شفط البطن للداخل بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨
شفط البطن للداخل بعد الولادة

ترهّلات البطن بعد الولادة

عادةً تشتكي معظم السيّدات من بعض التّرهّلات في الجسم بعد الولادة وخاصّة في منطقة البطن، الأمر الذي قد يسبّب لهنّ الإحراج أو قد يتسبّب بأزمة نفسيّة بسبب تغيّر شكل أجسادهنّ، وسنقدّم في هذا المقال مجموعةً من النّصائح التي تساعدكِ على التّخلّص من الوزن الزّائد، وتمنحكِ الفرصة للحصول على قوام ممشوق وبطن مشدود.


كيفيّة شدّ البطن بعد الولادة

  • ربط البطن: يمكن القيام بشدّ البطن للدّاخل من خلال أخذ نفس عميق، وربط البطن بواسطة قطعة من القماش النّاعم أو بواسطة المشدّ، واستمرّي في هذا لفترة أربعين يوماً على الأقلّ، ويمكنك التّخلّص من هذا الرّباط إذا شعرتِ بألم أو عند الخلود إلى النّوم.
  • الرّضاعة الطّبيعيّة: استمرّي بإرضاع طفلك رضاعةً طبيعيّةً لفترة ستّة شهور على الأقلّ، فالرّضاعة الطّبيعيّة من أهمّ العوامل التي تساهم في إعادة الرّحم إلى شكله الطّبيعيّ، لكن عليكِ أن تتحمّلي آلام تقلّصات البطن خاصّةً عندما تشعرين بالجوع خلال فترة رضاعة طفلك، لذلك استمرّي على الرّضاعة الطّبيعيّة.
  • ممارسة التّمارين العاديّة للبطن: ينصح بالقيام ببعض التّمارين الرّياضيّة بعد الولادة بفترة، وذلك عندما تشعرين بأنّ صحّتك أصبحت جيّدةً وبأنّك تستطيعين ممارسة الرّياضة دون حدوث ضرر لكِ، ومن التّمارين التي ينصح بها تمرين الاستلقاء على الظّهر ثمّ رفع الجزء الأعلى من الجسم، وهكذا يتمّ تكرار هذا التّمرين بشكل يوميّ لمدّة خمس دقائق على الأقلّ، لكن بلطف ولا داعي للعنف خاصّةً إذا كانت ولادتكِ قيصريّةً.
  • تجنّب تناول الأطعمة الدّسمة: من أهمّ الأمور أيضاً الابتعاد عن تناول الطّعام الدّسم الذي يحتوي على الدّهون أوالشّكولاتة، خاصّةً بحجّة أنّك تريدين أن تدرّي الحليب للطّفل، وحاولي أن تتناولي الأطعمة التي تفيدك دون مبالغة، وتجنّبي تناول وجبة العشاء خاصّةً قبل النّوم مباشرةً.
  • المشي والحركة: لا تتركي الحركة المستمرّة داخل المنزل أو خارجه، ويمكنك القيام بالأعمال المنزليّة التي ستساعدك على التّخلّص من الوزن الزّائد، كما يمكنك الذّهاب في نزهة إلى الحديقة القريبة من منزلك، ولا مانع من اصطحاب طفلك الصّغير معك إذا كان الجوّ مناسباً، حيث يمكنك المشي لفترة من الزّمن وأنت تضعين طفلك في عربته الخاصّة.
  • شرب الحلبة والقرفة: ينصح بتناول بعض الأعشاب مثل الحلبة والقرفة، لأنّها تساهم في التّخلّص ممّا في داخل الرّحم بشكل أسرع، لكن لا تشربي هذه الأعشاب قبل الولادة لأنّ شرب القرفة في فترة الحمل قد يؤدّي إلى الإجهاض لا قدّر الله.