ما هو جهاز المناعة

د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية

تدقيق المحتوى د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية، - كتابة
آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠

ما هو جهاز المناعة

نظرة عامة حول جهاز المناعة

يتألف جهاز المناعة أو الجهاز المناعي (بالإنجليزية: The Immune System) من شبكة معقدة من الخلايا، والأنسجة، والأعضاء في جسم الإنسان،[١] وهو الجهاز المسؤول عن حماية الجسم من العدوى والمواد التي قد تضر الجسم عن طريق التعرف على المستضدات الغريبة (بالإنجليزية: Antigens) والاستجابة لها، وهي مواد توجد على سطح الأجسام الضارة التي تدخل الجسم؛ حيث يعمل الجهاز المناعي على القضاء أو محاولة القضاء على هذه المواد التي تحتوي على مستضدات على سطحها، ويجدر بالذكر أنّ المستضدات توجد على سطح المواد الحية التي تدخل الجسم مثل: الخلايا الغريبة، والفيروسات (بالإنجليزية: Viruses)، والفطريات، والبكتيريا (بالإنجليزية: Bacteria) أو المواد غير الحيَّة مثل: السموم، والمواد الكيميائية، والجسيمات الغريبة، ومن الجدير بالذكر أنَّ خلايا جسم الإنسان ذاته تحتوي على سطحها على مستضدات، لكنّ الفرق في أنّ الجهاز المناعي يتعرّف عليها على أنّها أجسام طبيعية وليست دخيلة، ولا يقوم بتفعيل عملية الاستجابة المناعية تجاهها؛ أي لا يقوم بمحاربتها في الوضع الطبيعي،[٢] كما تجدر الإشارة إلى أنَّ الجسم يمتلك عدة طرق أخرى إلى جانب جهاز المناعة لحمايته من مسببات العدوى، وفيما يأتي بيان هذه الطرق:[٣]

  • الجلد: يُعدّ الجلد حاجزاً ضد دخول الماء والأجسام المُمرِضة، ويفرز زيتاً مضاد للبكتيريا.
  • الرئتان: حيث تفرز الرئتان المخاط المُسمّى بالبلغم، الذي يحتجز الأجسام الغريبة والممرضة، وتعمل شعيرات صغيرة تسمى الأهداب على تحريك البلغم للأعلى ليتم إخراجه من الجسم عن طريق السعال.
  • القناة الهضمية: حيث تحتوي البطانة المخاطية للقناة الهضمية على أجسام مضادة (بالإنجليزية: Antibodies)، كما يقوم الحمض الموجود بالمعدة بقتل معظم الجراثيم.
  • طرق دفاعية أخرى: والتي تتضمن سوائل الجسم مثل: الدموع واللعاب، والتي تحتوي على انزيمات مضادة للبكتيريا، والتي بدورها تساعد على التقليل من خطر الإصابة بالعدوى، كما يساعد التفريغ المستمر الطبيعي للمسالك البولية والأمعاء على حماية الجسم من العدوى.


مكونات جهاز المناعة

فيما يأتي بيان ذكر مكونات جهاز المناعة:[٣]

