أضرار شفط البطن للداخل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٧ يونيو ٢٠١٦
أضرار شفط البطن للداخل

بروز البطن

يعاني الكثير من الرجال والنساء من مشكلة بروز البطن، حتّى وإن كانوا يتمتّعون بأجسامٍ مناسبة، ويعود السبب في هذه المشكلة إلى تراكم الدهون في هذه المنطقة، ويكون بسبب وجود ضعف في عضلاتها، ويعتبر تمرين شفط البطن للداخل من أهمّ التمارين التي تساعد على تقوية العضلات، وجذبها للداخل، حتّى وإن كانت لا تحرق السعرات الحرارية، ولكنه الحل الفعّال لهذه المشكلة.


تمرين شفط البطن للداخل

تمرين شفط البطن للداخل، هو تمرين سهل وبسيط، ويمكن القيام به في أي وقت ومكان، ولن ينتبه أحد أو يشعر بذلك، وللحصول على النتيجة المطلوبة، يجب ممارسة هذا التمرين بشكلٍ مستمر، من خلال تأديته ما لا يقلّ عن خمس مرات في اليوم، وفي كل مرّة لفترة تتراوح من عشرة إلى عشرين ثانية، لخمس مرّات في الأسبوع، وذلك بالتزامن مع أخذ النفس لفترات قصيرة، وتكون آلية التمرين من خلال شفط البطن وجذبه إلى الداخل بأقصى ما يمكن، ثمّ الانتظار لعدد من الثواني، بالإضافة إلى التكرار.


أمور يجب اتباعها لنجاح تمرين شفط البطن

  • مضغ الطعام جيداً عند تناول الطعام، ولكن لا تدعه يأخذ وقتاً طويلاً، وذلك لا تسمح للهواء بالدخول إلى المعدة وعمل غازات.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة والمشروبات الغازية، واستبدالها بأنواع أخرى خالية من الغازات.
  • تناول أطعمة يمكن هضمها بكل سهولة، وذلك حتىّ لا تتعب المعدة وتسبب الإنتفاخ.
  • شرب ما لا يقلّ عن ثمن أكواب من الماء يومياً؛ وذلك لأنّه يساعد الجسم في التخلّص من السموم والدهون المخزونة في كلّ الجسم.
  • تجنّب تناول السكريات الموجودة في الأطعمة أو المشروبات، وتناول الأطعمة الخالية من السكر، أو تقليل كميتها قدر المستطاع.
  • تجنّب تناول الطعام في الليل، وذلك حتّى يكون الجسم قادراً على القيام بعمليّة الحرق بفاعلية.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازية، والتي ليس فقط لتأثيرها السلبي على البطن وزيادة الوزن؛ بل لأنّها تسببُ ضرراً كبيراً في كل أجزاء الجسم.
  • تدليك البطنبنفس الطريقة المتبعة في تمرين شفط البطن للداخل، وتكون بأقصى قدر مستطاع، وتكرار الطريقة مرتين في اليوم.


أضرار تمرين شد البطن

يعتبر الهدف الأساسي من تمرين شفط البطن للداخل هو تقوية عضلات البطن وشدها، وبالرغم من أنه لا يحرق السعرات الحرارية والدهون، إلّا أنّه يساهم وبشكل كبير في التخلص من البروز وللأبد، ولكن ذلك بشرط الاستمرار في ممارسته، فيشكو الكثير من فشل التمرين، وعدم نجاحه في تحقيق مرادهم، ولكن الحقيقة هو عدم ممارستهم له بالشكل الصحيح، أو عدم القيام به بالفترات المطلوبة، فهناك شروط لممارسته، وهي كما تمّ الذكر سابقاً، لذلك لا بد من المداومة عليه لفترات طويلة، للحصول على نتيجة مضمونة وأبدية، وبالتالي ليس هناك أي ضررٍ من ممارسة هذا التمرين، ولا يوجد له أي تأثيراتٍ سلبية.