفال والبالغين، حيث تُعدّ هذا الطريقة آمنةً وفعالةً لتوفير مستوياتٍ مثاليةٍ من الفلورايد اللازم لمنع تسوس الأسنان وربما إعادة تمعدن الأسنان وبالتالي التخلص من التسوس في مراحله الأولى.
  • معجون الأسنان بالفلورايد.
  • غسول الفم بالفلورايد.
  • المكملات الغذائية أو الفيتامينات المحتوية على الفورايد.
  • مركبات الفلورايد التي يمكن تطبيقها في عيادة الطبيب، مثل: المواد الهلامية والطلاء.


المحافظة على نظافة الفم

يمكن الحفاظ على نظافة الفم والأسنان والوقاية من تسوسها باتباع الإرشادات الآتية:[٦]

  • تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة ومعجون أسنانٍ يحتوي على مادة الفلورايد مرتين يوميًا على الأقل؛ مما يساهم في إصلاح أيّ تلف مبكرٍ قد يحدث لمينا الأسنان ومنع تراكم اللويحات السنية (بالإنجليزية: Plaque) عليها.
  • تنظيف الأسنان بالخيط مرةً واحدةً يوميًا لمنع تراكم اللويحات بين الأسنان، ومن الأفضل إجراء التنظيف بالخيط ليلًا قبل النوم؛ لمنع البكتيريا من الحصول على غذائها والتكاثر خلال فترة الليل.


مضغ اللبان الخالي من السكر

يساعد اللعاب الموجود في الفم على التخلص من الأحماض الناتجة عن تكسير الطعام بواسطة البكتيريا الموجودة في اللويحات السنية، كما يساهم أيضًا في التخلص من جزيئات الطعام الصغيرة جدًا والمُتبقيّة بعد تناول الطعام؛ وعليه فإنه ينصح بمضغ اللبان الخالي من السكر لمدة 20 دقيقة بعد الوجبات في كل مرةٍ وذلك لدوره الرئيسي في زيادة إفراز اللّعاب الذي يساعد على تقليل تسوس الأسنان.[٧]


وفي دراسةٌ نشرت في مجلة (Journal of conservative dentistry) عام 2015 م وجد أن مضغ اللبان الخالي من السكر بعد الوجبات يُساعد على إعادة تمعدن مينا الأسنان ويقلل من مستويات نوع من البكتيريا الموجودة في اللعاب، وتم إجراء الدراسة على نوعين من المركبات الموجودة في اللبان، وهما: مركب زيليتول (بالإنجليزية: Xylitol) الذي يشار إلى قدرته على تحفيز تدفق اللّعاب، ورفع درجة الحموضة اللويحات السنية ومركب (Casein phosphopeptide-amorphous calcium phosphate) واختصارًا CPP-ACP، ووجد أيضًا من خلال هذه الدراسة أن المركب الأخير له قدرةٌ تفوق مركب زيليتول على تقليل نسبة البكتيريا العقدية الطافرة (بالإنجليزية: Streptococcus mutans) الموجودة في اللعاب؛ مما يساهم بدوره في الحد من تسوس الأسنان، ويشار إلى وجود هذه الأنواع من اللبان في المتاجر.[٢][٨]


أخذ فيتامين د

يلعب فيتامين"د" (بالإنجليزية: Vitamin D) دورًا مهمًا في تمعدن وبناء العظام والأسنان، وتتمثل أهميته بدوره في مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم والفوسفات من الطعام الذي يتم تناوله، ويمكن الحصول عليه من عده مصادر، مثل: أشعة الشمس، بالإضافة إلى منتجات الألبان؛ كالحليب والزبادي، ويشار إلى وجود علاقة عكسية بين تناول الطعام الغني بفيتامين د والكالسيوم وتكوّن التجاويف عند الأطفال الصغار، كما أنّ انخفاض مستوياته قد يؤدي إلى حدوث خللٍ ونقصٍ في المعادن الموجودة في الأسنان؛ مما يجعلها معرضةً بشكلٍ كبير للكسر والتسوس.[٢][٩]


المضمضة بالزيت

تعد طريقة المضمضة بالزيت أو السحب بالزيت من الطرق المستخدمة في الطب البديل، وقد وجدت دراسة نشرت في مجلة (Indian journal of dental research) عام 2009 م أن استخدام هذه الطريقة والتي تتضمن ملء الفم بملعقةٍ كبيرة من زيت السمسم أو زيت جوز الهند والمضمضة بها لمدةٍ محددةٍ ثم بصقها من الفم قد يساعد على تحسين صحة الأسنان، ويقلل من كمية اللويحات السنية والبكتيريا بنفس فعالية غسول الفم في ذلك، وبالتالي يساعد على إعادة تمعدن مينا الأسنان ومنع التجاويف، ولكن مع الإشارة إلى وجود حاجةٍ لمزيدٍ من الدراسات للتأكد من فعالية هذه الطريقة.[١٠][١]