  • كريات الدم البيضاء: (بالإنجليزية: White Blood Cells) تُعدّ كريات الدم البيضاء عنصراً رئيسياً في الجهاز المناعي، ويتم تصنيعها في نخاع العظم، وتضم الخلايا الليمفاوية مثل: الخلايا البائية (بالإنجليزية: B-Cells)، والخلايا التائية (بالإنجليزية: T-Cells)، والخلايا القاتلة الطبيعية (بالإنجليزية: Natural Killer Cells)، وأنواع أخرى من الخلايا المناعية، ومن الجدير بالذكر أنَّ خلايا الدم البيضاء تتحرك في الدم والأنسجة في جسم الإنسان، بحثًا عن مسببات الأمراض مثل: البكتيريا، والفيروسات، والطفيليات، والفطريات، بهدف القضاء عليها في حال وجودها،[٣] وفي سياق الحديث عن كريات الدم البيضاء يجدر بالذكر أنّ الجهاز المناعي يتعرّف على المستضدات التي ذكرناها سابقاً والموجودة على سطح المواد الضارة، من خلال بروتينات متنوعة تُصنّعها أحد أنواع خلايا الدم البيضاء تُعرف بالأجسام المضادة، حيث يتعرف ويرتبط كل نوع من الأجسام المضادة بنوع مستضد واحد معين، وهدف هذا الارتباط هو التعرّف على المادة الضارة وتحفيز استجابة مناعية للقضاء عليها، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأجسام المضادة يقضي على المادة الضارة التي يوجد المستضد على سطحها مباشرًة وبعضها الآخر يُحفز كريات الدم البيضاء على القضاء عليها.[٤]
  • الطحال: يعد الطحال أكبر عضو داخلي تابع للجهاز المناعي، ولذلك فإنَّه يضم أكبر عدد من خلايا الجهاز المناعي، حيث يتدفق حوالي 25% من الدم الخارج من القلب بكل دقة إلى الطحال، ويقوم الطحال بتصفية الدم أثناء سريانه في الطحال للكشف عن الجراثيم، وتجدر الإشارة إلى أنَّه عند الكشف عن وجود جراثيم يتم تفعيل خلايا الجهاز المناعي وزيادة عددها، لتقوم بإبطال مفعول المواد المُمرِضة.[٥]
  • العقد والأوعية اللمفاوية: العقد الليمفاوية هي أنسجة مليئة بالخلايا المناعية وموزعة بشكل استراتيجي في مختلف أنحاء الجسم، وقد يكون بعضها معروف بين الناس أكثر من غيره؛ فمثلًا معظم الأشخاص يعرفون أنّ اللوزتين والغُدَّانيات (بالإنجليزية: Adenoids) عقد ليمفاوية توجد في الرقبة، ولكن لا يعرفون لطخات باير (بالإنجليزية: Peyer’s Patches) وهي عقد ليمفاوية موجودة في الأمعاء، وغيرها هناك الكثير من العقد الليمفاوية غير المُسمّاة والمنتشرة بكثرة في جسم الإنسان.[٣]
  • نخاع العظم: وهي أنسجة إسفنجية تُوجد داخل عظام الجسم، وتمثل موقع تصنيع كريات الدم البيضاء، بالإضافة لكريات الدم الحمراء التي يحتاجها الجسم لحمل الأوكسجين، والصفائح الدموية والتي يحتاجها الجسم لتخثر الدم.[٣]
  • الغدة الزعترية: تُعدّ الغدة الزعترية أحد الأعضاء اللمفاوية المهمة، وتوجد أمام القصبة الهوائية، حيث تقوم بتصفية ومراقبة مكونات الدم، كما تنتقل الخلايا الليمفية التائية غير الناضجة (أحد أنواع خلايا الدم البيضاء) بعد تصنيعها في نخاع العظم إلى الغدة الزعترية لتنضج هناك.[٦][٧]


أنواع المناعة في جسم الإنسان

تجدر الإشارة إلى أنَّ هناك ثلاثة أنواع لمناعة الإنسان، المناعة الطبيعية، والمناعة المكتسبة، والمناعة المستعارة، وفيما يلي بيان لأنواع المناعة المختلفة هذه:[٨][٩]

