أضرار حب الرشاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٣ ، ٢٠ يناير ٢٠١٨
أضرار حب الرشاد

حب الرشاد

ينمو حبّ الرشاد (بالإنجليزية: Garden cress) في الهند ومناطق أوروبا والولايات المتّحدة الأمريكية، ولكنّ محصوله لا يعدّ مستغلاً بشكلٍ كامل؛[١] حيث يعتبر حب الرّشاد من البذور الأقلّ شهرة واستهلاكاً، ولكنّه في الوقت ذاته يعدّ من الأطعمة الغنيّة بالعديد من المعادن والفيتامينات، وبالتالي فهو مصدر غني بالفوائد الغذائيّة والصحيّة المتعدّدة، والاسم العلمي لحبّ الرشاد هو (بالإنجليزية: Lepidium sativum)[٢] ويعتبر الرشاد من النّباتات المستخدمة بشكل واسع في الهند، حيث تستخدم أوراقه وبذوره كمكمّلات غذائيّة، كما يستخدم بشكل كبير في وصفات الطبّ التقليدي،[٣] ومن المعروف أنّ بذور الرشاد من الأجزاء الصالحة للأكل،[١] فغالباً ما يتمّ تحميصها أو طبخها قبل تناولها،[٤] واستخدامها بطرق مختلفة، حيث يمكن إضافتها كنوع من التّوابل، أو إضافتها إلى السلطات والخضروات، كما يمكن إضافتها إلى السندويشات والوصفات المختلفة،[٢] كما تعتبر أوراقه وسيقانه من الأجزاء الصالحة التي يمكن أكلها بشكلها الطازج وإضافتها إلى السّلطات، ويمكن الاستفادة من البذور وزراعتها للحصول على نبات الرّشاد الأخضر.[٤]


أضرار حبّ الرشاد

على الرغم من الفوائد العديدة لنبات الرّشاد الأخضر وحب الرشاد، إلّا أنّ هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة عند تناوله، والتي تصيب عدداً من الأشخاص، ومن هذه الآثار:[٥]

  • يمكن أن يؤثر حب الرشاد بشكل سلبي في الأشخاص الذين يعانون من كثرة التبوّل؛ وذلك لاحتوائه على خصائص مدرة للبول، وفي هذه الحالة يجب توخي الحذر عند استخدامه أو تجنبه بشكل كامل.[٤]
  • يمكن أن يؤدي تناول حبّ الرشاد إلى الإجهاض في الفترة المبكرة من الحمل عند تناوله بكميّات كبيرة؛ إذ إنه قد يتسبّب بحدوث انقباضات في الرحم (بالإنجليزية: Uterine contraction).[٤]
  • يؤثر حب الرشاد في مستويات السّكر في الدّم؛ إذ قد يتسبّب بخفضه عند مرضى السكري؛ ولذلك ينصحون بمراقبة مستوياته باستمرار، وقد يتطلّب الأمر إجراء تعديل على جرعات الأدوية المتناولة عند استهلاك هذه النبتة.[٥]
  • يؤدي تناول حبّ الرشاد إلى إخراج البوتاسيوم من الجسم، مما يؤدي إلى انخفاضه بمستويات كبيرة، لذا يجب على الأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة بنقص البوتاسيوم استخدامه بحذر.[٥]
  • يمكن لحبّ الرشاد أن يتسبّب بانخفاض ضغط الدم، ممّا يؤدي إلى فقدان السيطرة عليه لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.[٥]
  • يمكن لحب الرشاد أن يعيق قدرة الجسم في السيطرة على نسبة السكر في الدم أثناء وبعد العمليات الجراحية، لذا يُنصح بتجنب تناوله قبل أسبوعبن على الأقل من موعد الجراحة المُقرّر.[٥]
  • يمكن لحبّ الرشاد أن يسبّب قصور الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism)، أو تضخمها عند تناوله بكميات كبيرة؛ وذلك لاحتوائه على ما يسمى بمُحدث الدراق (بالإنجليزية: Goitrogen)، وهي مواد تتعارض مع الوظيفة الطبيعيّة للغدّة الدرقيّة، عن طريق التأثير في اليود، وإعاقة امتصاصه.[٤]


ومن الجدير بالذكر أنَّ الأضرار المحتملة لتناول حب الرشاد كثيرة ومتعددّة كما ذكرنا في الأعلى، لذا يجب توخّي الحذر عند استخدامه، ويفضل استخدامه بجرعات قليلة وتجربته في البداية، وذلك لأنَّ حدّة هذه الأضرار تزداد بزيادة مدة الجرعة وكميتها، كما أنَّ الكمية المناسبة تعتمد على عدة عوامل، منها عمر الشخص، وحالته الصحية، والعديد من العوامل الأخرى، وحتى الآن لا يوجد ما يكفي من المعلومات العلمية الموثوقة لتحديد الكميات المناسبة والتي تعتبر آمنة للاستخدام.[٥]


