أضرار القطط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ٧ مايو ٢٠١٨
أضرار القطط

الأطفال وحساسيّة القطط

أشار تقرير نُشر في مجلّة طب الأطفال أنّ الأطفال الذين ينشؤون في بيوتٍ تحتوي على حيواناتٍ أليفةٍ يكونون أقل عرضةً للإصابة بالأمراض مقارنةً مع الأطفال الذين ينشؤون في بيوتٍ لا تحتوي على حيواناتٍ أليفةٍ، كما يعتقد بعض الباحثين أنّ التعرّض لوبر الحيوانات الأليفة والميكروبات التي تجلبها من الخارج قد يكون جيداً لتطوير الجهاز المناعيّ، كما يهيىء الطفل لصد هجوم المواد المسببة للحساسيّة بالإضافة للبكتيريا والفيروسات.[١]


أظهرت دراسةً أُجريت على 397 طفلٍ مولودين في فنلندا بين أعوام 2002-2005م، أنّ احتمالية امتلاك صحّةً جيّدةً لدى الأطفال الذين نشؤوا بوجود كلب بجوارهم كانت 31% أكثر مقارنةً مع الأطفال الذين نشؤوا دون وجود كلب، أمّا احتمالية امتلاك صحّةً جيّدة ًلدى الأطفال الذين نشؤوا بوجود قطّة كانت 6% مقارنةً مع الأطفال الآخرين.[١]


داء خدش القطّة

يعبتر داء خدش القطّة أحد أنواع العدوات البكتيريّة المُنتشرة عن طريق القطط، ويُمكن أن يُصاب به الإنسان في حالة التعرّض لعضّةٍ أو خدشٍ من قِبل القطط المصابة أدّى لجرح السطح الخارجيّ للجلد، بالإضافة للعق القطط المصابة لجرحٍ مفتوحٍ من جسم الإنسان، ويبدأ تشكّل العدوى الخفيفة في موقع الخدش أو العض بعد 3-14 يوماً من جرح الجلد، وقد تتورّم المنطقة المصابة بالإضافة لإحاطتها بحواف حمراء اللون، وجرحاً مكشوطاً، وقيح، وقد تُسبب الألم، بالإضافة لتعرّض الشخص المصاب للحمّى، أو ألم الرأس، أو قلّة الشهيّة، أو الإرهاق.[٢]


طفيل القطط

تعتبر القطط هي المضيف الأوّل لطُفيل الالتوكسوبلازما، ويعتبر كل من الإنسان والكائنات ذوات الدم الساخن المضيف الوسيط، ويُسبب هذا الطُفيل مرضٍ يُسمّى داء المقوسات، ويمتاز بعدم ظهور أعراضاً ظاهرةً له؛ حيث إنّ الجهاز المناعيّ يمنع الطُفيل من إنتاج المرض، ولكن يُسبب هذا المرض المشاكل لدى النساء الحوامل، والأشخاص الذين يعانون من ضعفاً في الجهاز التنفسيّ بشكلٍ أكبر.[٣]


عدوى اليدين

شرح الدكتور براين كارلسون وهو جراح يدين في عيادة مايو أنّ أعراض الإصابة بعدوى اليدين هي الاحمرار، والتورّم، والألم المتزايد، وصعوبة تحريك اليدين، وخروج الماء من الجروح ويجب البحث عن علاجٍ لها، كما أشار إلى أنّ أوتار ومفاصل اليد هي سطحيّة وبالتالي يمكن اختراقها من قِبل عضّات القط، مما يؤدّي إلى زراعة الجراثيم في الفراغات الناتجة من العضّات.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Sandra Levy (19-2-2014), "Is Your Cat Endangering Your Health?"، www.healthline.com, Retrieved 28-4-2018. Edited.
  2. "Cat-Scratch Disease", www.cdc.gov,30-4-2014، Retrieved 28-4-2018. Edited.
  3. "Toxoplasma Gondii", www.parasitesinhumans.org, Retrieved 28-4-2018. Edited.