كيف أتخلص من ألم تسوس الأسنان في المنزل

يُعد تسوس الأسنان أو تكوّن التجاويف في السن السبب الأكثر شيوعًا للشعور بألم الأسنان، وذلك عند اختراق البكتيريا لمينا الأسنان بعد أن تتسبب بتآكلها، وينصح باتباع بعض الإجراءات والتدابير لتخفيف ألم تسوس الأسنان في المنزل مع ضرورة مراجعة الطبيب لعلاج المناطق الضعيفة في السن وإصلاح التجاويف المتكونة؛ حيث لا يُمكن التخلص من هذه التجاويف في المنزل كما ذكر سابقًا، وفيما يأتي بعض هذه التدابير والإجراءات المنزلية:[١١][١٢]

  • أخذ مسكنات الألم: تُساعد مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفةٍ طبيةٍ على تخفيف الألم، مثل: الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) والباراسیتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) مع ضرورة استشارة الطبيب قبل أخذ أي منها في حال المعاناة من مشكلة صحية.
  • المضمضة بالمحلول الملحي: قد يُساعد المحلول المُحضّر من الماء الدافئ الذي يضاف إليه القليل من الملح على قتل البكتيريا وتخفيف الألم بشكلٍ مؤقتٍ.
  • تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة: يُساعد وضع كمادة باردة أو ساخنة على الجزء الخارجي من الفم على تخفيف ألم الأسنان، وقد يُساعد التبديل بين كمادة باردة وأخرى ساخنة من حين إلى آخر أيضًا على تخفيف الألم.
  • تطبيق الجل المخدر: يمكن أن يساعد تطبيق جلٍ مخدرٍ للأسنان يصرف بدون وصفة طبية على تسكين ألم الأسنان بشكلٍ مؤقتٍ؛ وذلك بعد استشارة الطبيب.


دواعي مراجعة طبيب الأسنان

يُعد ضروريًا مراجعة طبيب الأسنان بانتظام لإجراء الفحوصات وتنظيف الأسنان بشكل دوري ومجدول سنويًا؛ وذلك للكشف عن أي تسوسٍ قد يحدث في الأسنان؛ فالاكتشاف المبكر للتجاويف يُعدّ أفضل طريقة لتجنب انتشار تسوس الأسنان في عاج أو لب السن،[٦] إذ يشار إلى أن تسوس الأسنان قد لا يسبب أيّ أعراضّ في مراحله المُبكرة، وقد لا تُسبب جميع التجاويف المتكونة الشعور بألمٍ،[١][١٣] وكما ذكرنا سابقًا فإنّ التدابير والإجراءات المنزلية تقلل من خطر حدوث التجاويف أو تعالج تلف مينا الأسنان في المرحلة التي تسبق تكون التجاويف، وبالتالي فإنه يجب اتباع هذه التدابير بالتزامن مع التقنيات التي ينصح بها طبيب الأسنان، مثل: تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة والمعجون والذي يفضل أن يحتوي على مادة الفلورايد، وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى حشو السن، أو إجراء تلبيسٍ للسن، أو علاجٍ آخر لحالات التسوس المتقدمة.[١]


فيديو عن المحافظة على صحة السن

للتعرف على مزد من التفاصيل حول طرق المحافظة على صحة الأسنان شاهد الفيديو.فيديو عن المحافظة على صحة السن.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Lana Burgess (March 20, 2018), "Natural ways to remove cavities at home "، www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jacquelyn Cafasso (March 7, 2019), "How to Get Rid of Cavities "، www.healthline.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  3. "The Dangers of Sugar for Your Teeth", www.dentalchoice.ca, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  4. Yoon Lee (Sep 30, 2013), "Diagnosis and Prevention Strategies for Dental Caries "، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  5. "Preventing tooth decay", www.cdc.gov,May 29, 2015، Retrieved March 15, 2021. Edited.
  6. ^ أ ب Eleesha Lockett (December 10, 2020), "Can You Reverse a Cavity?"، www.healthline.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  7. Corey Whelan (March 14, 2018), "Are There Any Benefits to Chewing Sugar-Free Gum? "، www.healthline.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  8. "The effect of two types chewing gum containing casein phosphopeptide-amorphous calcium phosphate and xylitol on salivary Streptococcus mutans", www.jcd.org.in , Retrieved March 15, 2021. Edited.
  9. João Botelho,Vanessa Machado, Luís Proença, and others (2020, May 19), "Vitamin D Deficiency and Oral Health: A Comprehensive Review "، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  10. "Effect of oil pulling on plaque induced gingivitis: A randomized, controlled, triple-blind study", www.ijdr.in, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  11. Noreen Iftikhar (January 28, 2019), "8 Causes of Throbbing Tooth Pain, and What to Do "، www.healthline.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  12. Zawn Villines (March 5, 2020), "Cavity pain: Everything you need to know "، www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
  13. Jill Seladi-Schulman (July 30, 2020), "The Stages of Tooth Decay: What They Look Like"، www.healthline.com, Retrieved March 15, 2021. Edited.
976 مشاهدة
Top Down