القيمة الغذائية لحب الرشاد

يبيّن الجدول الآتي المحتوى الغذائي الموجود في مئة غرام من حب الرشاد:[٦]

المادة الغذائية الكمية
الطاقة 454 سعرة حرارية
الماء 3 غم
البروتين 25 غم
الدهون 24 غم
الكربوهيدرات 33 غم
الألياف 8 غم
الكالسيوم 377 ملغ
الفسفور 723 ملغ
الحديد 100 ملغ


فوائد حب الرشاد

تحتوي بذور الرشاد على العديد من المركبات والعناصر الغذائية المهمة التي تكسبه الكثير من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ومن هذه الفوائد نذكر ما يأتي:[٥]

  • تعتبر مصدراً غنيّاً بعنصر الحديد والكالسيوم والألياف والبروتينات، وبشكل خاص فإنَّها غنية بعنصر الحديد؛ حيث إنَّ كل غرام واحد من بذور الرشاد تزوّد الجسم بملليغرام واحد من الحديد، وبالتالي عند استهلاك ملعقة كبيرة من هذه البذور يمكن تغطية معظم احتياجات الجسم من عنصر الحديد، لذا فإنَّها يمكن أن تساعد على علاج فقر الدم وتعزيز مستوى الهيموغلوبين في الدم مع مرور الوقت.[٢][٤]
  • تمتلك خصائص مضادة للميكروبات، ومضادة الأكسدة،[٧] وبالتالي فإنَّها تساعد على الوقاية من أضرار عمليات الأكسدة التي تحدثها الجذور الحرة على خلايا الجسم.[٤]
  • تمتلك خصائص مضادة للتشنج والتقلصات العضلية.[٧]
  • تساعد على خفض ضغط الدم.[٧]
  • تساعد على خفض مستوى الدهون، ومستوى السكر في الدم.[٧]
  • تعتبر مصدراً غنياً بدهون الأوميغا3.[٨]
  • تمتلك خصائص مدرَّة للبول، وبالتالي فإنَّها تعتبر مدّراً طبيعياً للبول.[٩]
  • تُستخدم البذور والسيقان والأوراق للتخفيف من أعراض الربو وتحسين الوضع الصحي للرئتين عند الأشخاص الذين يعانون من الربو، كما أنَّها تستخدم لعلاج البواسير.[٤]
  • تساعد على التخفيف من حالات الإمساك وعسر الهضم.[٤]
  • تعمل كمقشِّع طبيعي لعلاج حالات البرد، والتهاب الحلق، والسعال، وذلك عند مضغها أو خلطها مع العسل وتناولها.[٤]
  • تساعد على علاج حروق الشمس، وجفاف الجلد وتهيّجه، وجفاف الشفتين، وذلك عن طريق خلطها مع الماء والعسل ووضع الخليط على المنطقة المصابة.[٤]
  • تساعد على تعزيز قوة الجهاز المناعي.[٤]


فوائد عن استخدامات بذور الرشاد

تعرف أكثر عن استخدامات بذور الرشاد في الفيديو الآتي:[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "Chemical composition of garden cress (Lepidium sativum) seeds and its fractions and use of bran as a functional ingredient.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Seeds: Nutrient Packed Germs of Life", www.medindia.net, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  3. "Safety evaluation studies on Garden cress (Lepidium sativum L.) seeds in Wistar rats", www.ijarnp.org, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "15 ASTONISHING BENEFITS OF GARDEN CRESS (HALIM SEEDS)",www.globalfoodbook.com, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ "GARDEN CRESS: GARDEN CRESS SIDE EFFECTS & SAFETY ", www.webmd.com, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  6. " GARDEN CRESS SEEDS - Nutritive Value Of Common Foods", www.medindia.net, Retrieved 2018-1-3. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Cress seed (Lepidium sativum) mucilage, an overview", www.sciencedirect.com, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  8. "Bio-availability and metabolism of n-3 fatty acid rich garden cress (Lepidium sativum) seed oil in albino rats", www.sciencedirect.com, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  9. "Nourishing and healing prowess of garden cress (Lepidium sativum Linn.)- A review", www.nopr.niscair.res.in, Retrieved 2018-1-4. Edited.
  10. فيديو عن استخدامات بذور الرشاد.