أضرار القرفة للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
أضرار القرفة للحامل

القرفة

استُخدِمَت القرفة كنوعٍ من أنواع التوابل منذ آلاف السنين، وهي تُصنَّع من اللحاء الداخليّ لشجرة الدراسين (الاسم العلمي: Cinnamomum)، وتُصنَّف القرفة إلى نوعين رئيسين، وهما: القرفة الصينية (الاسم العلمي: Cinnamomum cassia)، التي يُعود أصلها إلى الصين، والتي تُعدُّ الأكثر شيوعاً، والقرفة السيلانية (الاسم العلمي: Ceylon cinnamon)، التي يعود أصلها إلى سريلانكا، وتُعدُّ شائعة استخدام في عددٍ من المناطق، بالإضافة إلى أنّها تُعرف بالقرفة الحقيقية، ومن الجدير بالذكر أنّه يُمكن تصنيع الزيوت العطرية من شجرة القرفة الصينية من خلال استخدام لحائها، أو أوراقها، أو أغصانها.[١][٢]


وتُعدُّ القرفة مليئة بمضادات الأكسدة القوية، وهي تلك المُركبات التي تحمي جسم الإنسان من التلف الناجم عن تأكسد الجذور الحرة، ومن أهمّها متعدد الفينول (بالإنجليزية: Polyphenoles)،[١] وتجدر الإشارة إلى إحتواء القرفة على مُركب ألدهيد القرفة (بالإنجليزية: Cinnamaldehyde)، الذي يتميز بخصائصهِ المُضادة للميكروبات، والمُضادة للالتهابات.[٣]


ولمعرفة المزيد من المعلومات حول فوائد القرفة يمكنك قراءة مقال فوائد شرب القرفة.


هل القرفة ضارة للحامل

تختلف درجة أمان القرفة للحامل وفقاً لنوعها، والتي توضّح فيما يأتي:

  • القرفة السيلانية: يُعدُّ استهلاك القرفة السيلانية بالكميات الموجودة في الطعام غالباً آمناً على الحامل، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاكها بكمياتٍ أكبر يُعد غالباً غير آمن.[٤]
  • القرفة الصينية: لا تتوفر معلومات كافية وموثوقة حول مدى أمان استهلاك هذا النوع من القرفة خلال مرحلة الحمل، وبالتالي فإنّه يُنصح بتجنّب استهلاكها من قِبل الحوامل.[٥]


أضرار القرفة للحامل في الشهور الأولى

يُمكن أن يؤدي استهلاك الحامل للقرفة بكمياتٍ كبيرة في الأشهر الأولى من الحمل إلى عددٍ من المضاعفات المُحتملة، ومنها: حدوث انقباضاتٍ في الرحم، أو الإجهاض، أو الولادة المبكرة، وهي ولادة طفل في عمرٍ حَمليّ أقل مِن 37 أسبوعاً، بالإضافة إلى أنّها قد تُسبب تفاعلاتٍ تَحسسية، أو تزيد من حالة الارتجاع المِعَدي المريئي سوءاً، وبشكلٍ عام يُنصح أن يكون استهلاك الأعشاب ومنها القرفة خلال مرحلتي الحمل والمخاض تحت إشرافٍ طِبيّ أو مُقدّم الرعاية الصِحية.[٦]


هل القرفة ضارة للمرضع

  • القرفة السيلانية: يُعدُّ استهلاك القرفة السيلانية من قِبَل المرأة المرضع بالكميات الموجودة في الطعام غالباً آمناً، ولكن تجدر الإشارة إلى عدم توفر معلومات كافية حول مدى أمان استهلاكها بكمياتٍ أكبر أثناء الرضاعة الطبيعية، ممّا يُنصح بالالتزام بتلك الكميات الموجودة في الطعام.[٤]
  • القرفة الصينية: لا تتوفر معلومات كافية وموثوقة حول مدى أمان استهلاك القرفة الصينية أثناء الرضاعة الطبيعية، لذا يُنصح بتجنّب استهلاكها من قِبل المُرضع.[٧]


