أضرار سماعة الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
أضرار سماعة الأذن

الأذن

الأذن هي عضو مهم جداً من أعضاء الإنسان التي يجب المحافظة على صحتها كغيرها من أعضاء الجسم الأخرى، حيث إنها وسيلة اتصال مهمة بين الأشخاص ليفهم كل شخص الآخر وينقل المعلومة له، لذلك يجب المحافظة على نظافتها وإجراء الفحوصات الطبية الدورية لها، ويجب الانتباه والحذر من استخدام الأدوات التي قد تؤذيها وتسبب لها الأذى والضرر، مما يفقدها وظيفتها التي وجدت من أجلها وهي السمع، ومن هذه الأدوات سماعات الأذن.


أضرار سماعة الأذن

  • ضمور القناة السمعية: إن استعمال سماعات الأذن لفترةٍ طويلة يؤدي إلى ضمور القناة السمعية، مما يؤثر على السمع خاصةً إذا كان الصوت شدته قوية، والتي تكون عادةً لدرجة 70% أو أعلى.
  • زيادة فرص التعرض لفقدان السمع: حيث إن زيادة استخدام هذه السماعات والإفراط فيها، مع تشغيل شدة الصوت العالية يؤدي ذلك إلى إيذاء الأذن الداخلية، لأن موجات الصوت العالية تقتل الخلايا داخل الأذن، كما أنها تسبب مشاكل للأذن مثل الطنين الذي يؤثر على السمع. :إن مكبرات صوت هذه السماعات تكون داخل الأذنين وفلتر الصوت يكون قريباً جداً للهياكل الحساسة للأذن، وكل هذا يساعد على فقدان السمع، كما أن استخدام هذه السماعات يؤثر على قوقعة المخ التي توصل الصوت إلى المخ، فهي تؤدي إلى تلف هذه القوقعة والتأثير على وظيفتها بنقل الصوت إلى المخ.
  • الاضطراب: يؤثر ذلك بعزل الشخص عندما يستخدمها عن المحيط الذي يعيش به، فمثلاً هناك من يستخدمها عند قيادة السيارة وهذا يؤدي إلى عدم إحساسه بما يحيط من حوله من أصوات سياراتٍ أخرى، مما يعرض الشخص للخطر ويسبب له الحوادث.
  • تسبب الضرر أثناء ممارسة الرياضة: حيث إن الشخص في هذه الحالة يكون معرضاً لتدفق الدم إلى القلب والرئتين أكثر من أية مناطق أخرى ومنها الأذن، كما أن استخدامها أثناء ممارسة الرياضة تزيد من حساسية الأذنين، مما يؤثر على السمع وعلى تعرض الشخص للخطر.
  • تسبب الضرر للأطفال والمراهقين: حيث إن هذه الفئات حساسة لأنها في مرحلة نمو أكثر من غيرها، والاستماع للموسيقا ذات ترددات صوتٍ عالية تسبب فقدان السمع لهم، كما أن استخدامها بشكلٍ كبيرٍ ومتواصل يؤذي الأذن.
وجدت دراسة أن الأطفال في المرحة العمرية ما بين 12-19 سنة تزيد نسبة تعرضهم لفقدان السمع بسبب استخدامهم لسماعات الأذن بنسبة 20% عن غيرهم، كما أن هذه النسبة ترتفع عند الذكور عنها عند الإناث.


نصائح لاستخدام سماعة الأذن

  • عدم تبادل السماعة بين الأفراد والأشخاص تجنباً لانتقال البكتيريا والعدوى من أذنٍ لأخرى.
  • تنظيف سماعات الأذن بشكلٍ مستمر باستخدام قطعة قطنية ومسحها بالكحول أو الديتول.
  • اختيار سماعات أذن ذات ماركة مشهورة ومعروفة، تجنباً لاستخدام سماعات غير طبية وأكثر ضرراً.