أضرار خفقان القلب السريع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أضرار خفقان القلب السريع

أضرار خفقان القلب السريع

يحدث خفقان القلب السريع أو تسرّع القلب (بالإنجليزية: Tachycardia) عند نبض القلب لأكثر من 100 مرة في الدقيقة، ويمكن بيان أضرار خفقان القلب السريع كما يأتي:[١]

أعراض خفقان القلب السريع

في الحقيقة قد لا يصاحب خفقان القلب السريع ظهور أي أعراض في بعض الحالات، ومن الأعراض التي قد تصاحب خفقان القلب السريع، بغضّ النظر عن نوعه، نذكر ما يأتي:[١][٢]

  • الدوخة والدوار.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • الإغماء.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الارتباك.
  • الضعف والتعب المفاجئ.


مضاعفات خفقان القلب السريع

يعتمد حدوث المضاعفات على عوامل عدة؛ مثل نوع خفقان القلب، وحدته، وسرعة خفقان القلب، ومدة الحدوث، إضافة إلى وجود أمراض أو مشاكل متعلقة بالقلب، ومن هذه المضاعفات نذكر ما يأتي:[٣]

  • تخثر الدم، والذي قد يؤدي إلى حدوث الجلطة القلبية (بالإنجليزية: Heart attack) أو السكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke).
  • عدم قدرة القلب على ضخ الدم بشكلٍ كافٍ أو ما يُسمى بفشل القلب (بالإنجليزية: Heart failure).
  • فقدان الوعي أو حدوث نوبات الإغماء بشكلٍ متكرر.
  • الموت المفاجئ، وعادة ما يحدث في حالة تسرع القلب البطيني (بالإنجليزية: Ventricular tachycardia) أو الرجفان البطيني (بالإنجليزية: Ventricular fibrillation).


أسباب خفقان القلب

بشكلٍ عام يحدث خفقان القلب عند وجود اضطراب في النبضات الكهربائية التي تتحكم في نشاط ضخ القلب، وفي بعض الحالات لا يتم تحديد المسبب الرئيسي لهذه المشكلة، وقد تُعزى الإصابة بخفقان القلب إلى أحد الأسباب الآتية:[٢]

  • استخدام بعض أنواع الأدوية.
  • وجود تشوّهات وعيوب خَلقية في القلب.
  • التدخين.
  • الإكثار من تناول مادة الكافيين.
  • تناول المشروبات الكحولية والمخدرات.
  • ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension).
  • أمراض القلب (بالإنجليزية: Heart disease)، والتي قد تنتج عن ضعف تدفق الدم أو حدوث ضرر لأنسجة القلب؛ مثل مرض القلب التاجي (بالإنجليزية: Coronary artery disease).
  • الإصابة ببعض أمراض الرئة (بالإنجليزية: Lung diseases).


المراجع

  1. ^ أ ب Suzanne R. Steinbaum, MD (17-12-2017), "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms"، www.webmd.com, Retrieved 04-03-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (29-11-2017), "Everything you need to know about tachycardia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-03-2019. Edited.
  3. "Tachycardia", www.mayoclinic.org,08-03-2018، Retrieved 04-03-2019. Edited.