  • المناعة الطبيعية: يولد جميع الأشخاص بمناعة طبيعية أو فطرية (بالإنجليزية: Innate Immunity)، وهي نوع حماية عام للإنسان، على سبيل المثال: الجلد حيث يعمل كحاجز يمنع دخول الجراثيم إلى الجسم، كما يساعد عذا النوع من المناعة الجهاز المناعي على التعرّف على بعض الأجسام التي تغزو الجسم على أنّها غريبة، وقد تكون خطيرة.
  • المناعة المكتسبة: (بالإنجليزية: Acquired Immunity) وهي المناعة التي يكتسبها الإنسان وتتطور مع مرور الوقت لديه خلال حياته وتقوم بحمايته من الجراثيم، حيث يُصنّع الجهاز المناعي أنواعاً متنوعة من الأجسام المضادة لجراثيم مختلفة عند التعرض إليها لأول مرة، وبعد ذلك تهاجم الأجسام المضادة أياً من هذه الجراثيم إذا دخلت الجسم مرة أخرى، بمعنى آخر يمكن القول أنّ الجهاز المناعي يتذكر أعدائه السابقين ويقضي عليهم من خلال الأجسام المضادة التي تتعرف عليهم.
  • المناعة السلبية أو المناعة اللافاعلة: (بالإنجليزية: Passive Immunity) حيث يستعير جسم الإنسان هذا النوع من المناعة من مصدر آخر، ولكنّها لا تستمر إلى الأبد، فعلى سبيل المثال: يستقبل الجنين وهو في رحم أمّه أجساماً مضادة من الأم عن طريق المشيمة، وعن طريق حليب الثدي أثناء الرضاعة، حيث تساعد المناعة المستعارة على حماية الطفل من أنواع معينة من العدوى خلال السنوات المبكرة الأولى من حياته.
  • التحصين: (بالإنجليزية: Immunizations) وذلك عن طريق اللقاحات أو المطاعيم، وتتم عادة عن طريق حقن مستضد لأحد الجراثيم أو جرثومة ضعيفة في الجسم، بهذه الطريقة لا يمرض الشخص، وإنّما ينتج جهازه المناعي أجساماً مضادةً تتعرف على هذا النوع المحدد من الجراثيم، لتقضي عليها إذا تعرّض لها الجسم في المستقبل.


أمراض جهاز المناعة

فيما يأتي ذكر لأنواع الأمراض المختلفة التي يمكن أن تصيب جهاز المناعة:[١٠]

  • نقص أو ضعف المناعة: قد يكون نقص المناعة حالة مؤقتة أو دائمة، حيث يمكن أن يحدث نقص مؤقت في المناعة عند التعرض لبعض العوامل التي تضعف المناعة: مثل: الحمل، واستخدام بعض أنواع الأدوية التي تثبط المناعة، كما أنّ الإصابة بأحد أنواع العدوى الشائعة يمكن أن تضعف جهاز المناعة بشكل مؤقت مثل: بكتيريا كثيرة الوحيدات العدائية (بالإنجليزية: Mononucleosis)، والإنفلونزا (بالإنجليزية: Influenza)، وفي المقابل بعض الأنواع الأخرى من العدوى قد تسبب ضعفاً شديداً ودائماً في الجهاز المناعي: مثل: فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: HIV) الذي يسبب مرض الإيدز ويقضي على الخلايا التائية في الجهاز المناعي، مما يجعل الجسم عرضة للإصابة بأنواع العدوى المختلفة، ومن الأمثلة الأخرى على الأمراض التي تسبب نقصاً أو ضعفاً دائماً في المناعة أمراض نقص المناعة الأولية (بالإنجليزية: Primary Immune Deficiency Diseases)؛ وهي اضطرابات جينية وراثية في جهاز المناعة، يكون الفرد مصاباً بها منذ ولادته، وعلى الرغم من وجود ما يزيد عن 150 نوعاً مختلفاً من هذه الأمراض إلا أنّها نادرة.
  • مرض المناعة الذاتية: يتمثل مرض المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune Disease) بمهاجمة الجهاز المناعي الأنسجة الطبيعية والصحيَّة في الجسم عن طريق الخطأ، وسبب حدوث ذلك غير معروف، ولا أحد يعرف السبب بالتحديد، لكنه قد يكون مزيج من العوامل الجينية والبيئية، ومن الأنواع الشائعة لأمراض المناعة الذاتية: التهاب المفصل الروماتويدي، ومرض السكري النوع الأول، وداء الذئبة.[١١]
  • فرط نشاط الجهاز المناعي: حيث يُولد الشخص بجينات معينة تتسبب في استجابة الجهاز المناعي وتحسس الجسم من مواد بيئية عادًة ما تكون غير مؤذية مثل: الغبار، وحبوب اللقاح، وبعض الأطعمة، وتسمى هذه المواد مسببات الحساسية (بالإنجليزية: Allergens)، ومن أكثر الأمثلة الشائعة لمرض فرط نشاط الجهاز المناعي هي الأنواع المختلفة من الحساسية التي يعاني منها بعض الأفراد، ومن الجدير بالذكر أنَّ الربو، والأكزيما، والتهاب الأنف التحسسي، وحساسية الطعام هي أيضاً حالات الناجمة عن فرط نشاط الجهاز المناعي.[١٢]