الأضرار العامة للقرفة

درجة أمان القرفة

  • القرفة السيلانية: يُعدُّ استهلاك القرفة السيلانية بالكميات المتوفرة في الطعام غالباً آمناً، كما يُحتمل أمان استهلاكها بجرعاتٍ دوائية، ومن المحتمل عدم أمان استهلاكها بكميّاتٍ كبيرة، أو حتى عند الاستمرار في تناولها مدّةً طويلة.[٤]
  • القرفة الصينية: يُعدُّ استهلاك هذا النوع من القرفة غالباً آمناً لمعظم الأشخاص بالكميات الموجودة في الطعام، ومن المحتمل عدم أمان تناولها بكمياتٍ كبيرة أو على المدى الطويل، إذ من الممكن لذلك أن يُسبب آثاراً جانبية لعددٍ من الأشخاص، ويعود ذلك لإمكانية إحتوائها على كمياتٍ كبيرة من مركب كيميائي يُدعى الكومارين (بالإنجليزية: Coumarin) الذي قد يُسبب مشاكل في الكبد، أو قد يُفاقم من حالتها، أمّا الأطفال فمن المحتمل أمان استهلاكهم للقرفة بكمياتٍ مناسبة.[٧]


محاذير استخدام القرفة

قد يؤدي استهلاك القرفة من قِبل بعض الحالات الصِحية إلى إصابتها بعددٍ من الآثار الجانبية المُحتملة، ممّا يجب عليهم الحذر عند استهلاكها، ومن هذه الحالات ما يأتي:

  • المصابون بمرض السكري: قد يؤثر استهلاك القرفة في مستويات السُكر في الدم، وبالتالي قد يكون هناك حاجة لتعديل الخطة العلاجية المُتبعة للسيطرة على مستويات السكر لدى مرضى السكري الذين يتناولون القرفة.[٨]
  • الذين سيخضعون للجراحة: يمكن لتناول القرفة بنوعيها أن يُقلل من مستويات سكر الدم، ممّا قد يتداخل مع القدرة على السيطرة على مستويات السكر في الدم خلال الجراحة وبعدها، وبالتالي فإنّه يُنصح بتجنّب استهلاك القرفة كداوء لمدة لا تقل عن أسبوعين من الموعد المُقرر للجراحة.[٤][٩]
  • المصابون بانخفاض ضغط الدم: يمكن لتناول القرفة السيلانية أن يقلّل من مستويات ضغط الدم، ممّا قد يسبب انخفاضاً شديداً في مستوياته لدى الأشخاص الذين يعانون عادةً من انخفاضٍ في ضغط الدم.[٤]
  • المصابون بأمراض الكبد: كما ذُكر سابقاً فإنَّ القرفة السيلانية والقرفة الصينية تحتويان على مركب الكومارين الذي قد يُسبب ضرراً في الكبد عند استهلاكه بكمياتٍ كبيرة،[٩] وبالتالي فإنّه يُنصح مرضى الكبد بتجنّب استهلاك القرفة بأنواعها بكمياتٍ أكبرُ من تلك موجودة في الطعام.[٤]


ما أضرار القرفة على الرحم

لا توجد معلومات كافية وموثوقة، أو دراساتٍ علمية تُبين أنّ للقرفة أضرار على الرحم.


فيديو أضرار القرفة

للتعرف على المزيد من المعلومات حول أضرار القرفة شاهد الفيديو الآتي:[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب Joe Leech (5-6-2018), "10 Evidence-Based Health Benefits of Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 5-5-2020. Edited.
  2. "Cinnamon", www.nccih.nih.gov,9-2016، Retrieved 5-5-2020. Edited.
  3. Cathy Wong (26-2-2020), "Health Benefits of Cinnamon"، www.verywellfit.com, Retrieved 5-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "CEYLON CINNAMON", www.webmd.com, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  5. "Cassia Cinnamon", www.medicinenet.com,17-9-2019، Retrieved 6-5-2020. Edited.
  6. "Herbal remedies to avoid in pregnancy and labour", www.babycenter.ca,11-2019، Retrieved 6-5-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "CASSIA CINNAMON", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 7-5-2020. Edited.
  8. Christine Mikstas (16-9-2019), "Cinnamon"، www.webmd.com, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Cassia Cinnamon", www.emedicinehealth.com,17-9-2019، Retrieved 7-5-2020. Edited.
  10. فيديو أضرار القرفة.