ولمعرفة المزيد عن أمراض المناعة يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هي أمراض المناعة).

ولمعرفة المزيد عن أمراض المناعة الذاتية يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هي أمراض المناعة الذاتية).


تقوية جهاز المناعة

تجدر الإشارة إلى أنَّه من الصعب معرفة كيفية تقوية وتعزيز جهاز المناعة لعدة أسباب أولها أنَّه جهاز؛ أي يتألف من عدة أجزاء يجب أن تعمل جميعها بتوازن وانسجام لكي يعمل الجهاز بكفاءة، ولا يزال هناك الكثير مما لا يعرفه الباحثون عن تعقيدات الاستجابة المناعية وترابطها، ولم يستطع العلماء حتى الآن تقديم إثباتات علمية على العلاقة بين نمط أو نظام الحياة للفرد وتعزيز كفاءة الجهاز المناعي، إلّا أنّهم ما زالوا يدرسون تأثير نمط الحياة مثل الغذاء الصحي، والتمارين الرياضية، والتوتر النفسي، وعوامل أخرى على الاستجابة المناعية للإنسان والحيوان، وحتى ذلك الوقت يمكن اتباع استراتيجيات الحياة الصحية بشكل عام والتي قد يكون لها دور في تقوية وتعزيز جهاز المناعة،[١٣] وفيما يأتي بيان لبعض منها:[١٤][١٥]

  • اختيار الأطعمة الكاملة وغير المصنعة: ومن الأطعمة التي قد تساعد على تعزيز وتقوية جهاز المناعة :الثوم، والأطعمة الغنية بفيتامين C، والفواكه والخضار الغنية بمضادات الأكسدة مثل: التوت والسبانخ، بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالبريبيوتيك (بالإنجليزية: Prebiotics) مثل: الخرشوف والموز، والتي تساعد على تعزيز بكتيريا الأمعاء النافعة.
  • الحصول على قدر جيد من النوم: حيث يحتاج الشخص للحصول على قدر جيد من النوم، يُقدّر بحوالي 7-8 ساعات في كل ليلة لتعزيز صحة ومناعة الجسم.
  • التأمل: فحتى خمس دقائق من التأمل الموجه، أو الجلوس بهدوء والتركيز على التنفس بعمق قد تصنع فرقًا في صحة الشخص.
  • ممارسة التمارين الرياضية: حيث تزيد ممارسة الرياضة من مرونة الشخص، وقد تزيد من كفاءة الجسم في محاربة العدوى، بالإضافة إلى أنَّ أجهزة جسم الإنسان المختلفة تعمل بكفاءة أكبر إذا كان الفرد يمارس الأنشطة الجسدية بشكل منتظم.
  • تناول المكملات الغذائية المعززة للمناعة: فبعض المكملات الغذائية التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات قد تساعد على تعزيز المناعة مثل: المكملات التي تحتوي على فيتامين ب6، أو فيتامين C، أو فيتامين E، كما يُعدّ فيتامين د مهماً لعمل الجهاز المناعي، ويعاني الكثير من الأشخاص من نقص في فيتامين د، ولذلك ينصح بالإضافة إلى التعرض للشمس بفحص مستوى فيتامين د، وتناول مكملات أو أقراص فيتامين د إذا وجد مستوى فيتامين د منخفضاً.
  • استخدام بعض أنواع الزيوت العطرية: تحتوي بعض الزيوت على خصائص مضادة للفيروسات، وبعضها له تأثير مهدئ، ومن الأمثلة عليها: زيت اليوكاليبتوس وزيت شجرة الشاي، لذلك قد تساعد بعض الزيوت العطرية على حماية الإنسان من الإصابة بالفيروسات كما تساعد على تخفيف القلق وتحسن النوم.

ولمعرفة المزيد عن تقوية جهاز المناعة يمكن قراءة المقال الآتي: (8 نصائح لتقوية جهاز المناعة).


أثر التقدم بالسن في جهاز المناعة

فيما يأتي أثر التقدم في السن على جهاز المناعة.[١٦]

  • ضعف قدرة الجهاز المناعي على التمييز بين خلايا الجسم الطبيعية والمواد الغريبة التي يتعرض لها الجسم، مما يجعل كبار السن أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية.
  • بطء عمل الخلايا الأكولة الكبيرة (بالإنجليزية: Macrophages) وهي أحد أنواع الخلايا المناعية، والتي وظيفتها القضاء على بعض أنواع البكتيريا، والخلايا السرطانية، وغيرها، وقد يساهم هذا بزيادة الإصابة بالسرطان والعدوى بين كبار السن.
  • بطء استجابة الخلايا التائية للمستضدات.
  • قلة عدد الخلايا الليمفاوية التي تستجيب للعدوى البكتيرية.
  • احتمالية إنتاج استجابة مناعية غير مكتملة للعدوى البكتيرية في الشيخوخة.
  • قلة قابلية ارتباط الجسم المضاد بالمستضدات؛ فعلى الرغم من أنّ عدد الأجسام المضادة في الجسم لا يقل بشكل كبير مع التقدم في السن، إلا أنَّ التقدم في السن قد يساهم في قلة قابلية الارتباط بين الأجسام المضادة والمستضدات التي يتعرف الجها المناعي من خلالها على المواد المسببة للعدوى، مما يساهم في زيادة حالات الإصابة بالالتهاب الرئوي، والإنفلونزا، والكزاز لدى كبار السن، وزيادة خطر الوفاة بسبب هذه الأنواع من العدوى بين كبار السن، كما تفسر هذه التغييرات أيضًا سبب كون اللقاحات أقل فعالية لدى كبار السن.


المراجع

  1. "Immune system", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 29/5/2020. Edited.
  2. "Immune response", medlineplus.gov, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Immune system explained", www.betterhealth.vic.gov.au/, Retrieved 29/5/2020. Edited.
  4. "antibody ", www.cancer.gov, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  5. "Parts of the Immune System", www.chop.edu, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  6. "The Immune System", https://patient.info,19-10-2018، Retrieved 31/5/2020. Edited.
  7. "An Overview of the Thymus", www.endocrineweb.com, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  8. "Immune System", kidshealth.org/, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  9. "How the immune system works", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  10. "Disorders of the Immune System", www.niaid.nih.gov, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  11. "Disorders of the Immune System", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  12. "Immune System Disorders", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  13. "How to boost your immune system", www.health.harvard.edu, Retrieved 31/5/2020. Edited.
  14. "Strengthen Your Immune System With 4 Simple Strategies", https://health.clevelandclinic.org,13/4/2020، Retrieved 31/5/2020. Edited.
  15. "3 Vitamins That Are Best for Boosting Your Immunity", health.clevelandclinic.org, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  16. "Overview of the Immune System", www.msdmanuals.com,4/2020، Retrieved 31/5/2020. Edited.